ماذا يراد بالثورة السورية

…بين وثيقة القاهرة ومبادرة رياض سيف.

الأستاذ : حسان الصفدي

أولاً – واقع الثورة:

بلغت الثورة السورية في امتدادها الجغرافي وتطور خبراتها وتنوع مجالات عملها و عظيم تضحياتها حداً أصبح استمرار النظام أمراً غير ممكن مهما منحته دول العالم من فرص لاحتواء الثورة والقضاء عليها.

ولأن الغرب ينظر الى بلادنا بعيون إسرائيلية, ولأن إيران ترى في سقوط النظام السوري مرحلة اساسية في بداية انهيار الحلم الامبراطوري الإيراني. ولأن روسيا ترى في خروج سوريا من دائرة نفوذها سقوط آخر موقع قدم لها في المياه الدافئة. وهنا نرى تلاقي مصالح هذه الاطراف جميعا في استمرار النظام الوحشي في سوريا, أو على الأقل اذا لم يكن ذلك ممكناً -وهو كذلك – ان لا تصل الثورة السورية الى تحقيق آمال وحقوق السوريين في الحرية و الوحدة والكرامة والسيادة, وتحقيق هويتهم العربية الاسلامية الأصيلة و التي غيبت لعقود طويلة.

ثانيا – المشروع الغربي لمرحلة ما بعد سقوط النظام:

1- المرتكزات:

تركز الرؤية السياسية للمشروع الغربي حول مستقبل سوريا على النقاط التالية:

          أ- عدم وصول سوريا الى حالة الفوضى المطلقة لما في هذا من خطر على امن اسرائيل وانظمة الحكم الصديقة في المنطقة.

          ب- عدم تحول سوريا الى دولة تتبنى المشروع الحضاري الاسلامي, خاصة مع وجود غالبية عظمى من الثوار يحملون التوجهات الاسلامية.

           ج- الحفاظ على هيكلية النظام الطائفي و عدم السماح للغالبية من حكم البلاد وذلك تحت غطاء حماية الاقليات, لأن         هذا ان تحقق وتمكن السوريون من بناء نظامهم الذي يتوافق مع هوية الامة, فإن هذا سيكون مقدمة لنهضة جديدة للأمة, وما تصريحات وزير الخارجية الروسي حول عدم السماح بإقامة نظام سني في سوريا وتصريحات بابا الفاتيكان خلال زيارته الاخيرة للبنان حول ضرورة توحد الاقليات في المنطقة, الا دليل على ذلك.

           د- التخلص من رموز السلطة والذين اصبح وجودهم يشكل استفزازاً لمشاعر السوريين, من اجل ازالة الاحتقان وامتصاص الغضب الشعبي, وتغيير الوجوه واستبقاء الواقع المرير.

2- محاور المشروع:
              أ- المحور السياسي:

بناء منظومة تحدد مستقبل سوريا, وتحول دون قدرة السوريين على اختيار مستقبلهم وبناء دولتهم وفق هويتهم وتطلعاتهم (علمانية الدولة, عدم مرجعية الاسلام, عدم التركيز على عروبة سوريا, التركيز على المفاهيم اللبرالية حول المرأة والاقتصاد والاجتماع).

               ب- المحور العسكري:

تجفيف مصادر دعم الثوار, واستحداث كيانات عسكرية يسهل ضبط حركتها حسب توجهات الدول المانحة, وهنا سيضطر الثوار الى الانضمام الى هذه الكيانات من اجل الاستمرار في ثورتهم, وبالتالي يصبحون اداة في يد المشروع المرسوم ومن لا ينضم منهم الى هذه الكيانات, فالتهمة جاهزة في وجهه ان سلاحه غير شرعي وبالتالي يجب محاربته.

3- التطبيق العملي للمشروع:
                أ- وثيقة القاهرة:

– اعتبرت الوثيقة ان مضامينها هي مبادئ فوق دستورية, وبالتالي فإن اي دستور سيقر مستقبلاً لا يجوز له مخالفتها, وهنا نرى مصادرة حق السوريين في تحقيق خياراتهم الحرة.

– تحدثت الوثيقة عن مبادئ علمانية الدولة, من عدم وجود اي مرجعية شرعية, لا بل لا يذكر الاسلام في الوثيقة لا من حيث كونه دين الدولة ولا دين الرئيس ولا دين غالبية السوريين ولا مرجعية التشريع, ولا حتى انه ثقافة الامة وحضارتها لمسلميها ومسيحييها.

– تحدثت الوثيقة عن المرأة, فأقرت ازالة كافة اشكال التمييز ضد المرأة وبما يتفق مع المواثيق الدولية (وهنا تكون مقررات مؤتمر بكين للسكان وغيره في ما يخالف الاسلام والاخلاق والعادات والمفاهيم الاجتماعية امرا فوق دستوري لا يمكن رفضه).

– تحدثت الوثيقة عن سوريا كجزء من الوطن العربي, ولم تتحدث اطلاقاً عن عروبة سوريا وان ما يزيد عن 90% من السوريين عرب.

– تحدثت الوثيقة عن ارتباط الشعب السوري بالشعوب الاسلامية بجذور تاريخية وقيم انسانية مبنية على الرسالات السماوية, وكأن العلاقة بين سوريا الدولة ودول العالم الاسلامي ليس فيها اي خصوصية, وأن العلاقة بين السوريين وشعوب العالم الاسلامي هي في الجذور التاريخية والقيم الانسانية العامة وليست في العقيدة والثقافة والسياسة والتاريخ والمستقبل.

                ب- وثيقة الرؤية السياسية المشتركة لملامح المرحلة الانتقالية:

هي ورقة اقرها بعض مندوبي المعارضة السورية في القاهرة بتاريخ 3/7/2012 وتتحدث عن اسقاط السلطة الحاكمة والمرحلة الانتقالية.

– تتحدث الوثيقة عن اسقاط رموز السلطة الاساسيين (بشار ورموز السلطة).

– تتحدث الوثيقة عن تشكيل حكومة تسيير اعمال فور سقوط بشار الاسد بالتوافق بين قوى المعارضة السورية والثورية “وسلطة الامر الواقع ومن لم تتلطخ ايديه بدماء السوريين او بنهب المال العام, على اسس تتوافق مع وثائق ومقررات مؤتمر القاهرة” وهذا يؤكد التخطيط لاسقاط بشار والمحافظة على النظام.

– تتحدث الوثيقة عن وضع مسودة دستور دائم للبلاد على اساس وثيقة العهد الوطني في القاهرة, ويوضح هذا الحرص على مصادرة ارادة السوريين.

ثالثاً – الخلاصة:

تتلخص مبادرة رياض سيف بتنفيذ بعض الخطوات العملية الكفيلة بتطبيق كل القضايا المذكورة آنفاً حول المحور السياسي للمشروع, وذلك بتركيزها الشديد على مرجعية وثيقة القاهرة حول مستقبل سوريا وبشكل مطلق.

ايها الثوار الاحرار… ايها السوريون الشرفاء

لقد انطلقت ثورتنا تعلن (لن نركع الا لله) و (ما النا غيرك ياالله), فالحذر الحذر من مكر اعداء الامة والذي ينفذ احيانا – بغفلة او بقصد – من بعض ابناء جلدتنا, لكن وعينا وثباتنا ووحدتنا سوف تفشل هذه المخططات بحول الله, وذلك من خلال :

1- توحيد قوى الثورة ورفع مستوى التنسيق.

2- ضبط مسيرة العمل الثوري وترشيدها.

3- نشر الوعي بحقيقة ما يجري والمصابرة في السعي لنيل حقوقنا والمرابطة على ثغور الامة وعدم التنازل عن ثوابتها.

(إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون)

والله معنا ولن يترنا اعمالنا

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s