المساجد ومجوس إيران

تدمير المساجد عقيدة مجوس إيران يمشي على خطاها الأسد في سوريا
كاتب اسرائيلي : وجدت الصبية يلعبون الكرة في مسجد لأهل السنه في طهران !!

عزيز خليل

علم إيران وبشار والأفعىقال الكاتب الاسرائيلي “عاموس عوز”، وعقب زيارة قام بها مع وفد من منظمات يهودية عالمية للاطلاع على أحوال الأقلية اليهودية في إيران بأن اليهود في إيران يعانون بسبب السياسة الحالية في إيران ومنعهم من السفر لإسرائيل والتواصل مع أقاربهم داخل إسرائيل بشكل مباشر، إلا أن اليهودي الفارسي يعتبر أحسن حالاً من وضع المسلم السني في إيران .

ويضيف عاموس “في زيارتي لطهران تخوفت كثيرا مما سمعته من قبل عن النظام الايراني المتشدد حيال إسرائيل وأمريكا فكلمة الموت لإسرائيل وأمريكا لطالما كانت لغة الحوار السائده في إيران، وزاد خوفي أكثر عندما تم اختياري ضمن وفد يهودي يضم أفراد من منظمات يهودية مختلفة حول العالم لتوثيق حال الأقلية اليهودية في إيران والتي تقارب 30 ألف يهودي يعيشون في مختلف المدن الإيرانية ويتمركز جلهم في مدينة أصفهان الإيرانية.

فقررت قبل أن أنضم لهذا الوفد أن اتخلص من أي دلائل تفيد بأني إسرائيلي حتى ملابسي وأدواتي التي كتب عليها عبارة “صنع في إسرائيل” ، وأخذت جواز السفر الكندي الخاص بي وانطلقنا من مطار مونتريال – تورنتو إلى مطار طهران.

كانت لحظات رهيبة عندما حطت الطائرة في مطار طهران وشاهدت رجال الأمن الإيرانيين وكأني وصلت إلى أرض وشعب يعيش خارج كوكبنا، حتى أن أحد زملائي في الوفد قال لي لا تقلق بعد أن لاحظ علامات الخوف والهلع تنتابني، تم ختم جوازاتنا وكان الاستقبال عادي، ووجدنا في المطار وفد من يهود طهران بإنتظارنا ، رحبوا بنا واستقلينا السيارة إلى أحد الفنادق.

وفي اليوم التالي من رحلتنا بدأنا بجولة تفقديه للمعابد اليهودية في طهران واستغربت كثيرا مما شاهدته في هذه المعابد من فخامة في البناء والزخارف المعمارية والتي طعمت بلون الفن المعماري الفارسي، واستغربت أكثر عندما سمعت بأن في طهران لوحدها أكثر من 12 معبد “كنس” لليهود، كما توجد 10 مراكز لبيع لحم الكاشر المذبوح على الطريقة اليهودية في طهران، كما يوجد أكثر من 85 معبد “كنس” لليهود في مختلف المدن الإيرانية ، فوجدت أن اليهود في إيران يعيشون حياة شبه عادية برغم وجود بعض المضايقات من قبل الحكومة إلا أنها لا تذكر وليست كما كانت في مخيلتي قبل وصولي إلى أرض إيران.

ولفت انتباهي خلال جولتي في أحد أحياء طهران، مجموعه من الصبية يلعبون كرة القدم في مسجد شبه مهجور، ولم يخطر ببالي أن يكون هذا مسجداً ، فسألت “يعقوب صديقبور” وهو أحد اليهود الإيرانيين الذين كانوا برفقتنا، ما هذا المكان فقال لي هذا مسجد، فتعجبت مما سمعت وشاهدت، فقلت ليعقوب أليست المساجد تعتبر أماكن مقدسة لدى المسلمين فلماذا نشاهد الصبية يلعبون الكره فيها وهي مهجورة بهذا الشكل ونحن موجودن في أكبر دولة إسلامية.

فأجابني يعقوب على اندهاشي هذا بقوله هذا مسجد سلمان عبدالقادر وهو أحد مساجد السنه في طهران، ويمنع عليهم ترميمه أو حتى أداء الصلاة فيه بشكل علني، وأن من يقوم بالصلاة فيه هم بعض العمال الهنود والأفغان بشكل غير منتظم، فزاد فضولي لمعرفة المزيد عن أهل السنه في إيران.

وبدأت أسأل عن أحوال الأقلية السنية فتوصلت إلى نتائج مذهلة تفيد إلى أن عدد السنه في طهران لوحدها مليون ونصف مسلم سني ولا يمتلكون مسجد سني واحد لهم في طهران كلها، كما أن عدد السنه الذين تم تنفيذ حكم الاعدام بحقهم خلال الخمس سنوات الماضيه يزيد عن 1500 شخص وأن عدد المعتقلين السنه في السجون الإيرانية يزيد عن 4000 شخص، كما أن النظام الإيراني يجرم أي سني يحاول نشر المذهب السني في إيران.

وبمقارنتي مع النتائج التي جمعناها من الأقلية اليهودية في إيران والتي تفيد أنه لا توجد حالة إعدام واحده بحق أي يهودي حدثت منذ سنوات عديده بالإضافة إلى عدم وجود أي معتقلين سياسيين يهود في السجون الإيرانية ، وحرية إنشاء المدارس والمعابد اليهودية، فكتبت في تقريري الذي توصلت إليه نهاية زيارتي هذه، إلى أن اليهودي الفارسي يعتبر أحسن حالاً من وضع المسلم السني في إيران.

2012-02-10

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s