لاجئةٌ …على الحدود السوريه

بيان حوى

منْ خلفِ حدودكِ سوريه              مرتْ منْ قُربي حُوريه
بيدٍ تحملُ كِسرةَ خبزٍ                  والأُخرى أثارُ شظيه
ولها وجهٌ مثلُ القمرِ                   وعيونٌ حوراءُ نقيه
فسألتُ برفقٍ من أنتِ                  هل معك ختمٌ وهُويه
ردتْ وبصوتٍ مكلومٍ                  ودموعٌ في العين سخيه
أنا إبنة عز وفخارٍ                     و رجالٍ عشقوا الحريه
أنا إبنة قومٍ أحرارٍ                     نادوا بحقوقٍ شرعيه
أنا إبنة وطنٍ عربيٍ                   وبلادي تُدعى سوريه

شردتُ لأني في أرضي               رددتُ أريدُ الحريه
وصرختُ بعزمٍ وإباءٍ                  ثورتنا ثوره سلميه
فهنالِكَ حيثُ ثرى وطني               رد الظلام بهمجيه
حرقوا أرضي هانوا عرضي          كسروا الألعاب بوحشيه
هدموا بيتي قتلوا أبتي                  برصاصاتٍ هستيريه
والذنبُ لأنا لن نرضى                 بعصابةِ حقدٍ أسديه
لا أدري هل أبكي لُعَبي ؟              أم أبكي وطنا وقضيه ؟
وأشاحت عني في ألم                  وانهمرَ الدمعُ بعفويه
صبراً لاتبكي                          للوطنِ المجروحِ أبيه
بسواعد أحرارٍ ثاروا                  لا بقرارات دَوْليه
فالحريةُ تنزع قسراً                    لاتهدى أبدا كهديه
ومصيرُ الباغينَ زوالٌ                 من سننِ الله الكونيه
وستشرقُ رغمَ أنوفِهمُ                 في الشام شموس الحريهْ

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s