ثُلَاثِيَّةُ العِشْقِ وَالهَوَىْ

ربيع عرابي

بهو الأسودكلمات القصيدة خطتها ريشة :
عاشقة لطيبة …
دمشقية المولد …
أندلسية الهوى والشباب …
تقاذفتها سهام العشق والشوق
فكانت هذه الأبيات

سَرَىْ  فَجْرُهَا   فِي  جُفُونِ  السَّحَرْ                        فَبَعْثَرَ          أحْلامَهَا         وَ انْتَشَرْ

وَ أوْقَدَ   فِي   الرُّوحِ   نَارَ   الشُّجُونِ                         وَ أيْقَظَ         أشْوَاقَهَا         وَ الفِكَرْ

تَمَلْمَلُ     فِي     رِقَّةِ     العَاشِقِيْنَ                        وَ تَغْسِلُ    مَا  مَسَّهَا    مِنْ     خَدَرْ

تُلَمْلِمُ      هَمْسَاً      نَدِيَّاً     شَجِيَّاً                        وَ تَلْثُمُ     قَيْدَ      الهَوَى    إذْ    أمَرْ

تُدَنْدِنُ       لَوْعَةَ      قَلْبٍ      أسِيْرٍ                        وَ تَفضَحُ     مِنْ    سِرِّهِ     مَا   سَتَرْ

فَسَالَتْ   عُيُونٌ     وَ  مَاجَتْ   ظُنُونٌ                        تُسَائِلُ     فِي   سِرِّهَا    مَا   الخَبَرْ

وَ نَاحَتْ     عَلَى     الغُصْنِ    قُمْرِيَّةٌ                        وَ أنَّ       هَزَارٌ      وَ دَمْعٌ        هَمَرْ

وَ هَامَتْ دِمَشْقُ    وَ مَاسَتْ دِمَشْقُ                       تُجَرْجِرُ       أذْيَالَهَا       فِيْ      خَفَرْ

تُرَفْرِفُ     شَوْقَاً      لِبَيْتٍ      عَتِيْقٍ                        تَطُوْفُ          بِكَعْبَتِهِ          وَ الحَجَرْ

تُحَيِّ     المَقَامَ      وَ رُكْنَاً     شَرِيفَاً                       تُوَدِّعُ            أحْزَانَهَا          وَ الكَدَرْ

وَ تُهْدِيْ     لِطَيْبَةَ     نَسْمَةَ    عِطْرٍ                        وَ دَفْقَةَ      عِشْقٍ     وَ حُبَّاً      أسَرْ

تُبَلِّلُ      بِالدَّمْعِ      رَوْضَاً      طَهُوْرَاً                        تُصَلِّيْ      وَ تَذْكُرُ      خَيْرَ      البَشَرْ

وَ تَسْألُ      رَبَّاً      كَرِيْمَاً      مُجِيْبَاً                         لِقَاءَ      الحَبِيْبِ      ونَيْلَ       الوَطَرْ

وَ تَرْقُبُ     وَعْدَاً     طَوَتْهُ     الغُيُوبُ                        عَلَىْ     البُعْدِ     خَافِقُهَا    مَا  صَبَرْ

…………………………………………………………………………………………………

وَ رَاحَتْ    دِمَشْقُ   تَجُوبُ   الفَيَافِيْ                         وَ تَطْوِيْ    القِفَارَ     تُدِيْمُ     السَّفَرْ

وَ تَبْحَثُ    فِيْ   كُلِّ     رُكْنٍ     بَعِيْدٍ                       عَنِ     النَّجَمَاتِ     وَ ظِلِّ      القَمَرْ

تَزُوْرُ     الخِيَامَ     وَ قَصْرَاً     مَشِيْدَاً                         وَ قُبَّةَ      شَعْرٍ      وَ بَيْتَ      المَدَرْ1

قُتَيْبَةُ2      يَجْلُوْ      جَمَالَ     بُخَارَىْ   3                   يُرَتِّلُ      فِيهَا       وَ يَتْلُوْ       السُّوَرْ

وَ عُقْبَةُ4     يَطْوِيْ    رِمَالَ    البَرَارِيْ                        يَخُوْضُ      المُحِيْطَ      بِخَيْلٍ     أغَرْ

وَ مَسْلَمَةُ5   العَزْمِ     قَادَ    جُيُوشَاً                        أحَاطَ         بِرُوْمٍ        كَلَيْثٍ      زَاَرْ

فَفِيْ    كُلِّ     فَجْرٍ    فُتُوحٌ    عِظَامٌ                        وَ فِيْ   كُلِّ    صُبْحٍ    زُحُوْفٌ     وَ كَرْ

فَتَقْصِمُ      ظَهْرَ     الطُغَاةِ     البُغَاةِ                        وَ يَشْفِيْ   الحُسَامُ    عَدُوَاً      فَجَرْ

…………………………………………………………………………………………………

وَ تَقْفُو    دِمَشْقُ    شّذَا   الفَاتِحِيْنَ                        لَعَلَّ       عَبِيْراً      يُجَلِّيْ      البَصَرْ6

تَأوَّهُ      شَوْقَاً        لِلُقْيَا      جَمَالٍ                         وَ نَمِّ     الحَدِيْثِ     وَ حُلْوِ     السَّمَرْ

رَسُوْلُ    الفُؤادِ    أتَىْ   مِنْ    رُبَاهَا                        بِألحَانِ     عِشْقٍ      وَ عِطْراً      نَثَرْ

فَطَارِقُ7    يَرْشُفُ     مِنْ     رَاحَتَيْهَا                        وَ مُوسَىْ   بِخَيْلٍ     هَزِيْمٍ8      هَدَرْ

بِأنْدَلُسِ    العِزِّ    تَمْشِيْ    خُطَاهُمْ                       بِصِدْقِ     اليَقِيْنِ      وَ أمْرِ      القَدَرْ

فَأهْلاً      بِوَفْدِ      الهُدَاةِ      التُّقَاةِ                         وَ جُنْدِ     الرَّسُوْلِ      وَ خَيْرٍ     غَمَرْ

وَجَيْشٍ     تَكَلَّلَ      غَارَاً      وَ طِيْبَاً                         وَ آيُ     الكِتَابِ     لَهُ     قَدْ     نَصَرْ9

وَ كُلُّ      أبِيٍّ      سَلِيْلِ     الأسُودِ                        تَرُدُّ     المَعَالِيْ     لَهُ    مَا     سَطَرْ

بِوَثْبَةِ     خَيْلٍ      وَ خَفْقَةِ     سَيْفٍ                        وَ عِزَّةِ      دِيْنٍ      بِهَا     قَدْ     فَخَرْ

………………………………………………………………………………………………..

سَلُوْهَا  عَنِ السَّمْحِ10  مَجْدَاً  حَبَاهَا                       سَلُوْ    الغَافِقِيَّ11  سَلُوْ   مَنْ   ظَفَرْ

وَ صَقْرُ      قُرَيْشٍ12     أنَارَ   سَمَاهَا                        وَ أحْيَا        بِرَوْضَاتِهَا       مَا     دَثَرْ

فَجَدَّدَ      عَهْدَ      الأُبَاةِ       الكُمَاةِ                        وَ مَجْدَ     الوَلِيْدِ13     وَ عَدْلَ    عُمَرْ14

وَ جَذْوَةُ    مَجْدٍ    نَمَتْ   فِيْ   ثَرَاهَا                        لِتُحْيِيَ     ذِكْرَ       الكِرَامِ       الغُرَرْ15

وَ نَاصِرُهَا16   صَانَ    دَهْراً     حِمَاهَا                         وَ مَنْصُورُهَا17      بِالجِهَادِ        افْتَخَرْ

بِبَطْنِ    الوِهَادِ     وَ فَوْقَ      النِّجَادِ                        تَزُوْرُ      المَنَايَا     بِهَا      مَنْ   غَدَرْ

فَأنَّى     حَلَلْتَ     عَشِقْتَ    جَمَالاً                        وَأنَّىْ      سَرَيْتَ       رَأيْتَ      الأثَرْ

هُنَا   الشَّاطِبِيُّ18  وَ ذَاكَ  ابْنُ   حَزْمٍ19                       هُنَا    القُرْطُبِيُّ20     وَ بَحْرٌ       زَخَرْ

جِهَادٌ     وَ عِلْمٌ      وَ ذَوْقٌ      وَ فَنٌّ                         وَ حُلْوُ     القَصِيْدِ      وَ نَوْحُ       الوَتَرْ

فَفِيْ     كُلِّ     مَهْدٍ     وَلِيْدٌ     أدِيْبٌ                        وَ مَجْدٌ      تَلِيْدٌ      نَمَىْ      وَ ازْدَهَرْ

………………………………………………………………………………………………..

فَقُرْطُبَةُ21    المَجْدِ     فَاضَتْ   عُلُومَاً                         وَأنْهَلَتِ      الكَوْنَ      حِلَّ     السَّكَرْ

وَ مَسْجِدُ   فَخْرٍ22  زَهَىْ   فِيْ  رُبَاهَا                         تَألَّقَ      صَرْحَاً       وَ نُوْرَاً        نَشَرْ

وَ زَهْرَاؤُهَا23   نَافَسَتْ   فِيْ   ضِيَاهَا                        بَدِيْعَ      الخَيَالِ      وَ صَفْوَ      الدُّرَرْ

وَ غَرْنَاطَةُ24  الحُسْنِ   تَجْلُوْ   القُلُوْبَ                         تُحَدِّثُ         أخْبَارَهَا          وَ السِّيَرْ

بِحَمْرَائِهَا       تَسْتَجِمُّ         الأسُوْدُ   25                  وَ جَنَّاتُهَا26          فِتْنَةٌ           لِلنَّظَرْ

وَتَقْطِفُ     مِنْ      وَجْنَتَيْهَا     نَعِيْمَاً                        وَتَلْثُمُ     ثَغْرَاً        لَهَا     قَدْ     نَضَرْ

وَ مِأذَنَةُ     الخُلْدِ     تَزْهُوْ     بِحِمْصَ27                       تَتِيْهُ       دَلَالَاً     وَ تَحْكِيْ       العِبَرْ

وَ دَانِيَةُ28    الخَيْرِ     تُهْدِيْ      أرِيْجَاً                       لِشَاطِبَةَ29  الحُسْنِ   مَهْوَىْ    الحَوَرْ

وَ جَيَّانُ30     تَلْعَبُ       بَيْنَ     التِلَالِ                         عَرُوْسَاً      تُلَمْلِمُ      عِقْدَ     المَطَرْ

وَ زَيْتُونَةٌ       ثَرْثَرَتْ      فِيْ      وَقَارٍ                        حَكَايَا      الصَّبَايَا     وَ دَهْرَاً       غَبَرْ

وَ لَوْزَةُ       طِيْبٍ      تَبُثُ      دُمُوْعَاً                        وَ تَفْضَحُ      سِرَّ       حَبِيْبٍ     هَجَرْ

وَ نَخْلَةُ31    عِزٍّ       تَحِنُّ      لِصَحْبٍ                        تَذَكَّرُ       أقْرَانَهَا       فِيْ       الصِّغَرْ

هِشَامُ32   رَعَاهَا     الرُّصَافَةَ    دَهْراً                        وَ عِشْقُ      الرُّصَافَةِ      أنَّىْ     فَتَرْ

تَشِيْبُ     الجِبَالُ     قُبَيْلَ      الرَّبِيْعِ                       وَ تَغْدُوْ      شَبَابَاً      إذَا     مَا  حَضَرْ

وَفِيْ     مُقْلَتَيْهَا     تُغَنِّيْ     النُّجُوْمُ                       وَفِيْ      وَجْنَتَيْهَا      تَذُوْبُ     الفِطَرْ

وَمِنْ    رَاحَتَيْهَا    تَفِيْضُ    السَّوَاقِيْ                         وَمِنْ     شَفَتَيْهَا     النَّشِيْدُ33    انْتَثَرْ

………………………………………………………………………………………………..

تَبَسَّمَ       زَهْرٌ       وَ غَرَّدَ       طَيْرٌ                        تَنَفَّسَ      وَرْدٌ      وَ هَامَ      الشَّجَرْ

فَأنْدَلُسُ    الطِّيبِ   تُهْدِيْ    شَذَاهَا                       دِمَشْقَ       وَ غُوْطَتَهَا         وَ النَّهَرْ34

وَ قُبْلَةَ      عِشْقٍ     تَفِيْضُ     وُرُوْدَاً                        لِدَوْحَةِ     شَامٍ      كَسَاهَا     الزَّهَرْ

وَ دَمْعَةَ     حُزْنٍ      تَفِيْضُ      حَنَانَاً                        وَ شَوْقَاً    لِمَجْدٍ    مَضَىْ   وَ انْحَسَرْ

أفِيقِيْ   دِمَشْقُ    وَ عُودِيْ    شَبَابَاً                         أزِيْحِيْ    عَنِ    الصَّدْرِ    ذُلَّ    الخَوَرْ

وَ قُوْمِيْ    دِمَشْقُ   إلىْ    العَالَمِيْنَ                         وَ هُزِّيْ      بِتَاجِكِ     عَرْشَ     الكِبَرْ

وَ رُدِّيْ     الخِلَافَةَ     صَرْحَاً    مَجِيْدَاً                        لِتُخْمِدَ      نَارَ      العِدَا       وَ الشَّرَرْ

………………………………………………………………………………………………..

أنَا   يَا    دِمَشْقُ     شَهِيْدُ    الفِرَاقِ                         وَ أوْدَىْ   بِيَ     البَيْنُ     لَمَّا     نَذَرْ

غَرِيْبٌ     بَكَىْ    مِنْ   تَنَائِيْ   الدِّيَارِ                         تَنَهَّدَ      عِشْقَاً       وَ شَوْقَاً      زَفَرْ

تَذَكَّرَ       عِطْرَ      الزَّمَانِ      البَهِيْجِ                         فَأرَّقَ            أجْفَانَهُ          مَا  ذَكَرْ

دِمَشْقُ     وَ أنْتِ    الصِّبَا    وَ المَرَاحُ                         وَ طِفْلٌ    عَلَى    مَرْجِهَا   قَدْ   خَطَرْ

تَألَّقَ      فِيْهَا      البَهَا      وَ الجَمَالُ                         وَ أُعْطِيَ  مِنْ   طِيْبِهَا    مَنْ     شَكَرْ

حَنَنْتُ      إِلَىْ    عِطْرِهَا     وَ التُّرَابِ                         وَ صَوْتِ      الأذَانِ       وَ رَبٍّ      غَفَرْ

حَنَنْتُ     إِلَىْ   السَّهَرَاتِ      العِذَابِ                        وَ بَدْرٍ         تَغَنَّجَ        لَمَّا      حَسَرْ35

أنَا    يَا دِمَشْقُ     غُصَيْنٌ     غَضِيْضٌ                       جَنَىْ       غُوْطَتَيْكِ36   وَ  نَبْعٍ     ثَغَرْ37

أنَا     رَشْفَةٌ    مِنْ      مَعِيْنٍ    زُلَالٍ                        سَقَاكِ      الحَيَاةَ       فَكُنْتُ    الثَّمَرْ

أنَا      خَفْقَةٌ    مِنْ     جَنَاحِ     هَزَارٍ                          يَجُوْبُ    الغِيَاضَ    وَ يَنْسَىْ    الحَذَرْ

دِمَشْقُ     فَكَمْ   مِنْ   قَتِيْلِ    هَوَاكِ                         وَ رَبُّ     القُلُوْبِ     لَهُ     قَدْ     عَذَرْ

دِمَشْقُ     فَهَلْ     مِنْ   لِقَاءٍ   قَرِيْبٍ                         فَتَصْفُوْ    الحَيَاةُ     وَ يَحْلُوْ     السَّهَرْ

………………………………………………………………………………………………….

معاني وأعلام ومدن :
1-     إشارة إلى الحديث الشريف : “ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار، و لا يترك الله بيت مدر و لا وبر، إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزا يعز الله به الإسلام، و ذلا يذل به الكفر” – صححه الألباني.
2-     قتيبة بن مسلم الباهلي : فاتح المشرق الإسلامي، فتح بخارى عام 87 هجرية، وفتح عشرات المدن والبلدان، عبر حدود الصين فأرسل له ملكها حفنة من ترابها، ليبر قسمه بأن يدوس تراب الصين.
3-     بخارى : قال ياقوت الحموي هي أعظم مُدُن ما وراء النهر وأجلها وهي من مدن أوزبكستان الحالية.
4-     عقبة بن نافع الفهري : فاتح أفريقيا، وباني مدينة القيروان، ونشر الإسلام بطنجة، وخاض بفرسه البحر المحيط (المحيط الأطلسي) وقال قولته المشهورة : “اللهم اشْهد أنّي قد بلغت المجهود، ولولا هذا البحر لمضيت في البلاد أقاتل مَن كفر بك، حتى لا يُعْبَد أحد مِن دونك”.
5-     مسلمة بن عبد الملك : خالد بن الوليد الثاني، حمل سلاحه أكثر من خمسين عاما، دوخ الروم والترك، وشتت شملهم في مئات المعارك، حاصر القسطنطينية وضيق عليها الخناق دهرا طويلا، كان كريما فصيحا يعرف للعلماء قدرهم، محبا لعمر بن عبد العزيز.
6-     إشارة إلى قميص يوسف : ورد بصر يعقوب بريحه عليهما السلام.
7-     طارق بن زياد : فاتح الأندلس،  مزق جيش ردريك (لذريق) وهزم القوط شر هزيمة، وتعقب فلولهم، وفي طريقه إلى طليطلة، دانت له قرطبة و غرناطة ومالقة والبيرة وغيرها.
8-     موسى بن نصير : قائد بارع تقي ورع، عاقل كريم شجاع من التابعين، لم يُهزم له جيشٌ قطُّ، كان من أعظم رجال الحرب والإدارة المسلمين في القرن الأول الهجري، وكان أمير طارق بن زياد وشريكه في نشر الإسلام في الأندلس، و الهَزِيمُ من الخيل : الشَّديدُ الصوت.
9-     إشارة إلى الآية الكريمة : “إن تنصروا الله ينصركم”
10-  السمح بن مالك الخولاني : ولاه عمر بن عبد العزيز على الأندلس، حمل راية الجهاد فاخترقت جيوشه جبال ألبرت (البيرينيه) من الشرق، واستولى على (سبتمانيا) جنوب فرنسا،  لقي ربه شهيداً في معركة تولوز بطرسونة يوم عرفة سنة 102هـ.
11-  عبد الرحمن الغافقي : فارس بلاط الشهداء، تولى القيادة بعد استشهاد السمح بن مالك، فعزم على فتح أوروبا كلها وصولا إلى القسطنطينية، وجعل البحر الأبيض المتوسط بحيرة إسلامية خالصة، فجهز جيشه وفتح (بوردو) و (ليون) و (بيزانسون) و (سنس SENS) ومن ثم مدينة تور (TOURS) والتقى بقائد الفرنجة شارل مارتل، في غابات بواتييه لينال الشهادة على أرضها.
12-  صقر قريش : عبد الرحمن الداخل، حفيد الخليفة هشام بن عبد الملك، قال عنه المؤرخون : “لولا عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل لانتهى الإسلام من الأندلس بالكلية”، عاش حياته كلها مجاهداً، أنشأ دُورًا للأسلحة، ومصانع للسيوف والمنجنيق، وأسطولًا بحريًا قوياً، والعديد من  الموانئ كميناء طرطوشة وألمرية وإشبيليّة وبرشلونة وغيرها، حكم أربعة وثلاثين عاماً، وتُوُفِّي بقرطبة، ودفن بها سنة 172هـ.
13-  الوليد بن عبد الملك : شَبَّ على الصلاح والتقوى، وحب القرآن والإكثار من تلاوته، وحثّ الناس على حفظه، بنى المساجد في دمشق والمدينة وغيرها، وأعطى كل مُقعَد خادماً، وكل ضرير قائداً، وكان عهده غُرَّة في جبين الدولة الأموية، شهد أعظم الفتوحات بعد الخلفاء الراشدين، وقد برز فيه ثلة من القادة العظام كمحمد بن القاسم الثقفي وقتيبة بن مسلم، فاتحا المشرق، وموسى بن نصير وطارق بن زياد، فاتحا الأندلس، وأخوه مسلمة بن عبد الملك في مواجهة الروم، ووصلت حدود الدولة الإسلامية من مشارف بلاد الصين حتى الأندلس وجنوب فرنسا، فأضحت أقوى دولة في العالم وقتئذٍ.
14-  عمر بن عبد العزيز : درة الخلافة الأموية، أحيا سيرة جده عمر بن الخطاب، وبسط العدل والأمان بين الناس، وسيرته مشهورة في طيات الكتب وصدور العلماء.
15-  إشارة إلى خلافة بني أمية في الشام : وما أنجزته من فتوحات وأعمال.
16-  عبد الرحمن الناصر : سار على نهج عبد الرحمن الداخل، فكان لا يمل الغزو والجهاد، بنى الزهراء قرب قرطبة، وساق إليها أنهارا، وكان حسن الخلق والمزاح، توفي وعمره ثلاث وسبعون سنة، في رمضان سنة 350هـ، بعد ولاية استمرت خمسين سنة.
17-  المنصور بن أبي عامر : كان حسن النشأة، ظاهر النجابة، تتفرس فيه السيادة، شهماً، شجاعاً، قوي العزم، حسن التدبير، سياسياً بارعاً وصاحب همة عالية، وكان من رجال الدهر رأياً وحزماً، ودهاء وإقداماً، حسن الاعتقاد والسيرة، كثير العدل والإحسان، عالماً محباً للعلماء، يكثر مجالستهم ومناظرتهم، دانت لهيبته الرجال، وتمكّن حبّه من قلوب الناس، واستمال العساكر وأحسن إليهم، فقوي أمره، واستقرت البلاد في عهده، فكانت أيامه أعياداً لنضارتها، وأمن الناس فيها، تلقب بـ (المنصور) واعتبره المؤرخون أعظم من حكم الأندلس، وكان كثير الغزو لا يمل منه، لم يهزم في حياته مرة، ملك الجهاد قلبه ولم يتكاسل عنه حتى في مرضه، وحين مرض في طريق الغزو دعا الله أن تأتيه منيته وهو يجاهد، فكان كما أراد، من أهم معاركه (شنت ياقوب)، دامت دولته ستّاً وعشرين سنة، غزا فيها اثنتين وخمسين غزوة واحدة في الشتاء وأخرى في الصيف، وكانت وفاته في غزاته للإفرنج سنة ثلاثمائة واثنتين وتسعين، وحمل في سريره على أعناق الرجال، وعسكره يحفّ به وبين يديه، إلى أن وصل إلى مدينة (سالم)، وكان في كل غزوة ينفض عنه التراب ويضعه في كيس يصطحبه معه، وأوصى أن يذر هذا التراب على كفنه ليكون شاهداً على جهاده.
18-  الإمام الشاطبي : وُلِد عام 538هـ في مدينة شاطبة بالأندلس، كُفَّ بصره صغيرًا، وحفظ القرآن الكريم، ودرس علم القراءات وغيره في مساجدها، ثم رحل إلى بلنسية، وكانت من حواضر العلم في الأندلس، ثم استقر بالقاهرة، كان الشاطبي حجةً في علوم القرآن والحديث واللغة، وآية في الفهم والذكاء، مع زهد ودين وورع وإخلاص، وأسبغ عليه الاشتغال بالقرآن هيبة ونوراً كسا وجهه، نظم الشاطبية (حرز الأماني ووجه التهاني) مختصرا فيها كتاب (التيسير في القراءات السبع) للإمام أبي عمرو الداني، فلقيت إقبالاً كبيرا، ولا تزال عمدة لمن يريد إتقان القراءات السبع، ومن إسهاماته الجليلة علم مقاصد الشريعة، تُوفِّي وعمره اثنان وخمسون عاماً سنة 590 هـ ودفن في القاهرة.
19-  الإمام ابن حزم الأندلسي : وُلِد بقرطبة سَنَةَ 384هـ/ 994م، في بيئة مرفهة، كان والده من كبراء أهل قرطبة، هيأ له الله نساءً فضلياتٍ قمن على تربيته وتعليمه، حفظ القرآن على أيديهن، ورزق ذكاءً مفرطاً، وكان موسوعيا في علمه، مفسراً، محدثاً، فقيهاً، مؤرخاً، شاعراً، مربياً، عالماً بالأديان والمذاهب، له كمٌّ هائل من المؤلفات في شتى الميادين العلمية، وكان كريم الأخلاق والشمائل، درس الفقه على مذهب الإمام مالك السائد في الأندلس ثم انتقل إلى المذهب الشافعي، فأعجبه تمسُّكه بالنصوص، ثم اتجه إلى الأخذ بالظاهر، وشدَّد في ذلك، تُوفي سنةَ 456هـ – 1064م، عن إحدى وسبعين سنة.
20-  الإمام القرطبي : الأنصاري الخزرجي الأندلسي المفسر، ولد في قرطبة وعاش بها، ثم انتقل إلى مصر واستقر في مدينة تدعى اليوم المنيا، تعلم في قرطبة الفقه والنحو والقراءات والعربية والشعر إلى جانب القرآن الكريم، وكان من أسرة متوسطة متواضعة، وخرج من قرطبة عند سقوطها نحو عام 633هـ، كان زاهدا ورعا شجاعا جريئا في الحق، بسيطا متواضعا، جادا صارما، أمينا في علمه مجتهدا، أوقاته موزعة بين العبادة و التصنيف، من أهم مؤلفاته تفسيره العظيم (الجامع لأحكام القرآن)، توفي في المنيا بصعيد مصر، سنة 671هـ.
21-  قرطبة : تقع على نهر الوادي الكبير، في الجزء الجنوبي من إسبانيا، فتحها طارق بن زياد سنة 93هـ/ 711م، أصبحت عاصمة حضارية عالمية، بعدما أسس عبد الرحمن الداخل صقر قريش الدولة الأموية في الأندلس ، حوت أكثر من سبعين مكتبة، وتسعمائة حمام عمومي، بلغت قرطبة أوج ازدهارها في عهد عبد الرحمن الناصر وابنه الحكم المستنصر، وأطلق عليها الأوربيون : جوهرة العالم، والسَّكَرُ هي الخمر وَحِلُّهَا هو خمر الجَنَّةِ لَذَّةٌ للشاربين.
22-  مسجد قرطبة : أعظم مسجد بالأندلس وأوربا، بدأ بناءَه عبد الرحمن الداخل سنة (170هـ/ 786م)، وتنافس الخلفاء بعده في توسعته وتزيينه، في ساحته ألف سارية، وفيه مائة وثلاث عشرة ثُرَيَّا، أكبرها تحمل ألف مصباح، وجميع خشبه من عيدان الصنوبر، قبْلَتةٌ فيها من الفسيفساء المُذَهَّب والبلَّوْر، ساحته الخارجية تملؤها أشجار البرتقال والرمان، يأكل منها الجائعون والقادمون، وهو من أشهر المواقع التاريخية في العالم كله، ولم يقتصر دوره على العبادة بل كان من أشهر الجامعات والمراكز العلمية، دُرِّست فيها كل العلوم، واختير لها أعظم الأساتذة، ووفد الطلاب إليها من الشرق والغرب، واحْتَلَّتْ حلقات الدرس والعلم أكثر من نصف المسجد، وخُصِّصَت النفقات للشيوخ والطلاب، والمعونات للمحتاجين، فخرجت الجمَّ الغفير من العلماء، فمنهم : الزهراوي أشهر جَرَّاح، وطبيب، وعالم بالأدوية وتركيبها، و ابن باجه، وابن طفيل، ومحمد الغافقي (أحد مُؤَسّسي طبّ العيون)، وابن عبد البر، وابن رشد، والإدريسي، والقاضي القرطبي النحوي، والحافظ القرطبي، وأَبو جعفر القرطبي، وغيرهم كثير.
23-  الزهراء : بناها عبد الرحمن الناصر قرب قرطبة، وساق إليها أنهارا، ونقب لها الجبل، وأنشأها مدورة، وعدة أبراجها ثلاث مئة برج، وشرفاتها من حجر واحد، وقسمها أثلاثا : فالثلث المسند إلى الجبل قصوره، والثلث الثاني دور المماليك والخدم، والثلث الثالث بساتين تحت القصور.
24-  غرناطة : من أشهر بلاد الأندلس ومعناها الرّمّانة، قال عنها الشقندي : أما غرناطة فإنها دمشق بلاد الأندلس، لشبهها بدمشق في غزارة الأنهار، وكثرة الأشجار، ولما استولى الفرنج على معظم بلاد الأندلس انتقل أهلها إليها فصارت المصر المقصود، والمعقل الذي تنضوي إليه العساكر والجنود، ويشقّها نهرٌ عليه قناطر يجاز عليها، وفي قبليها جبل شلير، وهو جبلٌ لا يفارقه الثلج صيفاً وشتاءً، وغرناطة مسرح الأبصار، ومطمح الأنفس، ولم تخل من أشرافٍ أماثلٍ، وعلماءٍ أكابرٍ، وشعراءٍ أفاضلٍ.
25-  قصر الحمراء وبهو الأسود : من أروع القصور في تاريخ العمارة الإسلامية، ومن أعظم الآثار الأندلسية الباقية، زيّنه صنّاع غرناطة المهرة، واتخذه بنو الأحمر مركزًا لملكهم، وتقع مبانيه على ربوة عالية تسمى السبيكة، تطلّ من الشمال والغرب على مدينة غرناطة ومن الشرق والجنوب على جبال سييرا نيفادا Sierra Nevada، المعروفة عند العرب باسم جبل شُلّير أو (جبل الثلج)، وتشرف على حي البيّازين (البائسين)، ومن بدائع ما يحويه : قاعة السفراء، وفناء الريحان الكبير، و الحمامات الملكية، وبهو الأُسود وفي وسطه نافورة الأسود الجميلة، وعلى حوضها المرمري المستدير إثنا عشر أسداً من الرخام الجميل، تخرج المياه من أفواهها بحسب ساعات النهار والليل، وقد تعطلت حين حاول الفرنجة التعرف على سر انتظام تدفق المياه بالشكل الزمني الذي كانت عليه، ومسجد الحمراء في وسط الهضبة أمر السلطان محمد الثالث 1302م-1309م ببنائه وجعله أفخم مساجد غرناطة، وحلَّ محلَّه اليوم مبنى كنيسة سانتاماريا، والحمراء لا تُوصف ولا تُمدح، بل تُشاهد فقط.
26-  جنة العريف : على بعد 1000م من قصر الحمراء، شُيدت في أواخر القرن السابع الهجري – الثالث عشر الميلادي -، فوق ربوة مستقلة، ومن ورائها جبال الثلج، غرست في ساحاتها وأفنيتها الرياحين والزهور الفائقة الجمال، حتى أصبحت المثل المضروب في الظل الممدود والماء المسكوب والنسيم العليل، واتخذها ملوك غرناطة منتزهًا للراحة والاستجمام، واستخدمت الفوارات في زخرفة حدائقها بأشكال مختلفة منها ما تطلق الماء في أوقات زمنية محددة، كهيئة السوسنة أو الترس حسب الرغبة، وتمثل فوارات قصر الحمراء وجنة العريف نموذجًا لما وصلت إليه إبداعات المسلمين في الأندلس.
27-  (حمص) إشبيلية والمأذنة : من أعظم مدن الأندلس، قال الشقندي : من محاسنها اعتدال الهواء، وحسن المباني، ونهرها الأعظم، وأما شرف إشبيلية فهو شريف البقعة، كريم التربة، دائم الخضرة، لا تكاد تشمس فيه بقعةٌ لالتفاف زيتونه، نزلها جند حمص فسميت باسم مدينتهم، وبها أسواق قائمة، وتجارات رابحة، وأكثر متاجرهم الزيت، وبساتينها واسعة يمشي بها السائر في ظل الزيتون والتين، وبعد الإنتصار على جيوش قشتالة في موقعة الأرك شيدت مئذنة سامقة لمسجد إشبيلية الجامع فجاءت صومعة شاهقة الارتفاع تطل في إباء ورشاقة على حديقة إشبيلية وما يحيط بها وتعرف اليوم باسم الخيرالدا.
28-  دانية : مدينة كبيرة تقع شرق الأندلس، وتطل على البحر قبالة جزيرة يابسة، تقع في منتصف المسافة بين بلنسية ولقنت (أليكانته)، سقطت سنة641هــ.
29-  شاطبة : مدينة عامرة زاهرة تقع جنوب بلنسية، تنمو فيها محاصيل الذرة والأرز والبقول والبرتقال والزيتون، ينسب إليها الإمام الشاطبي، سقطت سنة 644هــ ، والحَوَرُ أَن يَشْتَدَّ بياضُ العين وسَوادُ سَوادِها وتستدير حدقتها وترق جفونها ويبيضَّ ما حواليها، وقيل : الحَوَرُ شِدَّةُ سواد المُقْلَةِ في شدّة بياضها في شدّة بياض الجسد.
30-  جيان : مدينة لها كورة واسعة بالأندلس، تتصل بكورة إلبيرة، وبينها وبين قرطبة سبعة عشر فرسخاً، سقطت سنة643هــ .
31-  إشارة إلى نخلة عبد الرحمن الداخل : حين بنى الرصافة بقرطبة تشبها برصافة جده هشام بن عبد الملك بالشام ، ولما سكنها رأى فيها نخلة منفردة ، فقال :
تبدت   لنا   وسط   الرصافة    نخلة             تناءت  بأرض  الغرب  عن  بلد النخل
فقلت : شبيهي في التغرب والنوى وطول  التنائي عن بني  وعن أهلي
نشأت   بأرض    أنت   فيها   غريبة فمثلك  في  الإقصاء والمنتأى مثلي
32-  هشام بن عبد الملك : من خلفاء بني أمية بالشام وجد عبد الرحمن الداخل.
33-  النشيد : إشارة إلى الموشحات الأندلسية التي تفرد وأبدع فيها شعراء الأندلس.
34-  النَّهَر : هو نهر بردى.
35-  حَسَرَ البَدْرُ : كشف عن نوره وبهائه.
36-  الغوطتين : هما الغوطة الشرقية والغربية تحيطان بدمشق من جانبيها.
37-  النبع : هو نبع الفيجة الذي يروي دمشق.

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s