شكوى وأنين

وليد الأعظمي

شكوى وأنينألم   يعش   الصحابة  في   هناءٍ
………. بدين       الله      ثم      التابعونا
أشدّاءً     على     الكفار     لكنْ
………. تراهم        بينهم      مُتَراحمينا
و كانوا    خيرَ   خَلْقِ   الله    طُرَّاً
………. و أوفاهم      و أوفرهم      حنينا
و أثبَتهم   لدى    الهيجا    جَناناً
………. و أرسخَهم   لدى   التقوى  يقينا
فقد خَضَعَتْ  لهم  غرباً  (فرنسا)
………. و شرقاً  حرَّروا   (هنداً)  و (صينا)
(وعاشوا  سادةً  في  كل  أرض)
………. و عشنا      عالةً     أو    لاجئينا

ألا  يا شعر   هل   لك   أن  تُعينا                            على    الضرّاء    معموداً    حزينا
وهل لك أن  تسلّي  القلب  ممّا                            يعاني   إنّ   في   قلبي  شجونا
وفي  نفسي مصائب  قد  توالت                            عليها     قاسيات     لن      تلينا
تهيج   الذكريات  و ليس   عندي                            سوى  آهٍ  على  ماضي  السنينا
و أذكر    أمَّتي     فأذوب    حزناً                             وتذرف   عينيَ   الدمعَ   السخينا
أصوّب   عَبرةً   من   بعد   أخرى                             و أتْبِعهنَّ    شكوى     أو     أنينا
على المجد الأثيل على المعالي                           على   شرف    الجدود    الأوّلينا
وحسبُ  المستضام  دموعُ جفن                            بها   يطفي   لهيب  القلب  حينا

عَجِبتُ   من    الزعانف    يدّعونا                            بأنَّ    الدين    يمنع    أن   نكونا
نعيش كما الشعوب قد استقلّت                            و نحيا        سادةً        مترفهينا
ورُحتُ    أسائل   التاريخ    شيئاً                           عن    الإسلام    أعرفه      يقينا
و قُلتُ له  : هل   الإسلامُ   حقّاً                            يريد   الظلمَ   و الجهلَ   المشينا
و هل   يدعو   ذويه   إلى  جمودٍ                            إلى    رجعيةٍ     تُعمي    العُيونا
هل   الإسلامُ   جاء   بمثل  هذا                            كما   قد   يَدَّعي  (المتفرنجونا)؟
فقال :  بُنَيَّ   حقاً    أم    مجوناً                            سَألتَ؟  فقد لمستُ بك الجنونا!
و إنّي   قد   عهدتك   قبل   هذا                            حصيف     الرأي    مُتَّزناً    فطينا
ألم   يعش   الصحابة  في   هناءٍ                           بدين       الله      ثم      التابعونا
أشدّاءً     على     الكفار     لكنْ                            تراهم        بينهم      مُتَراحمينا
و عَلَّمَهم    رسولُ    الله    علماً                            به     قد      أصبحوا      متنوّرينا
و ساواهم   فلم   تَرَ   ثَمَّ   فيهم                            فقيراً      يشتكي    ذلَّا    وَهُونا
و عاشوا    سادةً    لا   تعتريهم                            زعازعُ     مثلما      قد     تعترينا
فلا    خمرٌ    هناك  و لا  فسوقٌ                             و لا   ظلمٌ     و لا     مستهترونا
و كانوا    خيرَ   خَلْقِ   الله    طُرَّاً                            و أوفاهم      و أوفرهم      حنينا
و أثبَتهم   لدى    الهيجا    جَناناً                            و أرسخَهم   لدى   التقوى  يقينا
فقد خَضَعَتْ  لهم  غرباً  (فرنسا)                           و شرقاً  حرَّروا   (هنداً)  و (صينا)
(وعاشوا  سادةً  في  كل  أرض)                           و عشنا      عالةً     أو    لاجئينا

بُنَيَّ   اسمع   كلام     الناصحينا                           ودَع     لغو    الرّعاع    المرجفينا
و أعرضْ   عن  دعاواهم  و حاولْ                            بأن     لا تسمَعَنَّ    لهم    طنينا
و لا تغررك    منهم    شقشقاتٌ                            إذا     هدروا      بها     يَتَبَجَّحونا
فإنَّهمُ       دعاة      (اللا  أبالي)                            همُ       الأذناب     للمستعمرينا
و مَن  يَكُ  لا  يبالي  فهو   حتماً                            يُعَدُّ    – وإن لغا –    في  الميّتينا
وكيف   تريد   من   مَيْتٍ   نهوضاً                            و قد   أمسى    بحفرته     دفينا
و إنْ   ذَهَبَ   الحَيا   فبأيّ   خيرٍ                             تطالب     ذلك     البَدَنَ    البَدينا
و إنْ   مات   الضمير   فلا  سلامٌ                            هناك    و لا    هُدَىً     للعالَمينا
و يبقى الناسُ  في سلبٍ ونهبٍ                            و في   حربٍ  يشيب  لها  البَنونا
لقد    نَصَبُوا   شِباكاً  من   خيالٍ                            بها          شبّانَنا         يَتَصَيَّدونا
إلى  أنْ  أوقعوهم   حيث   كانوا                            (إذا     مرّوا      بهم    يَتَغامزونا)

عَتَبْتُ       و لا عتابَ      العاتبينا                           على      شُبّاننا     (المتأمركينا)
على  الداعين  للفوضى   جهاراً                            على      الجبناء      و المتَخَنّثينا
على     المتخاذلين      المائعينا                           على   الحمقى   العَبيد  الأرذلينا
على   المتعلّقين  بمجد   (روما)                           على   المتَوجّهينَ   إلى   (أثينا)
على      روّاد      أوكار     البغايا                            بحجَّة          أنَّهم       متقدّمونا
ألا    ليت    التقدّم    كان    حقاً                            فنحن    له    من    المتَحَمِّسينا
و نحن    دعاته      بين     البرايا                            و نحن      جنوده      و الناصرونا
و لكنَّ    التقدُّمَ    عند     قومي                            مع  الأسف  الشديد  غدا  مجونا
و صار    الرقص    عندهمُ    رقيّاً                             و الاستهتار      عندهمُ      فنونا
بإسم   الفنّ  كم  خدعوا   أُناساً                           أضاعوا   العِزَّ   و الشَرَفَ المصونا
و ليس  لهم  على  رأيٍ    حفاظٌ                            غدوا     مثل    القرود     يُقَلِّدونا
فَطوراً    لا يَرَونَ   الخُلْقَ    شيئاً                            و طوراً        باسمه      يتكلّمونا

عَرَفنا   الغربَ   مهد    المجرمينا                            و مدرسة     اللصوص    الغادرينا
فكم   لطّوا   حقوق   العرب  لطّاً                            و من   أبنائهم   ملأوا   السجونا1
رجالَ  الغرب – يا عوفيتَ  منهم –                            أصول    الشرِّ    بين     العالمينا
و عنوان     الرذائل     و المخازي                            و كهف  الشرِّ  و الحصنَ  الحَصينا
ينابيعٌ     تفيض    أذىً     و خزياً                            وهادَ   الأرض   غَطَّت   و الحزونا
مكائدهم    يضيق    بها    بياني                           كما    أعيى    تعدُّدُها   اللسينا
لئامٌ      عالةٌ       لقطاءُ       بُورٌ                            عن      الفحشاء     لا   يَتَورَّعونا
إذا    كان   اللئيم    زعيمَ    قوم                            فماذا      تأملنَّ     بأنْ      يكونا
أتأمُلُ   أنْ   يسود   الناس  عدلٌ                            بوارف          ظلِّه         يَتَنَعَّمونا
كم  انتهكوا  المحارم  واستباحوا                           دم   الضعفاء    و العِرضَ   الثمينا
و قد   أمست   مدارسنا    قبوراً                            لكيما       يسكن      المتحرّكونا
مناهجها    تزيد    الجهل   جهلاً                            و تملأ    عقلَنا     كدَراً     و طينا
يروح  لها   الشباب  كريمَ  نفس                            فترجعه      لنا      غِرّاً      ضَنينا
و ندخلها       بحبٍّ       و ائتلافٍ                            فنتركها        و نحن       مُفَرَّقونا
فأين       المعتَدون      الظالمونا                            سماسرةُ   الشعوب    الخادعونا
أرُوني     أيَّ     معضِلةٍ    أزاحوا                            و أيَّ      مصيبةٍ     قد     جَنَّبونا
و أينَ    مناهج    الإصلاح    وَلَّت                            و أين    نتائج     الإصلاح    فينا؟
ألا        يا  أيّها          المتكبّرونا                            أتاكم    بعضُ     ما   تستعجلونا
سيعلم     كلُّ     مُحتَقَرٍ     لئيمٍ                           يريد    بنا      الوقيعةَ     والفُتونا
سيعلم     كلُّ      أفّاكٍ       أثيمٍ                           يظنّ    بربّه     الظنَّ    الشطونا
زنيمٍ       مُعتَدٍ      منّاع      خيرٍ                             يحاول    أن   يدسّ   و أن  يخونا
بأنَّ    اللهَ    يُهلِكُ    من    تولّى                            و أعرَضَ  عن  سبيل  المصلحينا
و ليل    الظالمين   و إنْ   تمطّى                           فإنَّ      وراءه      صبحاً      مُبينا
سلوا عنا  الصَفا  وسلوا  الحَجونا                           عسى     لجوابها   تستسلمونا
عسى    يبدو    لأعيُنكم    ضياءٌ                           يزيل    الشكَّ    عنكم   والظنونا
فتستهدي  النفوس  به وتمضي                            على  سَنَن  الرجال   المخلِصينا
ويحيا  الناسُ   في  أمنٍ   وسلْمٍ                           أحبّاءً          كراماً           طيِّبينا

(1) لطّ : جحد وأنكر.

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s