أرملة الشهيد تهدهد طفلها

رائعة الشهيد هاشم الرفاعي
أداء أبو مازن

الطفلـة الإرهابيـــة الرضيعـة مـريـم أحمــد الــحمصــي هاشم الرفاعي وسيد قطبفارق الدنيا بعد ما أدى الأمانة …
وغدا عند الله في أعلى منازل الجنة …
وترك لزوجته فلذة كبده أمانة …
وهي لن تخون الأمانة …

نم يا صغيري … إن  هذا  المهد  يحرسه  الرجاءْ
من   مقلةٍ   سهرت   لآلامٍ   تثور   مع   المساء
فأصوغها   لحناً    مقاطعه   تأجج    في   الدماء
أشدو   بأغنيتي   الحزينة   ثم   يغلبني   البكاء
وأمدّ  كفّي  للسماء  لأستحثّ  خطى   السماء
………………………………………………………
نم      لا      تشاركني      المرارة      و المحنْ
فلسوف      أرضعك      الجراح      مع      اللبن
حتى  أنال على  يديك منىً  وهبت  لها  الحياه
يامن   رأى   الدنيا   ولكن  لن  يرى   فيها   أباه
***********************************
غدك   الذي   كنا   نؤمّل  أن  يصاغ  من   الورود
نسجوه   من   نارٍ   ومن   ظلمٍ   تدجج  بالحديد
فلكلّ     مولود    مكانٌ    بين    أسراب    العبيد
المسلمين  ظهورهم  للسوط  في أيدي  الجنود
والزاكمين   أنوفهم   بالترب  من  طول   السجود
………………………………………………………
فلقد     ولدت     لكي      ترى      إذلال     أمّه
غفلت      فعاشت     في     دياجير      الملمّه
مات  الأبيّ  بها  ولم  نسمع   بصوتٍ   قد   بكاه
وسعوا إلى الشاكي الحزين فألجموا بالرعب فاه
***********************************
أما    حكايتنا    فمن    لون   الحكايات   القديمةْ
تلك  التي   يمضي   بها   التاريخ   داميةً   أليمةْ
الحاكم   الجبّار  و البطش   المسلّح   و الجريمة
وشريعةٌ  لم  تعترف  بالرأي  أو  شرف  الخصومة
ما عاد   في   تنّورها   لحضارة   الإنسان   قيمة
………………………………………………………
الحرّ         يعرف         ما   تريد         المحكمةْ
و قضاته       سلفاً      قد      ارتشفوا       دمه
لا   يرتجي   دفعاً    لبهتانٍ    رماه    به   الطغاة
المجرمون   الجالسون   على   كراسي  القضاة
***********************************
حكموا  بما  شاؤوا   و سيق  أبوك  في  أصفاده
قد   كان    يرجو    رحمةً    للناس   من   جلاده
ما كان    – يرحمُهُ الإله –   يخون    حبّ     بلاده
لكنّه      كيد       المدلّ       بجنده      و عتاده
المشتهي   سفك    الدماء  على   ثرى   رواده
………………………………………………………
كذبوا       و قالوا      عن       بطولته      خيانه
و أمامنا        التقرير         ينطق          بالإدانه
هذا   الذي  قالوه   عنه  غداً   يرَدّد  عن   سواه
ما دمت  تبحث  عن   أبيٍّ  في  البلاد  و لا  تراه
***********************************
هو  مشهدٌ من  قصةٍ  حمراء في  أرضٍ  خصيبة
كتبت   وقائعها   على   جدرٍ    مضرّجةٍ   رهيبة
قد  شادها   الطغيان   أكفاناً   لعزّتنا    السليبة
مشت  الكتيبة  تنشر  الأهوال  في  إثر  الكتيبة
و الناس في صمتٍ وقد عقدت لسانهم المصيبة
………………………………………………………
حتى     صدى     الهمسات     غشّاه     الوهن
لا      تنطقوا       إنّ       الجدار      له       أذن
و تخاذلوا … و الظالمون    نعالهم   فوق   الجباه
كشياه  جزّارٍ … و هل  تستنكر   الذبح  الشياه؟
***********************************
لا تصغ     يا ولدي    إلى    ما لفّقوه     و ردّدوه
من  أنهم   قاموا  إلى   الوطن   الذليل   فحرّروه
لو  كان   حقّاً     ذاك ما جاروا     عليه    و كبّلوه
ولمَا   رَموا   بالحرّ    في   كهف   العذاب ليقتلوه
ولما مشوا  للحقّ في وهج   السلاح  فأخرسوه
………………………………………………………
هذا      الذي       كتبوه      مسموم     المذاق
لم   يبق    مسموعاً    سوى    صوت    النفاق
صوت   الذين   يقدسون   الفرد   من  دون  الإله
و يسبّحون    بحمده    و يقدّمون    له    الصلاة

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s