La nueva forma de gobernar el mundo

Martín Ortega Carcelén
profesor de Derecho Internacional y escritor.

gobernar-el-mundoMuchas de las lecciones sobre relaciones internacionales que habíamos aprendido desde el fin de la guerra fría no sirven para el mundo de hoy porque los parámetros han cambiado de nuevo en los últimos años.

La economía sustituye a la geoestrategia y a los Estados se les suman actores como Wikileaks y los medios

….. المزيد

ذكرى الخامس من حزيران

عصام العطار

نشرت سنة 1972م

Captureترددنا كثيراً في الكتابة في هذه المناسبة، لأننا لا نريد أن يكون الحديث في فلسطين وما يتعلق بها، وفي الخطر الذي يتهدد العرب والمسلمين الآن، حديث مناسبات يرتبط بها، وينقضي بانقضائها، كما كان يفعل الناس في بلادنا في مناسبة وعد بلفور، وقرار التقسيم، وقيام إسرائيل، وغير ذلك من المناسبات، حيث ينامون عن القضية بانصرام يوم الذكرى، ذكرى اللسان، لا ذكرى القلب والفكر والعبرة والعمل، ليصبحوا بعد ذلك على نكبة جديدة، يعودون بعدها إلى النوم، وإلى تهيئة الأسباب لنكبات أخرى .

….. المزيد

حيَّ على الجهاد

محمد كريِّم راجح
شيخ قُرّاء الشام
04-10-2015 م

الشيخ كريم راجحبسم الله الرحمن الرحيم

حيَّ على الجهاد  …

حيَّ على جنةٍ عرضُها السموات والأرض  …

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً”

“الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ الله بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ الله. وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ”

أيها المسلمون في كل مكان، لم يعد خافياً على أحد ما يبيته الكافرون من مكر وخديعة وقوةٍ أعدّوها لنا، وهاهم الروس يدخلون سورية بقَضِّهم وقضيضهم وطيرانهم يقتلون ويدمرون، ومكْرُ الأمريكيين والدول الغربية من ورائهم .. وهاهم أجراؤهم من الفرس سبقوهم في دخول سورية ليعيثوا فيها فساداً وقتلاً وتخريباً، وها هي العراق دمروها من قبل، وهاهم الحكام الخونة يعطونهم صبغة من الشرعية – بزعمهم – في دخولهم بلادَنا، فيدْعونهم للدخول تحت غطاء كاذب من شرعية قانونهم.

….. المزيد

هل أسامح ؟

ربيع عرابي

جوابا على سؤال الدكتور فيصل القاسم :
هل تعتقد أن العلويين في سوريا جنوا على أنفسهم؟
شهداء الحولة 2

شهداء الحولة

لامس قرص الشمس صفحة البحر، وراح يلملم في جعبته الأشعة الشاردة في جنبات السماء، معلنا نيته في الرحيل، مُسْلِمَاً البلد إلى ليل طويل … عدة أيام عصيبة مرت بلياليها، حُرِمَت فيها العينُ طعمَ النوم، وحار القلم وهو يرمق صفحات قلبي البيضاء، هل يخط عليها بعضا من آلامه وأحزانه، أم يبقيها حبيسة الصدور، بعيدة عن العيون والآذان.

جلست أمام النافذة …
وفتحت كتاب الذكريات …

الشهيد علي العبدالله

الشهيد علي العبدالله

في صفحته الأولى مرت أسماء كثيرة، كابن كثير والذهبي وابن العديم، وغيرهم من المؤرخين الذين راحوا يعددون جرائم النصيرية وفتنهم، وأفعالهم عبر التاريخ، وما أشاعوه من قتل ورعب وسرقة ونهب وفواحش في جبلة وبانياس وطرابلس وغيرها من مدن الشام، ناهيك عن إيواءهم للصليبيين في قراهم وحصونهم، والتحالف مع التتار في غزوهم لبلاد الشام، وكان ذروة هذه الجرائم حين ساندوا تيمورلنك الذي كان على مِلَّتِهم وعقيدتهم، وساعدوه في اجتياح حلب ودمشق والتنكيل بأهلها ونهبها وتدمير معالمها.

….. المزيد

ومن النفاق ما قتل

ميشيل كيلو

حسونبعد غزو الفرنجة الحضارة العربية الإسلامية بسنوات قليلة، وأمام ما كان يجري من تخاذل في مواجهتهم، سافر شيخ الجامع الأموي ومفتي دمشق يومذاك إلى بغداد للقاء الخليفة، حين قابله، نزع عمامته عن رأسه، وألقى بها أرضاً، وشرع يعنفه وهو يبكي ويشكوه إلى نفسه، ويذكّره بواجباته في الدفاع عن المسلمين، وبضرورة الرد على الغزاة، وطردهم من أرض الإسلام، تلك الزيارة كانت من أسباب يقظة المسلمين، وقيام الخلافة بشيء من واجبها تجاه رعاياها.

قبل أيام، دعا مفتٍ آخر بشار الأسد إلى استخدام كل ما في حوزته من سلاح لمقاتلة (غزاة) آخرين، لكنهم ليسوا أجانب، أو غرباء، اقتحموا سورية، واحتلوها كالفرنجة، بل هم مواطنوه الحلبيون، وألقى أحمد حسون عمامته أرضا أمام رئيسه، وشرع يبكي، ويحثه على إبادة مدينته وسكانها بجميع الأسلحة، بينما كان يتهم قادته وجيشه بالسلبية والتهاون في الحرب، كأن قتل نصف مليون سوري على أقل تقدير لا يرضيه ولا يروي غليله.

….. المزيد

فتاوى جوزيف المقاومة

د.محمد حبش

جوزيف ابو فاضلالمسيحيون هم أصحاب الارض وأنتم أيها المسلمون محتلون، وسنطردكم من هذه الأرض بالتعاون مع أوروبا وأمريكا وبشار الأسد وحزب الله وإيران؟؟؟.

تحتاج تصريحات كهذه إلى بصارات ومنجمات ليقوموا بفكفكة التحشيش الذي فيها، حيث يؤكد المحلل الغاضب، ممثل الجنرال عون وحزب الله، وصديق الإعلام السوري، قيام إيران وحزب الله والرئيس السوري بالتحالف مع أمريكا (الشيطان الأكبر سابقاً) لقتال المسلمين، وإخراجهم من سوريا، وإعادة تسليم بلاد الشام والعراق ومصر للكنائس المسيحية!!

ولكن ليس من العقل أن نتجاوز مثل هذه الدعاوى الفارغة، مهما كان حجم التناقض فيها، حيث يزيد عدد من استمعوا إليها عبر قناة الجزيرة الأسبوع الماضي عن عشرات الملايين، وهم متابعو برنامج الإتجاه المعاكس الذي يقدمه فيصل قاسم، ومن المؤكد أيضاً أن صاحب هذه التصريحات قد تلقى طبطبة وتصفيقاً من فريق عريض يكتم مذهبه، ولكنه يلوح لهكذا جنون.

….. المزيد

الصفويون والحلم المكي

بين السياسة والتاريخ
عندما حرض ملك البرتغال الشاه الصفوي على غزو مكة

حسين الزعبي

السلطان سليم الأولمنذ أن انتهى عصر الشاه في إيران، وتولى الخميني سدة الحكم بعد أن أطاح بصانعي الثورة الحقيقيين، منذ ذلك الوقت ومنطقة الشرق الأوسط تشهد استقطاباً طائفياً تزيد حدته أحياناً، وتُدوّر زواياه أحياناً أخرى بحسب المعطيات السياسية والمجتمعية وصيرورتها في المنطقة وبشكل خاص في المشرق العربي.

الخميني، وبوقاحة سياسية، أطلق مبدأ تصدير الثورة حين قال : “بعد ستة أشهر سنكون في الحجاز”، وفي هذا الكلام ما هو أبعد من السياسة، بل إن منطلقه ومستقره العقيدة الساعية للسيطرة على المنطقة بلبوس التشيع المدعوم من القوى الدولية بشكل أو بآخر، وهو دعم يؤكده الصمت العالمي على عبث إيران في المنطقة، وهذا (المشروع الخميني) والذي تديره حالياً آيات قم، هو امتداد لمشروع تاريخي عبث بإيران السنية، وامتدت أياديه إلى المشرق العربي إلى أن جاءت معركة جالديران والتي صادف تاريخها (23-8-1514)، وكانت بمثابة قطع لتلك الأيدي، أو قصرها، عن الاستمرار بالعبث ببنية المنطقة ووجودها.

ولأن التاريخ يعيد نفسه، أو يعيد أحداثه كما يقال، فما أشبه اليوم بالأمس، معركة (جالديران) التي أغفلتها كتب تاريخ الكثير من الأنظمة العربية رغم أهميتها، تمثل لحظة الذروة الحقيقية لصراع شبيه بما تعيشه منطقة المشرق العربي برمته، فما هي الإسقاطات التي حملتها تلك المعركة لواقعنا الحالي؟

….. المزيد

دافعوا عن وطن هيفا وهبي … !!

أحلام مستغانمي الجزائرية

أحلام مستغانميوصلتُ إلى بيروت في بداية التسعينات، في توقيت وصول الشاب خالد إلى النجوميّة العالميّة.

أُغنية واحدة قذفت به إلى المجد، كانت أغنية “دي دي واه” شاغلة الناس ليلاً ونهاراً.

على موسيقاها تُقام الأعراس، وتُقدَّم عروض الأزياء، وعلى إيقاعها ترقص بيروت ليلاً، وتذهب إلى مشاغلها صباحاً.

كنت قادمة لتوِّي من باريس، وفي حوزتي مخطوط “الجسد”، أربعمائة صفحة، قضيت أربع سنوات في نحتها جملة جملة، محاوِلة ما استطعت تضمينها نصف قرن من التاريخ النضالي للجزائر، إنقاذاً لماضينا، ورغبة في تعريف العالم العربي إلى أمجادنا وأوجاعنا.

….. المزيد

سوريا تاريخ من الأخلاق

حسين شبكشي

سورياتدمر المدن وتكسر الحجارة وتهدم البنية التحتية، ولكن الخوف الأعظم أن يهدم البشر ويكسر الإنسان، وقتها تكون الخسارة فادحة والثمن عظيما.

ولعل هذه هي المسألة الجوهرية الأساسية اليوم التي يغفل عنها الذين يتابعون المأساة السورية وتبعاتها المفزعة؛ فحجم «التلوث» الفكري الذي دخل الساحة السورية من خارجها مفزع ومهول وانتشرت فتاوى القتل والتنكيل على ألسنة أنصاف الدعاة من الطرفين وتحول الشباب إلى وقود النار.

خاطب الله سبحانه وتعالى في مواقع مختلفة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم بحيث لا يمكن بناء عليه فهم آيات القتال الواردة في القرآن الكريم إلا كدفاع عن النفس، لأن الجهاد في سبيل الله فكرة مختلفة تماما، ولذلك من الهول تصديق من يقول بقتل إنسان آخر بداعي حب الإله أو العقيدة أيا كانت هذه العقيدة، فهذا أمر لا يفهم ولا يمكن استيعابه أبدا كونه يتعارض مع أصل الدين وهو حب الله، فأي منطق وحب يدعو لقتل البشر بدافع حب خالق البشر؟!

ولكن يبدو أن القول المأثور «من الحب ما قتل» بات أفيون من يقاتلون اليوم باسم الدين وتغيب عقولهم عن الحق المنشود.

….. المزيد

الذاكرة والمصابرة

مازن هاشم

تُحي الأمم ذكرى الحوادث الفاصلة في تاريخها لأن فيها عِبَراً ولأنها غالباً ما تكون قد امتزجت مع معاناةٍ وتضحياتٍ جسام.  وحيث أنّه ما زالت الثورة العربية تتفتّق وتعترك مع أعدائها الظاهرين ومنافقيها المتلصّصين، فلا بدّ من بضع كلماتٍ تقشع الغبش عمّا ران على صورة الثورة وتعيد إلى الذهن البديهة التي قد يقمعها الألم.

شيطان لو…

نظرية المؤامؤةليس غريباً أن تسمع من بعض الناس أنه لو عرفنا ثمن الثورة لكان لنا قولٌ آخر.  غير أنّ هذا المنطق خطأ من عدة أوجه:

أولاً: يركّز هذا المنطق على المدى القصير المنظور فحسب.  فمثلاً احتفل الزنج في أمريكة بتحريرهم دستورياً وما زالت هذه لحظة افتخار لهم، غير أنهم لم يدروا يومها أنّ معنى ذلك كان بداية عمليات انتقامٍ بشعة من قِبل الشعب وصلت حدّ الشنق وتحريق البيوت مما لم يتعرضوا له في أيام الذلّ والاستكانة كعبيدٍ غير أحرار.  واستمرّ هذا القمع عدّة عقود.  فهل يمكن القول إنّ مساعيهم للاعتراف بهم مواطنين أحراراً بحسب الدستور كان خطأً؟

….. المزيد