الابتكارات الحربية في الحضارة الإسلامية

أحمد السعيد

النار الإغريقيةكانت العسكرية العربية الإسلامية على قدر كبير من التطور، فمن البديهي أن أمة خاضت كل تلك الحروب مع الشرق والغرب أن يتوافر لديها خبرة عسكرية عريقة، وقد تجلت تلك الخبرة العسكرية في عدد من الابتكارات والاختراعات الحربية، من أبرزها :

المنجنيق والعرادة :

استخدمت الجيوش الإسلامية المنجنيق، وهو آلة كبيرة من الخشب تستخدم في قذف الحجارة أو النفط على الأعداء، وهو يشبه سلاح المدفعية في عصرنا الحديث، أما العرادة فهي منجنيق لطيف أصغر حجماً من المنجنيق، فما يقذف الحجارة الثقيلة يقال له منجنيق، أما ما يطلق الحجارة الخفيفة نسبياً فيسمى عرادة.

الدبابة :

هي آلة ساترة تصنع من الخشب، وتغلف بالجلد المنقوع بالخل لمنع احتراقها بالنار، وتركب على عجل مستدير، وهي على شكل مربع مضلع، حيث يدفعها الرجال إلى السور، وتكون أعلى منه، فيصعد الرجال أعلاها فيسيطرون بها على سور المدينة، ويستخدم في الدبابة ما يسمى بـ (رأس الكبش) وهو عمود خشبي طوله عشرة أمتار أو أكثر يركب في نهايته رأس من حديد أو فولاذ يشبه رأس الكبش تماماً، فيصطدم رأس الكبش بسور المدينة عدة مرات حتى تنهار أمامه حجارة السور، ونستطيع أن نستنتج من الوصف السابق أن الدبابة الحديثة هي سليلة الدبابة الإسلامية القديمة.

النار الإغريقية :

وهو سلاح يستخدم في الحرب البحرية، وأول من استخدم هذا السلاح هم البيزنطيون، ومبتكره هو رجل من بعلبك يدعى كالينيكوس، وقد هاجر إلى القسطنطينية بعد فتح المسلمون لبلاده، واستطاع البيزنطيون الاحتفاظ بسر صناعة هذا السلاح الفتاك حتى القرن العاشر الميلادي، وبعدها تسرب إلى المسلمين، فقاموا بتطويره حيث ظهر منه نوع أشبه بالمفرقعات، وكانت تتكون من أنابيب، وتقذف في الهواء بواسطة المنجانيق، ويسمع لها انفجار مدوي يصحبه دخان كثيف مسبوق بلهب خاطف، وأحياناً كانت تقذف على شكل كرات مشتعلة أو قطع من الكتان المدهون بالنفط فتقع على السفن وتحرقها، ومن ميزات هذه النار أنها كانت تشتعل في الماء والهواء.

الصواريخ و الطوربيدات :

يطالعنا كتاب حسن الرماح (وهو مؤلف من العصر المملوكي) المسمى بـ (الفروسية والمناصب الحربية)، بألوان عدة من الابتكارات الحربية المتطورة ومنها الصواريخ، إذ أطلق على الصاروخ اسم : (البيضة المتفجرة ذاتية الحركة)، أما الطوربيد فكان يسمى : (البيضة التي تتحرك ذاتياً وتحرق)، وهو صاروخ معدل بمهارة صمم لينطلق على سطح الماء.

المدافع :

كانت المدافع التي صنعها العثمانيون إبان فتح القسطنطينية مخيفة، إذ نجد اليوم في متحف فورت نيلسون بلندن مدفع عثماني تم صنعه بأمر من السلطان محمد الفاتح يبلغ وزنه ثمانية عشر طناً، ويبلغ طوله أكثر من خمسة عشر متراً، إلا أن المماليك كانوا قد سبقوا العثمانيين في صناعة المدافع التي كان يطلق عليها في ذاك الوقت (المكاحل) وكانت تصنع من النحاس أو الحديد، وكانت بأحجام مختلفة، أغلبها كبير الحجم، وكانت تزود بها السفن على الجبهة والقلاع، وقد استخدم المماليك المدافع في معركة المنصورة لمواجهة جيش لويس التاسع ملك فرنسا، ويظهر ذلك من نص الفارس الفرنسي جوانفيل يصف فيها مدافع المماليك فيقول : “وفي ذات ليلة كنا نحرس الأبراج حيث أحضر المسلمون آلة لم يستعملوها من قبل يقذفوننا منها بشيء ملأ قلوبنا بالدهشة والرعب، نار مستقيمة كأنها أسطوانة كبيرة وذيلها من خلفها مثل الحراب الطويلة، ودويها يشبه الرعد….”، ويذكر بعض المؤرخين أن هذا الوصف ينطبق على النار الإغريقية، إلا أنه تفسير غير دقيق، إذ أن النار الإغريقية معروفة من زمن بعيد لدى المسلمين في حين أن النص يقول : “آلة لم يستعملوها من قبل..”.

بهذا الابداع حارب المسلمون جيوش الأرض قاطبة، وغدت امبراطوريتهم من أعظم الامبراطوريات في العصور الوسطى.

المراجع :

  • سليم الحسني. ألف اختراع واختراع التراث الإسلامي في عالمنا.
  • علي محمد الصلابي. دولة السلاجقة وبروز مشروع إسلامي لمقاومة التغلغل الباطني والغزو الصليبي.
  • محمود شيت خطاب. العسكرية العربية الإسلامية.
  • محمود نديم أحمد فهيم. الفن الحربي للجيش المصري في العصر المملوكي البحري.
  • وفيق بركات. فن الحرب البحرية في التاريخ العربي الإسلامي.

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s