يا تونس الخضراء

نزار قباني

أبيات مختارة من قصيدة قالها نزار في زيارة لتونس

ياتونس   الخضراء    جئتك   عاشقا         و على    جبيني    وردة    و كتابُ
إني الدمشقي الذي احترف الهوى         فاخضوضرت   بغنائه       الأعشابُ
أحرقت  من خلفي  جميع  مراكبي         إن     الهوى       ألا  يكون     إيابُ
قمر   دمشقي  يسافر  في  دمي         و بلابل  …..  و سنابل  …..  و قبابُ
الفل   يبدأ   من   دمشق    بياضُه         و بعطرها        تتطيب        الأطيابُ
و الماء  يبدأ  من  دمشق   فحيثما         أسندت    رأسك    جدول    ينسابُ
و الشعر    عصفور    يمد    جناحه         فوق      الشآم      و شاعر   جوّابُ
و الحب   يبدأ  من دمشق  فأهلنا          قطفوا    الجمال    و ذوبوه   و  ذابوا
و الخيل تبدأ  من دمشق مسارها         و تشد      للفتح     الكبير      ركابُ
و الدهر يبدأ  من دمشق و عندها          تبقى    اللغات   و تحفظ    الأنسابُ
و دمشق  تعطي  للعروبة شكلها          و  بأرضها        تتشكل       الأحقابُ
بدأ  الزفاف  فمن  تكون  مضيفتي         هذا    المساء   و من    هو    العرابُ
ماذا أقول ؟ فمي يفتش عن فمي         و المفردات       حجارة         و  ترابُ
فمآدبٌ    عربيةٌ  ………  و  قصائدٌ         همزيةٌ ……. و وسائدٌ …….  و حبابُ
لا  الكأس  تُنسينا  مساحة حزننا          يوما    و لا    كل    الشراب   شرابُ
من أين يأتي الشعر ؟ حين نهارنا          قمع      و حين     مساؤنا     إرهابُ
سرقوا   أصابعنا   و  عطر  حروفنا          فبأي      شيء      يكتب      الكتابُ
و الحكم    شرطي   يسير  وراءنا          سرا     فنكهة     خبزنا     استجوابُ
الشعر رغم سياطهم و سجونهم          ملك     و  هم    في   بابه    حجابُ
من أين أدخل في القصيدة يا ترى         و حدائق   الشعر    الجميل    خرابُ
لم  يبق  في   دار  البلابل   بلبل          لا    البحتري     هنا    و  لا    زريابُ
شعراء  هذا   اليوم  جنس  ثالث           فالقول    فوضى   و الكلام    ضبابُ
يتكلمون   مع   الفراغ   فما  هم           عجم     إذا     نطقوا    و لا   أعرابُ
اللاهثون  على  هوامش   عمرنا           سيان  إن  حضروا   و إن  هم غابوا
يتهكمون   على   النبيذ    معتقا           و هم   على  سطح   النبيذ   ذبابُ
الخمر   تبقى  إن  تقادم  عهدها           خمرا      و قد      تتغير     الأكوابُ
من أين أدخل في القصيدة ياترى          و الشمس  فوق   رؤوسنا   سردابُ
إن  القصيدة  ليس ما كتبت يدي           لكنها      ما       تكتب      الأهدابُ
نار     الكتابة    أحرقت    أعمارنا           فحياتنا      الكبريت      و  الأحطابُ
ماالشعر؟ ماوجع الكتابة؟ ماالرؤى؟        أولى      ضحايانا      هم     الكتّابُ
يعطوننا  الفرح  الجميل  و حظهم          حظ       البغايا      ما  لهن     ثوابُ
يا تونس   الخضراء   هذا     عالمٌ          يثري      به      الأمي    و  النصّابُ
فمن الخليج إلى المحيط .. قبائل          بَطِرَت      فلا     فكر    و  لا   آدابُ
في عصر  زيت الكاز يطلب شاعر          ثوبا     و ترفل     بالحرير    قـ..ابُ!!
هل في العيون التونسية شاطيء        ترتاح      فوق     رماله     الأعصابُ
أنا   يا  صديقة   متعب    بعروبتي         فهل    العروبة     لعنةٌ     و  عقابُ
أمشي على ورق الخريطة  خائفا         فعلى     الخريطة     كلنا     أغرابُ
أتكلم   الفصحى  أمام  عشيرتي         و أعيد … لكن    ما    هناك   جوابُ
لولا   العباءات   التي   التفوا   بها         ما  كنت   أحسب     أنهم    أعرابُ
يتقاتلون     على    بقايا     تمرة          فخناجرٌ        مرفوعةٌ        و  حرابُ
قبلاتهم   عربية ….. من  ذا  رأى          فيما     رأى     قبلا     لها     أنيابُ
يا تونس  الخضراء  كأسي   علقم         أعلى  الهزيمة   تشرب    الأنخابُ؟
و خريطة   الوطن  الكبير   فضيحة         فحواجزٌ       و  مخافرٌ       و  كلابُ
و العالم     العربي     إما    نعجةٌ         مذبوحةٌ       أو      حاكمٌ     قصّابُ
و العالم    العربي   يرهن  سيفه          فحكاية   الشرف   الرفيع    سرابُ
و العالم    العربي   يخزن   نفطه          في     خصيتيه    و ربك     الوهّابُ
و الناس  قبل  النفط أو  من  بعده         مستنزفون       فسادة     و   دوابُ
يا تونس   الخضراء  كيف  خلاصنا          لم  يبق  من  كتب   السماء   كتابُ
ماتت   خيول   بني   أمية   كلها          خجلا   و ظل    الصرف    و الإعرابُ
فكأنما    كتب     التراث    خرافةٌ          كبرى    فلا   عمر ….. و  لا  خطّابُ
إن   جاء   كافورٌ   فكم  من حاكمٍ          قهر     الشعوب    و تاجه     قبقابُ
أنا  متعب  و دفاتري  تعبت  معي         هل     للدفاتر    يا  ترى     أعصابُ؟
حزني   بنفسجة   يبللها   الندى         و ضفاف   جرحي   روضة   معشابُ
لا تعذليني  إن كشفت  مواجعي          وجه     الحقيقة     ما عليه    نقابُ
و إذا   قسوت  على  العروبة مرة          فلقد   تضيق     بكحلها      الأهدابُ
فلربما    تجد    العروبة    نفسها          و يضيء  في   قلب   الظلام شهابُ
و لقد  تطير  من  العقال   حمامة          و من     العباءة    تطلع     الأعشابُ

2 thoughts on “يا تونس الخضراء

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s