Los últimos de Al-Andalus

Eugeni Casanovas

El reportaje original fue publicado por el diario catalán LAVANGUARDIA, en su suplemento Revista, en las páginas centrales 10 y 11, el día 12 de noviembre de 2006

tomar-las-de-villadiego-01-expulsic3b3n-de-los-judc3adosJuan López González se postraba de rodillas mirando al este y tocaba repetidamente con la frente en el suelo. Al sol le llamaba a veces Mahoma. A menudo recitaba unas salmodias incomprensibles con un libro viejísimo en las manos, con tapas negras de madera, que escondía dentro de una talega en una viga. En Semana Santa, cuando por el pueblo desfilaban procesiones, él no probaba ningún alimento mientras hubiese luz natural. Esos días, colocaba un plato vuelto del revés en el umbral de la puerta de su cortijo: Un día que un vecino le preguntó porqué lo hacía, respondió ruborizado que era para que el plato se secase. “Es que estaba muerto de miedo, siempre se escondía y me pedía a mí que no contase nada de lo que le veía hacer -explica hoy su hija Venerada-; él y su hermano salían a rezar al campo, para que nadie les viese”. Antes de comer, inclinaba la cabeza y susurraba una salmodia en la que repetía mucho Allah. Tenía expresiones propias: decía arua jimena (ven aquí) jarria (mierda), quém (perro)… “Es nuestra tradición -me contaba-pero eso no debes decirlo fuera de casa”.

Juan López murió en 1986, cuando Vene, así la llama todo el mundo-contaba 31 años. Ella se fue entonces a trabajar a Francia. En su pueblo, Riópar, inmerso en la Sierra del Segura, se pasaban tiempos de estrechez. La mujer se llevó una sorpresa mayúscula en su lugar de trabajo cuando oyó que un compañero marroquí le decía “arua jimena”, como su padre. El marroquí le enseñó un Corán y Vene lo asoció inmediatamente con el librote que su padre bajaba con una pértiga de la viga. Llena de curiosidad, buscó el texto en español y comprobó que allí se citaban las uríes, otra palabra de su padre. Vene duda de que su progenitor entendiese gran cosa: “Se ponía las gafas y lo abría, pero yo le preguntaba cosas de él y no sabía responderlas”.

Vene vive hoy en el cortijo de su padre, llamado Martínez Campos porque, dicen, fue del general. Su progenitor había nacido en él. El padre de él era de Bogarra, un lugar vecino. Su bisabuelo procedía de Las Casicas del Segura, otra aldea cercana. A pesar de éste pedigrí, su padre y su abuelo decían siempre que la familia era “de Granada”. Y cuando precisaban más, de las Alpujarras y de Motril. Sin embargo se trataba de una especie de memoria ancestral, porque no había constancia de qué antepasados se habían trasladado hasta la Sierra del Segura. Esa memoria también había transportado a través de los siglos el recuerdo de Abén Humeya, “que era nuestro rey, un santo varón, un gran hombre”, en palabras del padre.

juan

Juan López fue quizás el último, pero no el único. Aurelio Amores, que nació en 1918, recuerda que en su juventud los más mayores de Riópar Viejo (el núcleo original del pueblo), donde él vivía, “adoraban al sol” al amanecer. “Se asomaban a los riscos de levante y se hincaban de rodillas y hacían reverencias”, asegura. “No eran pocos; había, al menos, una docena”, y repetían jati mali. Aurelio tiene bien claro porqué los viejos ejecutaban este ritual: “Era su religión, adoraban al sol como nosotros lo hacemos con Jesucristo”. En ningún momento se le ocurre vincular estos actos con el Islam, del que él no tiene noticias. Dos generaciones anteriores a la suya estas prácticas estaban generalizadas en su vallé. “Mis abuelos me contaban que cuando ellos eran jóvenes había muchos viejos que se postraban mirando al levante varias veces al día”, explica.

Riópar está situado en el sur de la provincia de Albacete, tocando a la de Jaén, en un valle cerrado al que sólo puede accederse a través de tres puertos situados entre los 1.100 y los 1.400 metros de altitud, nevados en invierno: “Hasta hace muy poco esto estaba perdido de la mano de Dios”, explica Juan Valero Valdelvira, un empresario de 50 años que tiene una empresa de producción de maderas nobles. “Cuando yo era pequeño aún no había carreteras y la población vivía en cortijos diseminados por el monte; está claro qué aquí no llegó la inquisición y en el momento de la expulsión en 1609 los musulmanes nativos no fueron molestados”.

El padre de Juan Valero era matarife y él le acompañaba por los cortijos de la sierra a hacer su trabajo. “Estuviera donde estuviera la casa siempre situaban la mesa de la matanza encarada al este, con una desviación de cinco grados hacia el sur, exactamente la dirección de La Meca. Yo me di cuenta de eso hace diez años y pregunté a diferentes cortijeros porqué ponían la mesa en esa posición. La respuesta invariable era que siempre había puesto así”. Valero cuenta que las costumbres de su abuelo eran de musulmán, por su austeridad, por su visión de la vida…aunque él mismo no lo sabía. El le llamaba “hermano”, un apelativo que se daba a la gente mayor y respetada, como se hace en árabe. Su abuelo que no se movió nunca del pueblo hablaba siempre con nostalgia de Granada e indicaba el camino por el que se va a la vieja capital nazarí.

Indumentarias características

mapEn las familias de tradición musulmana aún hay recuerdos de la indumentaria característica. Vene había oído en casa que el abuelo de su abuelo llevaba siempre “una bata” encima de los pantalones y la camisa, “una chilaba”. Su abuelo le contaba que iba a trabajar al campo con ella. El último de Riópar en llevar bata fue el llamado tío Sayas por su atuendo. Murió en 1971 y su recuerdo sigue muy vivo. “Dicen que llevaba la saya porque tenia incontinencia urinaria, pero es obvio que él no la había improvisado”; comenta Juan Valero. Su propio bisabuelo llevaba un pañuelo envuelto en la cabeza; “al estilo morisco”.

La madre de Juan Valero, Aurora Valdelvira, todavía sabe anudar el pañuelo de esa manera y tiene recuerdos también de una persona que se arrodillaba y hacía reverencias: “Yo veía hacer eso a un labrador, Lorenzo Castillo Peinado, hará unos sesenta años. Dejaba el tiro del arado a un lado y se agachaba y se levantaba en dirección al Collado de la Rambla, -la dirección de La Meca-. ¿Qué hace éste?, me preguntaba yo”.

Aurora coincide con su hijo en que su suegro “tenía muchas cosas de moro”. Recuerda su petición de mano y su boda, en que los padres del novio adornaron caballerías con colchas de cama y fueron hasta su cortijo, donde se hizo una fiesta con vino azucarado y dulces. A ella le pusieron un delantal y todos le tiraban dinero en él. Cuando murió la hermana de su padre la amortajaron de blanco y le pusieron un ramo de flores en las manos, y la velaron durante toda la noche. Juan Valero explica que casi todas estas costumbres y muchas otras de Riópar se ven reflejadas en el libro de Gerald Brenan “Al sur de Granada”. El escritor inglés vivió en la década de 1920 en un pueblo de Las Alpujarras, Yegen, y describió el carácter y las costumbres de sus gentes.

La cocina es otro elemento muy particular en las familias tradicionales de Riópar. El padre de Vene preparaba cuscus (“él lo llamaba así”), con cordero, patatas, garbanzos Y harina tostada, con un sofrito de cebolla, tomate y perejil. Pero lo que más recuerda son las almujábenas, unos dulces que se hacen en distintos lugares, que su padre enseñó a preparar a su madre -que no compartía sus tradiciones- y que se comían durante la Semana Santa, con harina, huevos, agua y azúcar. Aurora Valdelvira prepara, por su parte, nuégadas, unas bolas hechas con nuez y azúcar tostado.

El padre, cuyo oficio era resinero de monte y apenas salió de Riópar, decía a Vene que los musulmanes gustaban mucho de los dulces y que los hacían con miel. Después de muchos años, ella ha vuelto a preparar almujábenas y otra repostería de la que se hacía en su casa, y ha empezado a servirla a sus huéspedes, porque, tiene habitaciones, de turismo rural.

Cuando Juan López y su hermano ayunaban por Semana Santa, hacían un preparado con harina, que comían antes del amanecer y al anochecer, pero Vene no sabe exactamente qué era. En esos días no fumaban ni tomaban vino. Vene explica que una tarta hecha con manteca de cerdo tradicional en Riópar en su casa se hacía siempre con manteca de vaca.

Muhammad debe estar radiante

CaptureVene tuvo que hacer la comunión como todas los niños del pueblo y su padre se llevó un disgusto; “él jamás entraba en la iglesia”. Mi madre insistió en que la hiciera porque “si no, nos iban a señalar”, pero yo fui la única que no fue a la catequesis. Con el matrimonio, muerto ya Franco, ya no tuvieron reparos. “Yo no me casé por Iglesia: mi padre no quería”, explica. Aunque sí tuvo una pequeña ceremonia casera: Su progenitor hizo unas señas con la mano delante de ella y le dijo: “Salte de la casa y echa el pie derecho hacia delante, y ya serás para él el resto de la vida”. Antes le había a advertido: “No te has de casar un día de lluvia o nublado, tiene que estar el cielo claro; Muhammad debe estar radiante”.

Juan López explicaba a su hija que su identidad era postiza. “Nosotros venimos de la raza de los Caravavantes y de los Navalón; perdimos el nombre y nos pusieron otro”. En este sentido, Juan Valero tiene muy claro de dónde vienen muchos de los apellidos del valle y la trayectoria que han seguido. “Mi segundo apellido, Valdelvira, es bab elvira (puerta bella) -es famosa la de Granada-, y los que se llamaban así jamás fueron bautizados, lo mismo que los Banegas a los Alarcón, es decir, nunca hicieron la conversión oficial al cristianismo, y eso se sabe en las familias”. En Riópar se han conservado también algunos términos árabes particulares –Valero ha recogido más de 200- como aljuma (hoja de pino) y estar en fárfaras (sin vigor).

Un tonillo característico

El pueblo murciano de Albudeite es quizás el único lugar del antiguo Al Andalus donde ha permanecido el acento propio de los árabes. Sus habitantes conservan una cantinela peculiar que llaman tonillo y, además, no usan el pretérito indefinido (no dicen, por ejemplo, “he estado ”sino “estuve”), un tiempo verbal inexistente en la lengua árabe de sus antepasados. El alcalde la población, Joaquín Martínez, explica que en la tradición local se ha conservado que “vienen de moros” y, por supuesto, en los pueblos vecinos se han encargado de recordárselo con motes y chirigotas, en los cuales siempre figura el mismo gentilicio: moro. La memoria popular vino a confirmarse cuando el historiador Juan González Castaño dio con un documento que probaba que Albudeite fue respetado en la expulsión general de los moriscos. “No se sabe por qué razón, pero la cuestión es que aquí se quedó el pueblo entero”, explica el estudioso, que especifica que esto no sucedió en muchos otros lugares de la Península.

AlandalusMurcia fue el último lugar en expulsar a sus moriscos. La conquista se había producido en 1.252 y los descendientes de musulmanes estaban muy asimilados. Ello hizo que desde los estamentos del reino se mandaran súplicas a Felipe II para que les permitiera quedarse, porque la mayoría eran católicos practicantes y tenían buena vecindad con los llamados cristianos viejos. Por esta razón, la expulsión general de 1.609 y 1.610 los respetó, pero el rey, presionado por una parte de los intransigentes del Consejo Real y, de otra, por los defensores de los moriscos, mandó en 1.612 a un dominico (la orden de la Inquisición), Juan de Pereda, para que informara sobre la conducta de los descendientes de musulmanes. El fraile recorrió durante dos meses muchos de los pueblos donde había mudéjares y entrevistó a centenares de personas. Comenzó en el Valle de Ricote (1), poblado casi enteramente por antiguos musulmanes (Cervantes llama, justamente, Ricote al morisco que aparece en el Quijote), y siguió el curso del Segura hasta Murcia. El dominico contabiliza que en Albudeite había 312 mudéjares y sólo seis cristianos viejos. El fraile señala tonillo en los habitantes de Priego –“donde hay 935 mudéjares y 59 cristianos viejos”-, Fortuna –“684 mudéjares y 54 cristianos viejos”-; “en este lugar se conoce algo más el tonillo de moriscos y también retienen el modo de llorar a los muertos” (otro signo musulmán) y en el Valle de Ricote encuentra el tonillo en todos los pueblos. Concretamente en Ricote y en Ojós “dicese desta gente que tienen más tonillo que otros y que en el comer tocino se excusan más que en otras partes”. A pesar de estas reminiscencias, el dominico concluyó que “a mi parecer hay bastantisimo testimonio para darlos por buenos cristianos y fieles vasallos de Su Majestad”. Con todo, los moriscos murcianos fueron expulsados a principios de 1.614. Juan González Castaño, que ha publicado el informe de Juan de Pereda explica que “muchos se quedaron camuflados; otros, protegidos por señores y convecinos; otros profesando en conventos deprisa y corriendo…y otros volvieron al cabo del tiempo y reclamaron sus tierras y demás posesiones”. Una mayoría se refugió en el reino de Valencia y luego regresaron a Murcia, donde un informe de agosto de 1.615 explicaba que “hay tantos que parece que no se ha hecho la expulsión”. Esto fue general en todos los reinos peninsulares, donde, sumados a los convertidos de antiguo, se quedaron muchos más de los que se fueron. En lugares como las Alpujarras, Gerald Brenan constató que a principios del siglo XX conservaban muchas de sus viejas tradiciones.

الباقون من الأندلس

سييرا دي سيغورا لازالت تحفظ ذكرى أحفاد المورسكيين الذين مارسوا العادات الإسلامية.

كان خوان لوبيز غونزاليث Juan Lopez Gonzalez ينحني على ركبتيه في اتجاه الشرق و رأسه يلامس الأرض بصفة متكررة، أحياناً ينادي في اتجاه الشمس “محمد”، و غالباً ما يتلو دعوات غير مفهومة حاملاً كتاباً قديماً بين يديه، يُخفيه داخل كيس خشبي أسود بإحدى عوارض المنزل العلوية، خلال (أسبوع الآلام  Semana Santa)1 ، حيث  تمر المواكب الكنسية من البلدة، لم يكن خوان Juan يأكل شيئاً ما إن تشرق الشمس، كان يضع، خلال هذه الأيام،  صحناً مقلوباً أمام عتبة باب مزرعته2، و ذات يوم سأله أحد جيرانه عن السبب، فأجابه بوجه مٌحمر أن ذلك من أجل تجفيف الصحن، لقد احمرّ وجهه لأنه كاد يموت من الخوف، كان دائماً يتخفى و يطلب مني ألا أحكي شيئاً عمّا أراه يفعله، تروي اليوم ابنته فينيرادا Venerada، كان يخرج بمعية شقيقه للصلاة في الحقل حتى لا يراهما أحد، كان يحني رأسه قبل الأكل متمتماً دعاء يٌكثر فيه ذكر الله (Alà)، كما كانت له عبارات خاصة به، كقوله أروا خمينا “Arua Jimena” (تعال هنا), Jarria (براز), quém (كلب)…، و كان يقول لابنته : “هذه عاداتنا، لكن عليك ألا تذكري هذا خارج المنزل”.

توفي خوان لوبيز سنة 1986 و سن ابنته فينيرادا 31  سنة، و كانت قد ذهبت آنذاك للعمل في فرنسا، لقد قضوا في بلدتهم ريوبار Riopar الواقعة في قلب منطقة سييرا ديل سيغورا  Sierra del Segura ظروفاً معيشية صعبة، كانت تنتظر هذه المرأة بمقر عملها مفاجأة من العيار الثقيل، حيث سمعت عاملاً مغربياً يناديها كوالدها : “أروا خمينا”Arua Jimena، و لما عرض  عليها المغربي القرآن قارنته مع الكتاب الذي كان والدها ينزله من السقف باستعمال عصا طويلة، و بروح الفضول تأكدت، في نسخة للقرآن بالإسبانية، من وجود كلمة كان والدها يرددها، كانت فينرادا تشك في فهم والدها شيئاً كثيراً : “كان يضع النظارات و يفتحه، لكن لمّا أسأله عن أشياء فيه لا يعرف كيف يجيب عنها”.

تعيش فينرادا اليوم في مزرعة والدها المسمّاة Martinez Campos، لأنه يقال أنها كانت لهذا الجنرال، لقد وُلد خوان بهذه المزرعة، أمّا جدها فكان من بلدة بوجرة القريبة Bogarra, بينما ينحدر والد جدها من بلدة لاس كاسيكاس ديل سيغورا Las Casicas del Segura القريبة أيضاً، رغم هذا التجدر النسبي بالمنطقة، فوالدها و جدها كانا يرددان باستمرار أن عائلتهم غرناطية الأصل، و بالتحديد من البشرات Alpujarras و موتريل Motril، لكن هذه ليست سوى ذكريات عائلية موروثة لأنه لا أحد منهما يعلم الجد الذي هاجر إلى سييرا ديل سيغورا Sierra del Segura، ومتى كانت هجرته، هذه الذاكرة العائلية توارثت على مدى قرون ذكرى محمد بن أمية3 ، “الذي كان ملكنا، كان شخصاً صالحاً، و رجلاً عظيماً”، كما كان يردد خوان.

ربما كان خوان الأخير، لكنه لم يكن الوحيد، فـ أوريليو أمورس Aurelio Amores الذي وُلد سنة 1918م يتذكر فترة شبابه لمّا كان كبار السن بـ ريوبار القديمة Riopar Viejo (نواة البلدة الحالية) يعبدون الشمس عند وقت الفجر : “كانوا يخرجون إلى المنحدرات الواقعة بالشرق، يركعون و يتعبدون”، يقول أوريليو : “لم يكن عددهم قليلاً، كانوا على الأقل اثني عشر شخصاً”, و يرددون خاتي مالي Jati mali (؟). يعلم أورليو جيداً لماذا كان هؤلاء الشيوخ يقومون بهذه الطقوس : “كان ذلك دينهم، يعبدون الشمس كما نفعل نحن مع يسوع”، لم يحاول أبداً أن يربط هذه الطقوس بالإسلام، لأنه لا يعلم عنه أي شيء، قبل جيلين كانت هذه الطقوس منتشرة بالمنطقة كما أكد أوريليو : “حكى لي أجدادي أنه في فترة شبابهم كان هناك العديد من الشيوخ يسجدون في اتجاه الشرق عدة مرات في اليوم”.

موقع ريوبار

تقع ريوبار Riopar جنوب إقليم البسيط Albacete، و هي ملاصقة لجيان و تقع في واد مغلق لا يمكن الوصول إليه إلا عبر 3 أبواب توجد على ارتفاع 1100 و 1400 متر، و تكسو المنطقة الثلوج في فصل الشتاء، “حتى وقت قريب كانت هذه البلدة مفقودة من يد الرب”4، على حد تعبير خوان فاليرو فالديلفيرا Juan Valero Valdelvira، المقاول ذو الخمسون سنة و الذي يملك مقاولة لإنتاج الخشب، و تابع قائلا : “لمّا كنت صغيراً لم تكن هناك طرق بعد، و كانت الساكنة تعيش في مزارع موزّعة في الجبل، أكيد لم تصل هنا محاكم التفتيش، و عند طرد سنة 1609 لم يتم إزعاج المسلمين الأصليين”.

ريوبار القديمة

كان والد خوان فاليرو جزاراً، و كان يصطحبه إلى مزارع البلدة للقيام بعمله، و قد لاحظ خوان أن مائدة المذبح بالمنازل : “توضع في اتجاه الشرق، مع انحراف 5 درجات في اتجاه الجنوب، و تحديداً اتجاه مكة، انتبهتُ لهذا الأمر منذ عشر سنوات، و استفسرت لدى العديد من المزارعين عن سبب وضع المائدة في هذا الاتجاه، و كان جوابهم الوحيد هو : كانت دائماً هكذا”.

يذكر خوان فاليرو أن عادات جده كانت إسلامية، ببساطته، بنظرته للحياة … و إن كان هو نفسه لا يعلم ذلك، كان يناديه أخ (hermano)، و هو اسم يُقال للشخص الكبير في السن و الشخص المحترم، كما يفعل العرب، لم يغادر جده البلدة أبداً، رغم ذلك يتحدث دائماً بحنين إلى غرناطة، بل و يصف الطريق التي تؤدي إلى المملكة النصرية القديمة، كان أيضاً يُحيي العادة المورسكية القديمة المتمثلة في إطعام الحيوانات بنفسه و إطعام الناس يوماً في السنة، و لما يريد قتل حيوان كان يستأذن من السلطات السماوية (Alturas)، كان يعتقد، كشأن كبار السن بالوادي، أن المرأة الحائض لا تستطيع تسلق الشجرة، لأن هذه الأخيرة ستذبل5.

المورسكيون الإسبان

ثلاثة أبواب على علو ألف متر و غياب الطرق، عوامل منعت وصول محاكم التفتيش إلى وادي ريوبار Riópar، في جنوب إقليم البسيط المرتبط بجيان، كثير من المسلمين بقوا في شبه الجزيرة بعد سقوط المدن الأندلسية و أطلق عليهم المدجنون، غرناطة آخر الممالك الإسلامية، سُلّمت للملكين الكاثوليكيين سنة 1492، لم يكن احتلالاً و إنما تسليم متفق عليه، بموجب الاتفاق يبقى المسلمون بمن فيهم الأمير أبو عبد الله بأرض أجدادهم و يحفظوا دينهم و تقاليدهم، لكن المنتصرين سرعان ما توقفوا عن تنفيد كل بنود معاهدة التسليم.

سنة 1499, أمر الكاردينال ثيثنيروس Cisneros بتنصير كل المدجنين مما أدى إلى اندلاع ثورة أولى عمّت حي البيازين بغرناطة ثم جبال ألمرية، رندة الشرقية، و البشرات، هذه الثورة شكلت ذريعة للملكين الكاثوليكيين اللذين أصدرا قراراً بتنصير كل مسلمي قشتالة، فتحوّل اسمهم من مدجنين إلى مورسكيين، أي نصارى رسمياً بثقافة عربية إسلامية، و استمروا في التخاطب باللغة العربية.

سنة 1516م، أصدر الكاردينال ثيثنيروس قراراً آخر بمنع كل العادات الإسلامية، بما فيها اللباس و اللغة، تصاعد ضغط النصارى على المورسكيين ليصبحوا (قشتاليين صالحين) بين عشية و ضحاها، مما أدى إلى اندلاع ثورة البشرات بزعامة محمد بن أمية (الذي كان له تقدير كبير في عائلة فينيرادا لوبيث).

لقد تحوّلت العمليات العسكرية إلى حرب حقيقية استمرّت سنتين، لم يسيطر خلالها النصارى على الأوضاع إلا بعد تجميع ثلاث جيوش بقيادة خوان النمساوي شقيق الملك فليب الثاني.

لازالت بلدة بالور Valor تحفظ إلى اليوم منزل محمد ابن أمية، أمّا المورسكيون الذين نجوا من المقتلة بعد قمع الثورة فقد شُتتوا في جميع أرجاء المملكة القشتالية، يتحدّث المؤرخون عن 50 ألف مهجّر، هذا التهجير المكثف شكل مقدمة للطرد العام للمسلمين من كل الأراضي الإسبانية سنة 1609م.

خصائص اللباس

لازالت العائلات ذات التقاليد الإسلامية تحتفظ بذكريات حول خصائص الملابس الأندلسية، سمعَت فينيرادا في المنزل أن جدّ جدها كان دائم الارتداء لجلابة Chilaba تُدعى Bata فوق السروال و القميص، ذكر لها جدها أنه كان يذهب للعمل بها، آخِر من ارتدى هذا الزي بـ ريوبار Riopar هو العم سياس Tio Sayas 6 الذي توفي سنة 1971 و لازالت ذكراه حية بين الناس، حيث : “يذكرون أنه كان يرتدي ثياباً على شكل تنورة بسبب معاناته من سلس بولي، لكن من الواضح أنه لم يرتجلها”، كما قال خوان فاليرو معلقاً، والد جده هو نفسه – خوان فاليرو – كان يضع دائماً قلنسوة على رأسه على الطراز المورسكي، ولازالت والدة خوان، أورورا فالديلفيرا Aurora Valdelvera تتقن كيفية إبرام القلنسوة على هذه الطريقة، كما حفظت ذاكرتها صورة شخص كان يركع و يتعبد : “قبل 60 سنة، كنت أرى فلاحاً يقوم بهذا، يدعى  Lorenzo Castillo Peinado، كان يضع آلة المحراث جانباً ثم ينحني و ينهض في اتجاه (ربوة الرملة  Collado de -la Rambla) الموافقة لاتجاه مكة، و كنت أتساءل : ماذا يفعل هذا؟”، لقد اتفقت أورورا و ابنها خوان فاليرو على أن حماها كانت له العديد من الأشياء المسلمة.

تتذكر أورورا يوم خطبتها و زفافها، حيث جاءت عائلة الزوج إلى مزرعة والدها في موكب من عربات تجرها الخيول و مؤثثة بفراش سرير النوم، و أقيمت هناك حفلة بهيجة بالمشروبات و الحلويات، أما هي فقد و ضعوا لها مئزراً Delantal يرمون فيه النقود، و لمّا توفيت عمّتها كفّنوها في ثوب أبيض و وضعوا في يديها باقة زهور، و أخفوها طيلة الليل،

خوان فاليرو اعتبر أن معظم هذه العادات و غيرها كثير بريوبار، و قد ذُكرت في كتاب لخيرالد برينان Gerald Brenan يدعى (في جنوب غرناطة)، هذا الكاتب الإنجليزي عاش في عقد العشرينات (1920) بقرية بالبشرات تدعى Yegen، و وصف طباع و عادات أهلها.

المطبخ

يشكل المطبخ ميداناً متميزاً آخر لدى العائلات التقليدية بريوبار، كان والد فينرادا Venerada يطبخ الكسكس (Cuscus)7 (هكذا كان يسميه) بلحم الحمل، البطاطس، الحمص، دقيق القمح أو الذرة، صلصة البصل8، الطماطم و البقدونس، لكن ما تذكره فينرادا جيداً هي المُجَبِّنات (Almujabenas) التي هي عبارة عن حلويات تُحضّر بأماكن متعددة،  و قد علّم أبوها والدتها كيفية تحضيرها – لم تكن زوجته تشاطره تقاليده -، و كانوا يأكلونها خلال (الأسبوع المقدس)، و تُحضّر هذه الحلوى بالدقيق، البيض، الماء و السكر، من جهتها كانت فالديلفيرا أورورا تُحضِّر حلوى تُسمّى nuégadas، و هي عبارة عن حلوى على شكل كرات مطهية تتكون من الجوز (الكركاع) و السكر.

كان والد فينيرادا يعمل بأشجار الصنوبر بالجبل، و نادراً ما غادر ريوبار، و رغم ذلك كان يقول لابنته أن العرب يحبون الحلويات كثيراً و أنهم يحضّرونها بالعسل، بعد عدة سنوات عادت فينيرادا لتحضير المجبنات و حلويات أخرى، كانت تُطهى بالمنزل، و تقدمها لزبائن فنادقها البسيطة التي تخدم السياحة القروية.

عندما كان خوان لوبيز و شقيقه يصومان خلال الأسبوع المقدس، كانا يُحضّران طعاماً بالدقيق، يأكلانه قبل الفجر و عند المساء، لكن فينيرادا لا تعلم شيئاً عن هذا الطعام، و كانا لا يدخنان خلال هذه الأيام، و لا يشربان الخمر، كان خوان يأكل لحم الخنزير و غالباً ما يعلّق أنه لا يجب عليه فعل ذلك، حسب خوان، لحم الخنزير أساسي في غداء الوادي (لكن يضيفون إليه العديد من التوابل و يطهونه حتى يتغير طعمه كلياً، أما نقانقه فتُحفظ في زيت الزيتون و تُمزج بالأرز و طحين حبات البنيونش Piñones).

كان والد خوان يذبح الخنازير ليأكلها الناس، لكنه لا يأكل لحمها في المنزل أبداً، لأن ذلك حرام، تشرح فينيرادا أن الطبق الذي يُحضَّر تقليدياً بشحم الخنزير يُحضَّر في منزلهم دائماً بشحم البقر.

“محمد سيكون سعيدا”.

على غرار أبناء القرية، كان على فينيرادا أن تحضر القداس في الكنيسة و قد أبدى والدها امتعاضاً من ذلك : “لم تطأ قدمه الكنيسة أبداً، والدتي أصرّت على أن نفعل ذلك و إلا فسيبلغون عنّا، لكني كنت الوحيدة التي لم تحضر القداس”، كما أخبرت ابنته، بعد زواج فينيرادا ووفاة فرانكو لم يعد هناك اعتراض على ذلك : “لم أتزوج في الكنيسة لأن والدي لم يشأ ذلك”، لكن أقمنا حفلة زفاف بسيطة، والدها قام لها بإشارات بيده قائلاً : “اخرجي من المنزل مُقدِّمة رجلك اليمنى إلى الأمام، و هاأنتِ له مدى الحياة”، و كان يقول لها قبل ذلك : “لا يجب أن تتزوجي في يوم ممطر أو غائم، يجب أن يكون الجو صحواً، فمحمد يجب أن يكون سعيدا”.

كان لوبيز يشرح لابنته أن هويتهم الحالية مزيفة، “نحن ننحدر من جنس Caravavantes و Navalón9، فقدنا اسمنا و وضعوا لنا آخر”، في هذا السياق، كان خوان فاليرو يعلم جيداً من أين جاءت عدة ألقاب بالوادي و المسار الذي اتبعته، يقول خوان : “لقبي الثاني بالدلبيرا Valdelvira يعني (باب البيرة) – باب شهير في غرناطة – و حملة هذا الاسم لم يتم تعميدهم أبداً، نفس الشيء بالنسبة لآل بنيغش Los banegas ب Alarcon10، أي لم يتحوّلوا إلى النصرانية رسمياً أبداً، و هذا معلوم عند العائلات”، لقد احتُفِظ في ريوبار ببعض التعابير العربية  الخاصة – جمع منها فاليرو حوالي المئتين، مثلاً : (الخُمَ  Al juma -ورق الصنوبر) و (فرفراس Farfaras – بلا حيوية).

لكنة مميزة

قد تكون بلدة البديت Albudeite بمرسية هي البلدة الوحيدة في الأندلس القديمة التي حافظت على اللكنة العربية، فقد حافظ سكانها على أنشودة خاصة يسمونها : (tonillo – الأزيز)، كما أنهم لا يستعملون الصرف المركّب (prétérito indefinido)، مثلاً يقولون estuve بدل he estado)، و هذا التركيب في صرف الأفعال لا يوجد في لغة أجدادهم العربية، عمدة البلدة خواكين مارتينث أكّد أن التقليد المحلي احتفظ بالتعبير (جاؤوا من المورو)، و القرى المجاورة كانت تكني أهل البلدة بألقاب و كنى  تجد فيها دائمة عبارة : مورو moro، هذه الذاكرة الشعبية عزّزها المؤرخ خوان غونزاليث كاستانو Juan Gonzalez Castano الذي بيّن أن بلدة البديت Albudeite لم يطلها الطرد العام للمورسكيين، “لا يُعرف لماذا، لكن المسألة أن الساكنة كلها بقيت”، كما يشرح الباحث، الذي أكّد أن هذا لم يحصل في أي مكان آخر من شبه الجزيرة.

كانت مورسية آخر منطقة إسبانية تطرد مورسيكييها، احتُلّت المدينة سنة 1252 و تمّ استيعاب ذرية المسلمين، و في عهد فليب الثاني (1556-1598) أُرسلت طلبات، حتى من جهات نافذة في المملكة، للملك بأن يبقيهم لأن غالبيتهم كاثوليك ملتزمين و لهم علاقات حسن جوار مع النصارى القدامى، لهذا تمّ إعفاءهم من قرار الطرد ما بين 1609-1614م، لكن الملك تحت ضغط المتشددين في المجلس الملكي من جهة، و ضغط المدافعين عن المورسكيين من جهة أخرى، أمر سنة 1612 أحد رجال الكنيسة و عضو في محكمة التفتيش يدعى خوان دي بيردا Juan de pereda بالاستعلام حول سلوك أحفاد المسلمين، قضى هذا الراهب حوالي الشهرين متجولاً بين العديد من القرى التي يقطن بها مدجنون، و تحاور مع المئات من الأشخاص.

انطلق من وادي ريكوتي Valle de Ricote الذي تقطنه غالبية ساحقة من المسلمين (الأديب ثيرفنتس أطلق اسم ريكوتي على إحدى شخصيات روايته الشهيرة دون كيخوتي) ثمّ مرّ عبر سيغورا نحو مورسية، دوّن خوان دي بيريدا بأنه في بلدة البديت Albudeite يوجد 312 مدجناً و  6 نصارى قدامى فقط، و انتبه الراهب أيضاً للأنشودة المورسكية Tonillo على ألسن سكان برييغو Priego – التي يقطنها 935 مدجناً و 59 نصرانيا – و ألسن سكان فورتونا Fortuna – ذات 684 مدجناً و 54 نصرانيا -، “في هذه الناحية تنتشر أنشودة المورسكيين، كما حافظوا على طريقة البكاء على الموتى”، (علامة إسلامية أخرى حسب المفتش)، أما بوادي ريكوتي فقد وجد اللكنة العربية في كل القرى، و يُقال عن سكان ريكوتي و أوخوس Ojos 11 “أن لهم لكنة أكثر من الآخرين، و أنه عند أكل لحم الخنزير يعتذرون أكثر من أي منطقة أخرى”، رغم ذلك استنتج المفتش خوان دي بيردا : “حسب ما ظهر لي، هناك ما يكفي من الشهادات لاعتبارهم نصارى صالحين و خدماً أوفياء لصاحب الجلالة”.

مع ذلك طُرد مورسكيو مورسية في بداية 1614، المؤرخ خوان غونزاليث كاستانيو، الذي نشر تقرير المفتش خوان دي بيريدا، بيّن أن “العديد بقي متخفياً، و آخرون احتموا بأسيادهم و جيرانهم، و غيرهم سارعوا للاعتراف بالكنائس … و آخرون عادوا بعد مدة و طالبوا بأراضيهم و ممتلكاتهم”، لقد لجأ عدد كبير لمملكة بلنسية ثم عادوا إلى مرسية، حيث أظهر تقرير في أغسطس 1615 أن الوضع عاد إلى ما كان عليه قبل الطرد : “يوجد منهم عدد كبير كما لو لم يكن هناك طرد”، ساد هذا الأمر في جميع ممالك إسبانيا، و كان عدد الذين بقوا أكثر من عدد الذين رحلوا، و انضافوا إلى المتحولين القدامى، في مناطق مثل البشرات، أكد خيرالد برينان Gerald Brenan أن القرى حافظت على العديد من عاداتها القديمة حتى بداية القرن العشرين.

المرجع :

مقال نشرته جريدة LA VANGUARDIA الكاتالانية في 12 نونبر 2006. بعنوان :”En la sierra del Segura se mantiene el recuerdo de descendientes de moriscos que practicaban costumbres musulmanas”.

الهوامش:

(1) ذكرى سنوية نصرانية بموت و صلب المسيح حسب اعتقادهم الفاسد.

(2) هذه من العادات و الخرافات التي انتشرت بين المورسكيين بسبب منع اتصالهم بكل ما هو إسلامي.
(3) للمزيد من المعلومات حول محمد بن أمية رحمه الله : سلطان الأندلس محمد بن أمية و حرب غرناطة الكبرى سنة 1568م.
(4) يتهكم على محكمة التفتيش، حيث المكان الذي لا تصل إليه لا تجد فيه النصرانية و بالتالي فالمنطقة مفقودة من يد الرب الذي تدافع عنه محاكم التفتيش.
(5) المقال ذكر أن ذلك جاء في القرآن، و هذا غير صحيح طبعاً، و لا يعدو أن يكون من الاعتقادات الباطلة و الخرافية التي دخلت على الأندلسيين بعد منعهم من الاتصال بكل ما هو إسلامي.

(6) ربّما أطلق عليه الاسم سياس Sayas لارتدائه الجلابة التي تشبه التنورة Saya بالنسبة للنصارى.

(7) من الأطباق الشهيرة بالمغرب.

(8) ويطلق بالمغرب على صلصة البصل (التفاية)، و يسمى كسكس بالتفاية.
(9) ربما يقصد المناطق الأصلية التي تنحدر منها الأسرة، قبل أن يهاجروا إلى غرناطة ثم إلى سييرا دي سيغورا، على أي حال فمنطقة نابلون Navalon توجد في الجنوب الغربي من بلنسية.
(10) Alarcon منطقة تقع غرب بلنسية و شمال البسيط Albacete.
  • الترجمة من موقع صلة الرحم بالأندلس (بتصرف).

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s