تجليات دمشق في شعر أحمد شوقي

عبد الإله المنحمي

وعز الشرق أوله دمشقلا تزال دمشق المدينة التي سحرت بجمالها الباب وأفئدة العرب، شعراء وأدباء ومثقفون، قديمًا وحديثًا، فليس هناك شاعر ولا كاتب ولا مفكر إلا وترك لدمشق نصيبًا من ميراثه، فكما كانت باريس قبلة الشعراء والفنانين في أوروبا وغيرها تعد دمشق كعبة المثقفين العرب ومحط رحالهم.

إلا أن لدمشق شأن آخر وقصة مغايرة في شعر أحمد شوقي – أمير الشعراء العرب في العصر الحديث – الذي نال دمشق أكثر من قصيدة رائعة تعد بالمجمل من عيون ما قاله هذا الشاعر من قصيد مسميًا إياها تارة “جلقا” (الاسم التاريخي لدمشق) وتارة “الفيحاء” كما هو معروف، وأحيانًا ينعتها بـ”الشماء”؛ وكلها أسماء تنسجم مع ما لهذه المدينة من تاريخ عريق.

والحق أن التاريخ هو الذي يحلق بشاعرية شوقي في فضاء دمشق إذ نراه بكل قصائده التي قالها فيها لا يفتأ يصف حدثًا ما إلا وعادت به ذاكرته إلى الماضي البعيد، حيث كانت دمشق تمثل العاصمة الأولى للدولة الإسلامية في العصر الأموي.

ففي خالديته التي يستهلها بقوله :

قم ناج جلق وانشد رسم من بانوا               مشت على الرسم أحداث وأزمان
هذا   الأديم   كتاب   لا كفاء   له                 رث   الصحائف  باق   منه   عنوان
وما يلبث أن يعود إلى الماضي فيمدح من خلاله بني أمية التي كانت الشام حاضرتهم، فيقول :

بنو    أمية     للأنباء    ما فتحوا                   و للأحاديث  ما سادوا  و ما  دانوا
كانوا ملوكًا سرير الشرق تحتهم                  فهل سألت سرير  الغرب ما كانوا<
عالين كالشمس في أطراف دولتها              في  كل   ناحية   ملك  وسلطان
يا ويح قلبي مهما انتاب أرسمهم                 سرى به  الهم  أو عادته  أشجان
بالأمس قمت على الزهراء أندبهم               اليوم دمعي  على  الفيحاء  هتان
معادن  العز   قد مال  الرغام  بهم                لو هان في تربه   الإبريز ما هانوا

ولا يفوت شوقي في حديثه عن بني أمية وعن الشام أن يذكر الرمز التاريخي لهم وهو الجامع أي “الجامع الأموي” الذين شيدوه في قلب الشام، فيقول :

مررت  بالمسجد  المحزون أسأله                هل في المصلى أو المحراب مروان
تغير المسجد  المحزون واختلفت                 على     المنابر    أحرار    و عبدان

ثم يأتي ببيته الرائع :

فلا   الأذان   أذان   في   منارته                   إذا    تعالى    ولا    الآذان     آذان

وسرعان ما يعود شوقي للحديث عن تاريخ المدينة فيصفها بأنها مهد للحضارة العربية جمعاء، فيقول :

لولا دمشق لما  كانت  طليطلة                   و لا زهت   ببني   العباس  بغدان

لكن التاريخ ليس وحده ما يهم شوقي في هذه المدينة، فهو لم يهتم بماضيها إلا لشغفه بحاضرها ولِمَا كان يشعر به تجاهها، وهذا ما يؤكده شوقي في الأبيات الذي يقول في تضاعيفها :

آمنت   بالله   واستثنيت  جنته                    دمشق   روح    و جنات   و ريحان
قال  الرفاق  وقد هبت خمائلها                    الأرض  دار   لها   الفيحاء   بستان
جرى  وصفق  يلقانا  بها  بردى                    كما   تلقاك   دون   الخلد   رضوان

فالشاعر بقدر ما كان مهتمًا بما تمثله للعرب في القديم كان مشغوفًا بجمال المدينة الآسر وعاشقًا لها ولأهلها حتى أنه يبالغ في الوصف فنسمعه يؤمن بالله ولكن لا يؤمن بالجنة، فالجنة هي دمشق في نظره كما أن رفاقه يقولون إن الأرض هي عبارة عن دار ومنزل فسيح ودمشق هي البستان الذي يحيط بهذا الدار، ونهرها المسمى بردى يتلقى زائريها كما يتلقى رضوان – وهو ملك أهل الجنة – أهل الجنة.

إذن فهي جنة، ونهر بردى هو رضوان كما يخبرنا به شوقي.

وفي قصيدة أخرى قالها أحمد شوقي عندما قصف الطيران الفرنسي دمشق إبان الاحتلال الفرنسي لسوريا يتجلى عشق شوقي لهذه المدينة وإخلاصه لها ما دفعه لكتابة واحدة من أجمل ما جادت به شاعريته الغزيرة فيقول في مطلعها :

سلام   من   صبا   بردى   أرق                    و دمع     لا يكفكف    يا  دمشق
و معذرة    اليراعة    و القوافي                    جلال   الرزء   عن    وصف   يدق

وما يلفت الانتباه في هذه القصيدة هو البحر الذي كتب عليه الشاعر أبياته وهو “بحر الوافر” الذي يتميز بسرعة الإيقاع وجودته وكذلك القافية التي اختارها الشاعر واللذان يعكسان ما كان يعتمل في نفس شوقي من الحزن العميق للمدينة والإشفاق عليها.

وخلافًا للقصائد الأخرى تبدأ الأبيات بداية قوية على غير المألوف، وكأنه كان مشدوهًا لِمَا جرى عندما وصله النبأ، فنسمعه يقول في البيت الثاني مباشرة :

و معذرة    اليراعة    و القوافي                    جلال    الرزء   عن   وصف   يدق
و ذكرى  عن  خواطرها  لقلبي                    إليك     تلفت      أبدا     و خفق
و بي  مما  رمتك  به   الليالي                     جراحات  لها   في  القلب  عمق

هذه الأبيات تذكرني بالأبيات التي قالها شوقي عندما تعرضت باريس للغزو الألماني في الحرب العالمية الأولى مشفقًا على باريس إشفاق المحب على محبوبته، وكتب رائعته التي يقول في بدايتها :

جهد   الصبابة  ما  أكابد   فيك                     لو   كان   ما  قد   ذقته   يكفيك
حتام  هجراني  و فيم  تجنبي                     و إلام  بي  ذل  الهوى   يغريك؟

ثم ينشد :

و لقد   أقول  و أدمعي  منهلة                     باريس  لم   يعرفك   من  يغزوك
إن  لم  يقوك  بكل  نفس حرة                     فالله       جل     جلاله     واقيك

فأدمع الشاعر منهلة إشفاقا على باريس وكان له جراح غائرة في قلبه عندما تعرضت دمشق للقصف الفرنسي.

لحاها      الله      أنباء      توالت                  على   سمع   الولي   بما  يشق
يفصلها     إلى     الدنيا     بريد                   و يجملها     إلى     الآفاق    برق
تكاد    لروعة    الأحداث     فيها                  تخال  من  الخرافة   و هي  صدق

هنا يتحدث الشاعر عن نبأ القصف الذي انتشر بسرعة مذهلة، فاختار كلمة البرق ليعبر عن سرعة انتشار خبر الفاجعة – كما يراها – لأهميتها، فالحدث عندما يكون كبيرًا تكون سرعة انتشاره أكبر ربما بسرعة البرق، حتى أن الأنباء تكاد تعد خرافة أو من الخرافات لهولها وهي في الحقيقة وقائع تتعرض لها المدينة.

ولأنه لا يمكن الحديث عن دمشق دون استعراض التاريخ المجيد، نسمع شوقي يردد :

و قيل    معالم    التاريخ    دكت                  و قيل     أصابها    تلف    و حرق
ألست  دمشق  للإسلام  ظئرًا                   و مرضعة        الأبوة      لا  تعق
صلاح  الدين  تاجك  لم   يُجمَّل                   و لم   يوسم   بأزين   منه  فرق
و كل  حضارة في الأرض  طالت                   لها  من  سرحك   العلوي   عرق

فالمدينة برأيه هي التاريخ كله وعندما تدك معالمها فالخطر يحدق بتاريخ الأمة برمتها.

جزاكم ذو الجلال بني دمشق                     و عز    الشرق    أوله    دمشق
له   بالشام    أعلام   وعرس                      بشائره        بأندلس         تدق

ولو دققنا قليلًا في البيتين السابقين لوجدنا غير قليل من التناظر بينهما وبين البيت الذي أسلفنا ذكره في القصيدة السابقة. فهو يقول فيهما إن الشرق العربي كله والحضارة التي شيدت فيه ما كنت بدايتها إلا من دمشق في إشارة إلى الدولة الأموية في الشام والتي برأيه هي التي مهدت لقيام الحضارة العباسية في بلاد الرافدين والحضارة الإسلامية في الأندلس، وهذا كله نجده في بيته السابق الذكر :

لولا دمشق لما كانت طليطلة                     ولا زهت  ببني  العباس  بغدان

ثم ينتقل الشاعر للإشادة بالثوار في ذلك الحين، حيث قال :

دم     الثوار    تعرفه    فرنسا                      و تعلم    أنه    نور    و حق
و للأوطان   في  دم   كل  حر                      يد سلفت  و دين  مستحق
ومن يسقى ويشرب  بالمنايا                      إذا الأحرار لم يسقوا ويسقوا

فالوطن في ذمة أبنائه دين يجب قضائه وله نعمة في دماء الأبناء يجب أن تقابل بمثلها وليس أقل من التضحية في سبيل تحرير الأوطان، فمن سيشرب ويسقي أيضًا في الموت ويتجرعه شرابًا سائغًا إذا الأحرار من أبناء البلد تقاعسوا في الدفاع عن أوطانهم!

ثم يردف بالتنديد بالمستعمر الغازي، فيقول :

سلي من راع غيدك بعد وهن                     أبين    فؤاده    و الصخر    فرق
و للمستعمرين   و إن    ألانوا                      قلوب      كالحجارة      لا  ترق
رماك  بطيشه  ورمى  فرنسا                      أخو  حرب  به   صلف   و حمق

مناديًا دمشق : اسألي من أخاف وألقى الرعب في قلوب فتياتك الحسان الغيد، هل كان بين قلبه وبين الصخر فرق؟ وهو يقصد هنا الاستعمار، لا بل إن للمستعمر وأن أبدى اللين فؤادًا كالحجر لا يرق ولا يرحم.

وفي الأخير يطلق شوقي كعادته نظريته المشهورة التي تقول : “إن الحرية شجرة لا تنبت إلا بالدماء”، فيصيح ببني قومه قائلًا مستنهضًا لهم :

و للحرية     الحمراء     باب                         بكل     يد    مضرجة    يدق

يقصد أن باب الحرية لا يدق إلا بأياد ملطخة بدم التضحية والبذل، وهذا يتأكد في قوله :

و لا يبني الممالك كالضحايا                        و لا يدني  الحقوق و لا يحق
ففي  القتلى  لأجيال  حياة                        وفي الأسرى فدى لهم وعتق

فعندما يموت المرء من أجل تحرير الوطن يعيش بموته أفراد من أبناء جلدته.

رحمك الله يا شوقي.

إن التراث الذي تركته لن تعفيه الليالي مهما تواترت، وسوف يظل عالقًا بأذهان الأجيال تغرد به في كل زمان ومكان.

One thought on “تجليات دمشق في شعر أحمد شوقي

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s