الحذاء المبلول

في رثاء الأخوين الغريقين إيلان و غالب الكردي

ربيع عرابي

عيلان وغالب الكرديلا تحزن أيا ولدي … ولا تبك … ولا تغضب …
أعطيتَ ظهرك للناس والدنيا معاً …
ورفعت في وجهنا …
حذاءك المبلول …
يئست من لقاء أمك الحنون …
وحضنها الأمين …
لم تدر أين اختفى الأصحاب …
والفُلك المتين …
فرأسك الصغير …
لم يدرك المصير …
لازلتَ بعدُ برعمٌ صغير …
لا تقرأ السطور …
لا تحسن التقدير للأمور …
فلا تحزن أيا ولدي … ولا تبك … ولا تغضب …
…………………………………………………………

….. المزيد

هُبَل … هُبَلْ

الدكتور نبيل صبحي الطويل
من ديوان : القابضون على الجمر

هبلهُبَل … هُبَلْ
رَمزُ الجهالة والسخافةِ والدَّجلْ

من بعدِ ما اندثرتْ على أيدي الأباةْ
عادتْ إلينا اليومَ في ثوب الطغاةْ
تتنشّق البخورَ يحرقُه أساطينُ النفاقْ
ويعيش في أجوائه أهل الخنا والارتِزاقْ
وثنٌ يقودُ جموعَهم … يا للخجل

هبل … هبلْ
رَمزُ الجهالةِ والتفاهة والدَّجلْ

لا تسألنْ – يا صاحبي – تلك الجموعْ
لِمَنِ التَّوَلُّهُ والتعبُّدُ والخضوعْ ؟؟
دَعْها فما هي غيرُ خِرفان القطيعْ
“معبودها” صنمٌ براه (العمُّ سامْ)!!
وتكفّلَ الدولار أن يُضفي عليهِ الإحترامْ
فغثا القطيعُ غباوةً … يا لَلْبَطَلْ!!!

….. المزيد

عذراً لأني لم أمُتْ ببلادي

د.وائل عبد الرحمن حبنّكه الميداني

زوارق الموتعذراً   لأني   لم    أمُتْ   ببلادي                 ….. و العفوُ    يا جدّي    و يا أحفادي
عذراً      لأُمّيْ     أنني    أثْكَلْتُها                 …. و تركتُ   فوق  رموشها   أولادي
عذراً   إلى    أمِّ   العيال    لأنني                 ….. أخلفتُ   وعدَ   محبّتي   وودادي
في البحرِ  مِتُّ   و ألفُ عذرٍ  أنني               ….. ضيّعتُ   فيه   شهادةَ  الميلادِ!!!
عذراً  إلى   الأيامِ   عذراً  ياغدي                 ….. عذراً    إلى    الأفراحِ    و الأعيادِ
عذراً   لأستاذي  الذي  من  نَبْعهِ                 ….. يوماً  شرِبتُ  و منه  كان  مِدادي
….. المزيد

جسر النصر

د. عبد السميع الأحمد

جسر الشغور

أيها    الساهرون    حول   الثغور
………… أذّن   الفجر    فانهضوا   للطُّهور
أسعد     الله     بالفتوح     ثغورا
………… فتباهت  بالنصر  جسر  الشغور
أيّ   فتح   ذاك   الذي   سطّرته
………… ثاعبات   الدماء    تحت   النحور
كم   شهيدٍ   أودى  وراء   شهيد
………… وجَسور   يشتدّ   خلف   جَسور
ظلمات     مذ     أربعين    خريفاً
………… تتمطّى     بالظالم       المغرور
أسدلت ليلها العقيم على الجسـ
………… ر،  وغطّت     أهليه     بالديجور
….. المزيد

لا تعذليه فإن العذل يولعه

قمر في بغداد

يتيمة ابن زريق البغدادي

لاتعذليهلا    تَعذِلِيه     فَإِنَّ     العَذلَ       يُولِعُهُ                   قَد   قُلتِ   حَقاً  وَلَكِن  لَيسَ   يَسمَعُهُ
جاوَزتِ    فِي    لَومهُ    حَداً    أَضَرَّ   بِهِ                   مِن   حَيثُ   قَدَّرتِ   أَنَّ   اللَومَ   يَنفَعُهُ
فَاستَعمِلِي الرِفق فِي    تَأِنِيبِهِ      بَدَلاً                   مِن  عَذلِهِ  فَهُوَ  مُضنى  القَلبِ مُوجعُهُ
قَد   كانَ   مُضطَلِعاً    بِالبَينِ      يَحمِلُهُ                   فَضُيِّقَت    بِخُطُوبِ     الدَّهرِ      أَضلُعُهُ
يَكفِيهِ   مِن   لَوعَةِ   التَشتِيتِ   أَنَّ   لَهُ                   مِنَ   النَوى    كُلَّ    يَومٍ    ما     يُروِّعُهُ
ما    آبَ    مِن    سَفَرٍ    إِلّا     وَ أَزعَجَهُ                   رَأيُ    إِلى    سَفَرٍ     بِالعَزمِ      يَجمَعُهُ
كَأَنَّما     هُوَ     فِي     حِلِّ      وَ مُرتَحلٍ                  مُوَكَّلٌ       بِفَضاءِ       اللَهِ         يَذرَعُهُ
….. المزيد

شكوى وأنين

وليد الأعظمي

شكوى وأنينألم   يعش   الصحابة  في   هناءٍ
………. بدين       الله      ثم      التابعونا
أشدّاءً     على     الكفار     لكنْ
………. تراهم        بينهم      مُتَراحمينا
و كانوا    خيرَ   خَلْقِ   الله    طُرَّاً
………. و أوفاهم      و أوفرهم      حنينا
و أثبَتهم   لدى    الهيجا    جَناناً
………. و أرسخَهم   لدى   التقوى  يقينا
فقد خَضَعَتْ  لهم  غرباً  (فرنسا)
………. و شرقاً  حرَّروا   (هنداً)  و (صينا)
(وعاشوا  سادةً  في  كل  أرض)
………. و عشنا      عالةً     أو    لاجئينا

….. المزيد

قصيدة عنوان الحكم

لأبي الفتح البستي
تحقيق وشرح الشيخ عبد الفتاح أبو غدة رحمه الله تعالى

أبو الفتح البستي :

أبو الفتح البستيكان أبو الفتح رحمه الله تعالى شاعر عصره، وكاتب دهره، وأديب زمانه، في النظم والنثر كما شهد لد بذلك معاصروه؛ وله شعر رائق تكثر فيه الحكم والمعاني البديعة، كما تشيع فيه الصنعة البلاغية العذبة، وله ديوان شعر مطبوع، وله مدائح كثيرة في الإمام الشافعي رضي الله عنه، وله (شرح مختصر الجويني) في فقه السادة الشافعية، ذكره له صاحب (كشف الظنون)،  وله نثر رائع بديع، يكثر فيه التجنيس والتبديع، فمن أقواله الحكيمة التي جرت مجرى الأمثال :
….. المزيد

كعب بن زهير

في ضيافة البردة

أ. طاهر العتباني

المسجد النبويبَانَتْ سُعَادُ فَقَلْبِي اليَوْمَ مَتْبُولُ
………. مُتَيَّمٌ إِثْرَهَا لَمْ يُفْدَ مَكْبُولُ
كُلُّ ابْنِ أُنْثَى وَإِنْ طَالَتْ سَلاَمَتُهُ
………. يَوْمًا عَلَى آلَةٍ حَدْبَاءَ مَحْمُولُ
أُنْبِئْتُ أنَّ رَسُولَ اللهِ أَوْعَدَنِي
………. وَالعَفْوُ عَنْدَ رَسُولِ اللهِ مَأْمُولُ
وَقَدْ أَتَيْتُ رَسُولَ اللهِ مُعْتَذِرًا
………. وَالعُذْرُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ مَقْبُولُ
إِنَّ الرَّسُولَ لَسَيْفٌ يُسْتَضَاءُ بِهِ
………. مُهَنَّدٌ مِنْ سُيُوفِ اللهِ مَسْلُولُ

تعتبر قصيدة كَعْبِ بن زُهَيْر في مَدْح الرسول – صلَّى الله عليه وسلَّم – والمشهورة بمطلعها “بانت سعاد” مِن طلائع الشِّعر الإسلامي، ومن طلائع ما وعَتْه الذاكرة الأدبيَّةُ في مدح الرَّسول – صلَّى الله عليه وسلَّم – وقد كان من أسباب قولِ كعبٍ لها بين يدَيْ رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – أنَّ بجيرًا أخا كعب بن زهير أسلم قبل كعب، وأرسل إليه أبياتًا يقول فيها :

….. المزيد

لا يَصلُحُ الناسُ فَوضى لا سَراةَ لَهُم

الأفوه الأودي

لا يَصلُحُ الناسُ فَوضى لا سَراةَ لَهُم

من عيون الشعر

لا يَصلُحُ الناسُ فَوضى لا سَراةَ  لَهُم
وَ لا سَراةَ   إِذا   جُهّالُهُم   سادوا

تُلفى الأُمورُ  بِأَهلِ الرُشدِ ما صَلَحَت
فَإِن     تَوَلَّوا     فَبِالأَشرارِ    تَنقادُ

إِذا   تَوَلّى    سَراةُ    القَومِ   أَمرَهُمُ
نَما  عَلى ذاك  أَمرُ القَومِ فَاِزدادوا

….. المزيد

تجليات دمشق في شعر أحمد شوقي

عبد الإله المنحمي

وعز الشرق أوله دمشقلا تزال دمشق المدينة التي سحرت بجمالها الباب وأفئدة العرب، شعراء وأدباء ومثقفون، قديمًا وحديثًا، فليس هناك شاعر ولا كاتب ولا مفكر إلا وترك لدمشق نصيبًا من ميراثه، فكما كانت باريس قبلة الشعراء والفنانين في أوروبا وغيرها تعد دمشق كعبة المثقفين العرب ومحط رحالهم.

إلا أن لدمشق شأن آخر وقصة مغايرة في شعر أحمد شوقي – أمير الشعراء العرب في العصر الحديث – الذي نال دمشق أكثر من قصيدة رائعة تعد بالمجمل من عيون ما قاله هذا الشاعر من قصيد مسميًا إياها تارة “جلقا” (الاسم التاريخي لدمشق) وتارة “الفيحاء” كما هو معروف، وأحيانًا ينعتها بـ”الشماء”؛ وكلها أسماء تنسجم مع ما لهذه المدينة من تاريخ عريق.

والحق أن التاريخ هو الذي يحلق بشاعرية شوقي في فضاء دمشق إذ نراه بكل قصائده التي قالها فيها لا يفتأ يصف حدثًا ما إلا وعادت به ذاكرته إلى الماضي البعيد، حيث كانت دمشق تمثل العاصمة الأولى للدولة الإسلامية في العصر الأموي.

….. المزيد