أول الغيث

أول الغيث

صلاح الدين الأيوبينعم     إنَّ     أوَّل    غيثي   النَّدى
سأروي     به     قاحلات    المدى

و أجعل    منه     سيولَ    الشتاء
لأغُرق    فيها      حصونَ      العدا

أسيرُ     و كلِّي      ضياء     و نورٌ
لأنِّي     اتبعت     نبيّ      الهدى

فإنِّي     صحوت     على     نهجهِ
فأنَّى    ليَّ    اليوم    أن     أرقدا

نعم    إنَّ   دربي    طويل  عسيرٌ
و لابدّ       للحرّ      أن      يصمدا

يرون   به  الشوك   من  كلِّ جنبٍ
و لكن     أرى     الورد    و الموردا

سأمضي  و إن  كان  دربي مخيفاً
و إن    كان    فيه    يقيم   الردى

سنبعث  في   كلّ    جيل  “صلاحاً”
و نجعلُ      من      بيننا     “خالدا”

نكونُ     شعاعاً      بقلب    الظلامِ
و حصناً     منيعاً      إذا     استنجدا

و شربةَ     ماءٍ     لريِّ    العطاشى
و شعلة     ضوء     إذا    استُرشدا

و نفحة      ظلٍ      بقلب    الهجير
و دفءً      إذا       الجوّ      ما أبردا

أكونُ       كساء      لكلّ      العرايا
و أقوى   على   الجوع   كي  أرفدا

سأنزع   من  بين  شدق  الأفاعي
حقوقي    التي    ضيَّعوها   سدى

سأمضي إلى “القدس” في عزمةٍ
و أجعل    “حطين”    تأتي     غدا

أُطهرها      من     دنايا      اليهود
و أطلق   من   حبسه   المسجدا

لتمرح     فيها      تلال      النخيل
و يلعب        زيتونها       و  الندى

و يبسم       أطفالها      الدامعون
و أسمع     عصفورها   إن     شدا

أنا      قادم      كائتلاقِ     الصباحِ
و أفرح     إن     نور    فجري    بدا

نشرت هذه القصيدة بمجلة المنهل السعودية والوعي الكويتية
ومنار الإسلام الاماراتية ولحنها وغناها أبوراتب
محمد فؤاد محمد علي
عضو اتحاد كُتَّاب مصر

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s