القصيدة الدمشقية

نزار قباني

هذي دمشق

هذي دمشق .. و هذي الكأس والراح           إني   أحب  …  و بعض   الحب   ذباح
أنا الدمشقي .. لو   شرحتم  جسدي          لسال      منه       عناقيدٌ       و تفاح
و لو     فتحتم    شراييني    بمديتكم           سمعتم  في دمي  أصوات  من راحوا
….. المزيد

جادَكَ الغيْث إذا الغيْث هَمى

جادك الغيث

لسان الدين ابن الخطيب

جادَكَ   الغيْثُ   إذا   الغيْثُ     هَمى        يا     زَمانَ     الوصْلِ        بالأندَلُسِ

لمْ    يكُنْ     وصْلُكَ     إلاّ       حُلُما        في  الكَرَى  أو  خِلسَةَ     المُخْتَلِسِ

* * * * *

….. المزيد

خُذنِي بِعَينَيكَ

سعيد عقل

ساحة الأمويين قبل البعث

ساحة الأمويين قبل عصابة البعث

طالَتْ  نَوَىً وَ بَكَى مِن  شَـوْقِهِ  الوَتَرُ            خُذنِي  بِعَينَيكَ  وَاهْـرُبْ أيُّها القَمَرُ
لم يَبقَ في الليلِ إلا الصّوتُ مُرتَعِشاً             إلا  الحَمَائِمُ، إلا   الضَائِـعُ    الزَّهَـرُ
لي  فيكَ يا بَرَدَى  عَهـدٌ  أعِيـشُ  بِهِ             عُمري، وَيَسـرِقُني مِن حُبّهِ العُمرُ
عَهدٌ  كآخرِ  يومٍ  في  الخـريفِ  بكى             و صاحِباكَ  عليهِ   الريـحُ  و المَطَـرُ
هنا  التّرَاباتُ  مِن  طِيبٍ و مِن  طَرَبٍ             وَأينَ في غَيرِ شامٍ  يَطرَبُ الحَجَرُ؟
شـآمُ   أهلوكِ   أحبابي،   وَمَـوعِـدُنا             أواخِرُ   الصَّيفِ، آنَ   الكَرْمُ   يُعتَصَرُ
نُعَتِّـقُ   النغَمَاتِ   البيـضَ   نَرشُـفُها             يومَ   الأمَاسِي، لا خَمرٌ  ولا سَـهَرُ
قد غِبتُ  عَنهمْ و ما لي بالغيابِ  يَـدٌ             أنا الجَنَاحُ  الذي يَلهـو  به  السَّـفَرُ
يا طيِّبَ  القَلـبِ،  يا قَلبي  تُحَـمِّلُني             هَمَّ  الأحِبَّةِ  إنْ  غَابوا  وإنْ حَضَروا
شَـآمُ   يا ابنةَ   ماضٍ   حاضِـرٍ    أبداً             كأنّكِ  السَّـيفُ مجدَ  القولِ يَخْتَصِرُ
حَمَلـتِ  دُنيا  عـلى  كفَّيكِ  فالتَفَتَتْ             إليكِ  دُنيا،  وأغضَـى  دُونَك   القَدَرُ

كَفْكِف دموعَكَ و انسحِبْ يا عنترة

مصطفى الجزار

عنترة

كَفْكِف دموعَكَ و انسحِبْ يا عنترة                فعيونُ   عبلةَ   أصبحَتْ   مُستعمَرَة
لا  ترجُ  بسمةَ  ثغرِها  يوماً،  فقدْ                 سقطَت  من العِقدِ الثمينِ الجوهرة
قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ … ليصفَحوا                و اخفِضْ جَنَاحَ الخِزْيِ و ارجُ المعذرة
و لْتبتلع   أبياتَ    فخرِكَ    صامتاً                  فالشعرُ   في  عصرِ  القنابلِ   ثرثرة
و السيفُ في وجهِ البنادقِ  عاجزٌ                 فقدَ   الهُويّةَ   و القُوى  و  السيطرة
فاجمعْ   مَفاخِرَكَ   القديمةَ  كلَّها                 و اجعلْ  لها  مِن  قاعِ  صدرِكَ مقبرة
و ابعثْ لعبلةَ  في العراقِ  تأسُّفاً!                وابعثْ لها  في القدسِ قبلَ الغرغرة
….. المزيد

شعر المديح النبوي في الأدب العربي

جميل حمداوي

1- مفهوم المديح النبوي :

المسجد النبويالمديح النبوي هو ذلك الشعر الذي ينصب على مدح النبي صلى الله عليه وسلم بتعداد صفاته الخلقية والخلقية وإظهار الشوق لرؤيته وزيارة قبره والأماكن المقدسة التي ترتبط بحياة الرسول صلى الله عليه وسلم، مع ذكر معجزاته المادية والمعنوية ونظم سيرته شعرا والإشادة بغزواته وصفاته المثلى والصلاة عليه تقديرا وتعظيما.

وۥيظهر الشاعر المادح في هذا النوع من الشعر الديني تقصيره في أداء واجباته الدينية والدنيوية، ويذكر عيوبه وزلاته المشينة وكثرة ذنوبه في الدنيا، مناجيا الله بصدق وخوف مستعطفا إياه طالبا منه التوبة والمغفرة. وينتقل بعد ذلك إلى الرسول (صلى الله عليه وسلم) طامعا في وساطته وشفاعته يوم القيامة. وغالبا ما يتداخل المديح النبوي مع قصائد التصوف وقصائد المولد النبوي التي تسمى بالمولديات.

….. المزيد

سلو قلبي

رائعة أمير الشعراء أحمد شوقي

محمد رسول الله

سَلو   قَلبي   غَداةَ   سَلا   وَ ثابا                 لَعَلَّ   عَلى   الجَمالِ   لَهُ  عِتابا
نَبِيُّ      البِرِّ       بَيَّنَهُ      سَبيلاً                  وَ سَنَّ  خِلالَهُ  وَ هَدى  الشِعابا
وَ كانَ    بَيانُهُ      لِلهَديِ    سُبلاً                 وَ كانَت    خَيلُهُ    لِلحَقِّ     غابا
وَ عَلَّمَنا     بِناءَ     المَجدِ    حَتّى                 أَخَذنا    إِمرَةَ   الأَرضِ    اغتِصابا
وَ ما   نَيلُ    المَطالِبِ    بِالتَمَنّي                 وَ لَكِن    تُؤخَذُ     الدُنيا     غِلابا
وَ ما  استَعصى  عَلى  قَومٍ  مَنالٌ                 إِذا   الإِقدامُ   كانَ    لَهُمْ   رِكابا
أَبا   الزَهراءِ    قَد   جاوَزتُ  قَدري                  بِمَدحِكَ   بَيدَ  أَنَّ  لِيَ   انتِسابا
فَما    عَرَفَ   البَلاغَةَ   ذو    بَيانٍ                  إِذا    لَم    يَتَّخِذكَ  لَهُ    كِتابا
*********************************************************

….. المزيد

حَسَدوا الفَتى إِذ لَم يَنالوا سَعيهُ

رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى كسرىأبو الأسود الدؤلي

حَسَدوا الفَتى إِذ لَم يَنالوا سَعيهُ
فَالقَومُ     أَعداءٌ     لَهُ     وَخُصومُ

كَضَرائِرِ   الحَسناءِ   قُلنَ  لِوَجهِها
حَسداً      وَبَغياً     إِنَّهُ     لَدَميمُ

وَ الوَجهُ يُشرقُ في الظَلامِ كَأَنَّهُ
بَدرٌ     مُنيرٌ     وَالنِساءُ      نُجومُ

وَتَرى اللَبيبَ مُحسَّداً  لَم  يَجتَرِم
شَتمَ  الرِجالِ   وَعِرضُهُ   مَشتومُ

….. المزيد

أنا مع الإرهاب

نزار قباني

نزار قبانيمتهمون نحن بالإرهاب …
إن نحن دافعنا عن الوردة … والمرأة …
والقصيدة العصماء …
وزرقة السماء …
عن وطن لم يبق في أرجائه …
ماء … ولاهواء …
لم تبق فيه خيمة … أو ناقة …
أو قهوة سوداء …
متهمون نحن بالارهاب …
إن نحن دافعنا بكل جرأة
عن شعر بلقيس …
وعن شفاة ميسون …
وعن هند … وعن دعد …
وعن لبنى … وعن رباب …
عن مطر الكحل الذي …
ينزل كالوحي من الأهداب !!
لن تجدوا في حوزتي
قصيدة سرية …
أو لغة سرية …
أو كتبا سرية …
أسجنها في داخل الأبواب
وليس عندي أبدا قصيدة واحدة
تسير في الشارع وهي ترتدي الحجاب
***** ….. المزيد

أرملة الشهيد تهدهد طفلها

رائعة الشهيد هاشم الرفاعي
أداء أبو مازن

الطفلـة الإرهابيـــة الرضيعـة مـريـم أحمــد الــحمصــي هاشم الرفاعي وسيد قطبفارق الدنيا بعد ما أدى الأمانة …
وغدا عند الله في أعلى منازل الجنة …
وترك لزوجته فلذة كبده أمانة …
وهي لن تخون الأمانة …

نم يا صغيري … إن  هذا  المهد  يحرسه  الرجاءْ
من   مقلةٍ   سهرت   لآلامٍ   تثور   مع   المساء
فأصوغها   لحناً    مقاطعه   تأجج    في   الدماء
أشدو   بأغنيتي   الحزينة   ثم   يغلبني   البكاء
وأمدّ  كفّي  للسماء  لأستحثّ  خطى   السماء
………………………………………………………
نم      لا      تشاركني      المرارة      و المحنْ
فلسوف      أرضعك      الجراح      مع      اللبن
حتى  أنال على  يديك منىً  وهبت  لها  الحياه
يامن   رأى   الدنيا   ولكن  لن  يرى   فيها   أباه
*********************************** ….. المزيد

عودة المغترب

عمر أبو ريشة

عمر أبو ريشة

جاز    الزمانُ    بها     حدود    مجونه
فأقام      منها      كلَّ     عبدٍ     سيِّدا
……….
تشقى  العلى  إن قيلَ  كانت  جندَها
ما  كان       للجبناءِ      أن        تتجندا
……….
نظرتْ  إلى   شرف    الجهاد   فراعَها
فسعتْ   إلى    تعهيره،    فاستشهدا
……….
من   كلِّ   منْفضِّ   السبيلِ،    لقيطِهِ          شاءت    به    الأحقادُ    أن     تتجسّدا
نشر   الخسيس  من  السلاح  أمامه          و اختار       منه       أخسه،     و تقلَّدا
و حبا  إلى  حرم   الرجال،  و لم  يذُقْ           من    قُدسِ    خمرتهم    و لكنْ  عربدا
و افتَنَّ   في   تزييف   ما    هتفوا   به           و ارتدَّ      بالقِيَمِ      الغوالي     مُنْشدا
البغيُ      أروع      ما يكون     مظفراً          إن       سُلَّ    باسم    المكرمات   مهنَّدا
لا يخدعنَّكَ     دمعُه     و انظر     إلى           ما  سال      فوق      أكفه،    و تجمَّدا
لم   تشربِ   الحُمَّى   دماءَ    صريعِها           إلا       و تكسو         وجنتيه      تورُّدا
و أزاحت      الأيام       عنه       نقابه           فأطلَّ       مسْخاً      بالضلال     مزوِّدا
ترك   الحصون   إلى   العدى    متعثراً           بفراره،   وأتى     الحِمَى     مُسْتأسدا
سكِّينه      في      شدقه      و لعابُه          يجري    على   ذكر   الفريسة    مُزبدا
ما     كان     هولاكو، و لا     أشباهه           بأضلَّ       أفئدةً       و أقسى     أكبُدا
هذي  (حماة)  عروسةُ  الوادي  على           كِبْر    الحداد،    تُجيل     طرفاً     أرمدا
هذا    صلاح  الدين    يخفي    جرحه           عنها، و يسأل : كيف  جُرْحُ  (أبي الفدا)
سرواتُ   دنيا   الفتح    هانتْ    عنده           و أصاب     منها     ما    أقام     و أقعدا
ما عفَّ   عن   قذف  المعابد   باللظى           فتناثرت       رِمماً،     و أجَّتْ      موقدا
كم     سُجدٍ     لله     فاجأهم،   و ما           كانوا      لغير     الله     يوماً      سُجّدا
عرَفَتْهمُ      الجُلَّى      أَهِلَّة      غارة           و غزاةَ     ميدانٍ،      و سادة    منتدى
يا  شامُ  ..  ما كذب   العِيانُ،   و ربما          شهق      الخيالُ       أمامه،    و ترددا
أرأيتِ  كيف   اغتيل  جيشُك  و انطوت          بالغدر      رايةُ    كل     أروعَ     أصيدا؟
و انفضَّ   موكب  كل   نسر   لو   رأى           لِعُلاكِ     ورداً    في    النجوم    لأوردا
……….

….. القصيدة كاملة