القصيدة الدمشقية

نزار قباني

هذي دمشق

هذي دمشق .. و هذي الكأس والراح           إني   أحب  …  و بعض   الحب   ذباح
أنا الدمشقي .. لو   شرحتم  جسدي          لسال      منه       عناقيدٌ       و تفاح
و لو     فتحتم    شراييني    بمديتكم           سمعتم  في دمي  أصوات  من راحوا

زراعة القلب تشفي بعض من عشقوا          و ما   لقلبي   – إذا   أحببت –    جراح
مآذن    الشام    تبكي   إذ   تعانقني           و للمآذن         كالأشجار          أرواح
للياسمين     حقوقٌ     في     منازلنا           و قطة   البيت    تغفو    حيث    ترتاح
طاحونة    البن    جزءٌ    من   طفولتنا           فكيف   أنسى؟ و عطر    الهيل   فواح
هذا    مكان    “أبي  المعتز”    منتظرٌ           و  وجه      “فائزةٍ”      حلوٌ      و لماح
هنا جذوري .. هنا  قلبي .. هنا  لغتي          فكيف أوضح؟  هل في العشق إيضاح؟
كم   من   دمشقيةٍ   باعت   أساورها          حتى     أغازلها  ..  و الشعر    مفتاح
أتيت    يا شجر    الصفصاف    معتذراً           فهل     تسامح      هيفاءٌ     و وضاح؟
خمسون    عاماً    و أجزائي    مبعثرةٌ          فوق  المحيط  و ما  في  الأفق مصباح
تقاذفتني     بحارٌ      لا  ضفاف     لها          و طاردتني       شياطينٌ       و أشباح
أقاتل  القبح  في  شعري  وفي  أدبي          حتى       يفتح        نوارٌ       و قداح
ما   للعروبة     تبدو     مثل     أرملةٍ؟           أليس    في    كتب    التاريخ  أفراح؟
والشعر   ماذا   سيبقى  من  أصالته؟          إذا        تولاه       نصابٌ      و مداح؟
و كيف   نكتب  و الأقفال   في   فمنا؟           و كل      ثانيةٍ       يأتيك      سفاح؟
حملت شعري  على  ظهري فأتعبني           ماذا  من  الشعر  يبقى  حين  يرتاح؟

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s