ومضات من القلب 4

أبو عبدو

رأيشعرتُ ببعض الرطوبة على كتفي مع شيء من الدفء….فرفعت رأسي لأنظر اذا كانت السماء تمطر، تذكرتُ أنني ألبس ثياب العمل و بقيت عيناي مسمرتان على السماء…
سماء بعد الظهيرة في دمشق بدت لي أجمل و أغرب من أي وقت مضى…الافق يمتد خلف الابنية القصيرة بدون قاع و قرص الشمس يحاول الغرق في الوانه البرتقالية بانسياب عجيب …..و رأيت في البعيد رجلاً يقف على سقف بيته في منتصف قرص الشمس يحمل عصا طويلة يلوح بها للحمام ,كان على يساره مأذنة و على يمينه قاسيون …ارتسمت على وجهي ابتسامة و أنا اتذكر ما يقال عن أن شهادته ليست مقبولة في المحكمة ….هل هذا لا زال صحيحاً.
..شعرت أن عيناي تذرفان شيئاً غير الدمع جعل الصورة تتمايل امامي….و بدأت اميز وجوه بعض المارة يصرخون و هم ينظرون الي من بعيد و لا احد يقترب مني….كان الخوف في وجوههم هيستيرياً ….حاولتُ أن ارفع يدي لأطمئنهم…فلم أستطع, أردت أن أقول لهم أنني بخير و أن كل شيء على ما يرام …لكنني لم أستطع فاكتفيتُ بالابتسام….و عدت ببصري الى قرص الشمس الدمشقي الجميل. ….. المزيد

البناء والتنمية في العصر الأموي – 1

بناء المساجد وعمارتها في العصر الأموي

جامعة الملك سعود

أ – المسجد الحرام والكعبة المشرفة :

المسجد الأمويأولى خلفاء بني أُمية (41 – 132 هـ / 661- 750 م ) وولاتهم المسجد الحرام والكعبة المشرفة جلّ عنايتهم. فقد كسى معاوية بن أبي سفيان الكعبة بالديباج والقَباطي (قماش يصنع في مصر). وأجرى عليها وظيفة الطِّيب لكل صلاة. (كان يبعث لها بالمجمر (البخور) والخَلوق (الطيب) في الموسم وفي شهر رجب . وعيَّن موظفين يقومون على خدمتها . كما أجرى للمسجد الحرام زيتاً وقناديل لإضاءته .

وقام ولده يزيد، من بعده، بكسوة الكعبة بالديباج الخراساني (الخسرواني) .

وفي فترة خلافة عبد الملك بن مروان، قام الحجاج بن يوسف الثقفي (واليه على الحجاز 73-75هـ/692-694م) بهدم الزيادة التي أحدثها عبدالله بن الزبير في بنيانه للكعبة  من جهة الحِجْر عام 65هـ/685م. وأعاد بناءها عام 74هـ/693م وجعل لها باباً واحداً وأخرج الحِجْر منها . فعادت بذلك على الأصول التي كانت عليها قبل عبدالله بن الزبير. وكساها الحجاج بالديباج  الذي اعتاد عبد الملك إرساله كل سنة فيمرُّ على المدينة ويُنشر يوماً في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأساطين ثم يُطوى ويُبعث إلى مكة . وكان يَبعث بالطِّيب إليها وبالمُجَمّر .

….. المزيد

أضواء على النصيرية

التعريف:

النصيرية حركة باطنية ظهرت في القرن الثالث للهجرة، أصحابها يعدُّون من غلاة الشيعة الذين زعموا وجوداً إلهيًّا في علي وألهوه به، مقصدهم هدم الإسلام ونقض عراه، وهم مع كل غاز لأرض المسلمين، ولقد أطلق عليهم الاستعمار الفرنسي لسوريا اسم العلويين تمويهاً وتغطية لحقيقتهم الرافضية والباطنية.

….. المزيد