حافظ أسد والصدف السعيدة

أبو عبدو

حافظ الأسد والد حافظ الأسد علي سليمان ووالدته ناعسة مخلوفحافظ الأسد لم يأت بالصدفة …
لم ننهزم في حرب حزيران بالصدفة، و لم يستلم حافظ الأسد الحكم بالصدفة، و لم تقم حرب تشرين لتثبت أركانه بالصدفة، و لم تتدخل سوريا في لبنان بالصدفة، و لم يتم ارسال موسى الصدر الى ليبيا ليتم تصفيته هناك بالصدفة، ثم ليتم اعادة تشكيل المقاومة اللبنانية على الطراز الأسدي بعد ذلك بالصدفة.

كان هناك حاجة ماسة لوجود بيادق اسرائيلية تسيطر على مركز الرقعة، و توقف حركات المقاومة الفلسطينية و اللبنانية الحقيقية، وكان لا بد من تلوين تلك البيادق الاسرائيلية بألوان عربية مقاومة، و ممانعة كي تحتل ذلك المركز و تنهي أي شكل من أشكال المقاومة ضد اسرائيل.

فكان الأسد بالنسبة لأسرائيل نعمة لا مثيل لها، … كتلة من النذالة و الخيانة و العطش للمال و السلطة، يدعمها مقومين نادرين هما امتلاكه لمخزون احتياطي طائفي، و مكر سياسي اجرامي يفوق الخيال.

دخل لبنان فأنهى أي دور للمقاومة الحقيقية، و أخرج الفلسطينيين، و أصطنع حزب الله، و ألبسه ثياب المقاومة، ليكون جداراً عازلاً يحمي اسرائيل، بالطبع كان لابد من بعض التمثيليات و بعض المساحيق، و بعض المساكين الذين صدقوا هذه الكذبة ليتم التضحية بهم من أجل “القضية”، و من وقت لآخر و حين تحتاج اسرائيل للتخلص من فائض السلاح لديها قبل أن يفسد، يقوم حزب الله بفتح الابواب، و اعطاء الذرائع من أجل أن تدخل و تقصف و تعيد لبنان الى حضيرة “الممانعة” من جديد.

بعد أن اكتملت التمثيلية، لم يبقى سوى إعادة عرضها كل يوم على العقل السوري و اللبناني كي يصدقها و لا يفكر بالاعتراض، و الا فانه سيصبح عدواً للمقاومة و الوطن !

الاسرائيليين هم من جاؤوا به و قدموا له صفقة لا يستطيع من مثله رفضها …
( سوريا لك بدون رقيب، فلسطين لنا بدون مقاومة)، ثم افلتوا له اللجام …
لا أمريكا، لا روسيا، لا رقابة دولية، لا صحافة عالمية، لا رأي عام عالمي، لا منظمات حقوق انسان … فراح يفتت سوريا الوطن، يستعبد أهلها و يقتل شرفائها و يسجن مثقفيها و ينفي رجالها، و يعيد بناءها ليجعلها مزرعة له و لأبنائه من بعده، بدون أي رقيب أو حسيب …

هذا بالاضافة الى استغلال كامل لحجة الصراع العربي-الاسرائيلي التي منحته الحق في سرقة سوريا كما يشاء، و بناء جيش هدفه الظاهر مقاومة اسرائيل، بينما كان في الحقيقة موجود لسبب واحد فقط، و هو الدفاع عن نظام الأسد!

كل هذا حدث مع رضا و قبول دولي مفضوح، و تعتيم اعلامي منقطع النظير !

هل تعلمون أن مجازر حماة التي استمرت لأسابيع، لم نرى منها أي فيلم مصور أو حتى صوراً واضحة، و لم نسمع عن أي وسيلة اعلام غربية دخلت حماة و نقلت أخبارها، بالرغم من أنهم يدخلون كل الحروب مهما كانت خطيرة … هل سألت نفسك لماذا؟؟

اسرائيل ثم أمريكا و روسيا ثم من يسير ورائهم من الدول الغربية الاخرى، كلهم يعلمون بالضبط ماذا فعل نظام الأسد بالشعب السوري خلال الأربعين عاماً الماضية، و يعلمون كل تفاصيل اجرامه في حماة، و لديهم كل تفاصيل استبداده و سرقته للمال السوري، و اضطهاده للشعب السوري و كل وسائل تعذيبه … لكنهم سكتوا عليه اربعون عاماً، و السبب بكل بساطة هو لأنه يعمل صبياً لدى اسرائيل.

بعد احتلال أمريكا للعراق، و حين بدأت تهدد بالدخول الى سوريا، كان بعض الأصدقاء يتحدثون بخوف عن احتمال دخول امريكا … لكنني و الله كنت أقول لهم : لا تخافوا، لن يفعلوا شيئاً كهذا، و اذا حدث و دخلوا، فستكون لفترة قصيرة و لمسافة قليلة ثم يخرجون، من أجل أن يقدموا للأسد دفقة جديدة من الممانعة و المقاومة، و يجعلوا منه بطلاً كما فعلوا مع أبيه في حرب تشرين.

كل القوى العظمى اليوم تقف خلف اسرائيل، والأسد هو ربيب اسرائيل و خادمها، و علينا أن نعي هذه الحقيقة لندرك كم أن ثورتنا هذه لن تكون سهلة، و أننا لا نحارب الأسد وحده و لا أيران … نحن نحارب إرادة دولية موحدة متماسكة بلبنة إسرائيلية، و هذه الارادة -كما تلاحظون- لديها القدرة على التحكم “بأشقائنا” و “أصدقائنا”، و لديها أيضاً القدرة على خلق المتسلقين و اللصوص و الفطريات التي تعيش على جروحنا، و تقوم بخلط الأوراق في صفوفنا …

من أجل الانتصار في معركة كهذه سنحتاج الى العمل بشكل أكثر جدية و اخلاصاً و ذكاء …

سنحتاج للعمل كثوريين حقيقيين نذروا أنفسهم للحق و الحرية، اذ لن يمكننا أن نُحدث اختراقاً حقيقياً في هذا الواقع السياسي الدولي و الاقليمي الذي يؤثر بشكل مباشر على الواقع العسكري، دون أن نكون منظمين و موحدين و بأهداف وطنية-انسانية واضحة …

فالعالم لن يسمح لنا بالانتصار على الأسد، ما لم نسمح نحن لأنفسنا أولاً بالأنتصار على أنفسنا !!

One thought on “حافظ أسد والصدف السعيدة

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s