عذراً لأني لم أمُتْ ببلادي

د.وائل عبد الرحمن حبنّكه الميداني

زوارق الموتعذراً   لأني   لم    أمُتْ   ببلادي                 ….. و العفوُ    يا جدّي    و يا أحفادي
عذراً      لأُمّيْ     أنني    أثْكَلْتُها                 …. و تركتُ   فوق  رموشها   أولادي
عذراً   إلى    أمِّ   العيال    لأنني                 ….. أخلفتُ   وعدَ   محبّتي   وودادي
في البحرِ  مِتُّ   و ألفُ عذرٍ  أنني               ….. ضيّعتُ   فيه   شهادةَ  الميلادِ!!!
عذراً  إلى   الأيامِ   عذراً  ياغدي                 ….. عذراً    إلى    الأفراحِ    و الأعيادِ
عذراً   لأستاذي  الذي  من  نَبْعهِ                 ….. يوماً  شرِبتُ  و منه  كان  مِدادي

عذراً  إلى  التاريخِ و هو  بجعْبتي                 أشلاءُ    أمنيةٍ   و كِسْرَةُ    زادِ!!!
عذراً  دروبَ  الخيرِ  .. عذراً  أمّتي                 عذراً    عهودَ    النصرِ   و الأمجادِ
لم   يبقَ   لي   إلاّ   بقايا   زَوْرَقٍ                 و ظلالُ    أشرعةٍ    بغير    عِمادِ
و شواطئٌ   أسعى   إليها   جُثّةً                 مجهولةً   حتى   على الأعدادِ !!!
إني  أرى  عند  الشواطئ   فرقةً                 وَقَفَتْ    بأفضلِ     عُدّةٍ    و عتادِ
لاحت  لنا  و الموتُ   يحملنا   لها                 جثثاً   و أجساداً   على   أجسادِ
وقفتْ  وتعلم  أين   يغرق  زورقي                 فهي السفيرُ  لمجلس الأوغادِ !!!
فزوارق  الموتِ  التي  تُهدى   لنا                 مأمورةٌ   من    سيّدِ   الأسيادِ !!!
هيَ   هجرةٌ  بدأتْ   على   أبوابنا                ليكون  فيها  الموتُ   بالمرصاد !!!
عذراً   إلى الموت  الذي لم أُعْطِه                عنوانَ   بيتي   في   بلاد   الضادِ
غادَرْتُها     لما    علِمْتُ      بأنني                لم  يبْقَ  في  عينَيَّ  غيرُ  سوادِ
لم  يبقَ  في  رئتَيَّ  أنفاسٌ   ولم                تُبْقيْ  ليَ  الأحداثُ  غيرَ   زنادي
وحدي بأرض الشام أنزفُ ممسكاً                 بحبال  من  رَكَنوا   إلى   الأحقادٍ
أقتاتُ من جرحي و أمضغُ  دمعتي                جمراً    أحالَ    جَوارِحي    لرمادِ
و أُذيبُ  في  كأس  المذلّةِ  عزّتي                وأقيؤها   عاراً   على   جلادي !!!
عذراً   ميادينَ   الكرامةِ   لم   يَعُدْ                مضمارُ  عزّكِ   صالحاً  لجيادي!!!
ما عاد  لي  فوق السروجِ   مكانةٌ                تُعلي  جبيني  أو  تُرِيْحُ فؤادي !!!
ما عاد   خيطُ   الفجر   ميقاتاً   به                 صوتُ   المؤذّن  للفلاحِ   ينادي !!!
ما عاد  لي  عند  الغروب   فضائلٌ                أسعى إليها كي يطيبَ رُقادي !!!
ما عاد  وجهُ الشمس يحملُ  عزّةً                فيها  ترى  الأيامُ   وجهَ  بلادي !!!
عذراً  دمشقُ  لقد  تركتكِ  مرغماً                ودليلُ صدقي عندكِ استشهادي
إن  لم أكن بين  الجداول  فابحثي                عنّي   مع   الأزهارِ  عند   الوادي
سأعود  عبر  الياسَمينِ   مسيّجاً                 بحدائقِ      النارِنْجِ      و الكَبّادِ !!!

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s