فاربأْ بنفسكَ أن ترعى مع الهَمَلِ

مؤيد الدين الحسين بن علي بن عبدالصمد الطغرائي الأصبهاني

من لامية العجم للطغرائي المتوفي سنة 514هـ يحاكي بها لامية العرب للشنفري الأزدي.

%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%ac%d9%85

…..

أعلِّلُ النفس بالآمالِ أرقُبُها
… ما أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأمَلِ
غالى بنفسيَ عِرفاني بقيمتِها
… فصُنْتُها عن رخيصِ القَدْرِ مبتَذَلِ

أصـــالــــةُ الرأي صانتْنِي عن الخَطَلِ            وحِليـــةُ الفضــــــلِ زانتني لدَى العَطَلِ
حبُّ الســــلامةِ يُثْني همَّ صاحِبــــه            عن المعـــالي ويُغرِي المرءَ بالكَســــلِ
فإن جنحــــتَ إليـــــه فاتَّخِذْ نَفَقـــــاً             في الأرضِ أو ســـلَّماً في الجوِّ فاعتزلِ
ودَعْ غمــارَ العُلى للمقدميـــن على             ركوبِهــــــــا واقــتنِـــعْ منهــــــن بالبَلَلِ
رضَى الذليلِ بخفضِ العيشِ يخفضُـه            والعِزُّ عندَ رســـــــــيمِ الأينُـــــقِ الذُلُلِ
أعلِّلُ النفس بالآمـــــــالِ أرقُبُهـــــــا             ما أضيقَ العيشَ لولا فســــــحةُ الأمَلِ
لم أرتضِ العيشَ والأيــــــامُ مقبلــــةٌ            فكيف أرضَى وقـــد ولَّـــــتْ على عَجَلِ
غالى بنفســــيَ عِرفاني بقيمتِهـــا             فصُنْتُهـــــا عن رخيــــصِ القَــدْرِ مبتَذَلِ
وعادةُ النصــــلِ أن يُزْهَى بجوهــــرِه             وليس يعمـــــلُ إلّا فــــــي يــدَيْ بَطَلِ
مــا كنتُ أُوثِرُ أن يمـــــــتدَّ بي زمني            حتى أرى دولـــــةَ الأوغــادِ والسّــــفَلِ
وإنْ عَلانِيَ مَــــنْ دُونِي فلا عَجَــــبٌ            لي أُسـوةٌ بانحطاطِ الشمس عن زُحَلِ
فاصــبرْ لها غيرَ محتــــالٍ ولا ضَجِــــرٍ            في حادثِ الدهـــرِ ما يُغني عن الحِيَلِ
غاضَ الوفـــــاءُ وفاضَ الغدرُ وانفرجتْ            مســــــافةُ الخُلْفِ بين القـــولِ والعَمَلِ
وشــــــانَ صدقَك عند الناس كِذبُهمُ             وهــــل يُطابَقُ معـــــــــوَجٌّ بمــــــعتَدِلِ
إن كان ينجـــــعُ شـــيءٌ في ثباتِهم             على العُهـودِ فسَــبْقُ الســـيفِ للعَذَلِ
مُلْكُ القناعـــةِ لا يُخْشَى عليـــه ولا             يُحتــــاجُ فيـــه إِلى الأنصــــــار والخَوَلِ
ترجو البَقـــــاءَ بدارِ لا ثَبــــاتَ لهـــــا             فهل سَــــــمِعْتَ بظلٍّ غيــــــــرِ منتقلِ
و يا خبيراً على الأســــــرار مُطّلِعــاً              اصْمُتْ ففي الصَّـــمْتِ مَنْجاةٌ من الزَّلَلِ
قد رشَّـــــــحوك لأمرٍ إنْ فطِنتَ لــهُ              فاربأْ بنفســــــــكَ أن ترعى مع الهَمَلِ

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s