كرافة للثورة

اتصل فيي من اسبوع ، قلي : (انا نازل بكرا عسوريا)…(اف ليش؟) …قال ماعاد فيه يتحمل…بدو ينزل يشارك الناس…الظلم والقتل صار عميشوفو بمنامو …وكان يصرخ عالتلفون : (البلد عمتندبح يا ابن خالتي وانا ماعم احسن اعمل شي)…(لك حبيبي شو بدك تعمل…لك انت صرلك عشرين سنه باوربا وعز واحلى عيشه ..لك يادوب بتعرف سوريا …لك بلاجدبه)…زعل لان قلتلو بلا جدبه…سهيل ابن خالتي كتير جدي ومابيمزح…كان يملل الله تبعي وقت يجي لعندي…مابيحكي الا بالفلسفه والمثاليات…يعني لا منحكي كلام رزاله ولا فيني ضرط بوجودو..ومافي غير انا احب الربيع وانا معجب بسلوك النحل , ومارايك في مفهوم الخير والشر , ومااجمل العصافير..وبيشرحلي اسباب التصحر ..وجائزة الاوسكار لهذا العام…. وهالعلاك المصدي…لك كنت خبي الشَدّه والدخان منشان مايعملي محاضره حول الاستفاده من اوقات الفراغ وتنمية الزوق الابداعي……..لاء وهي ايمك عن مجلات السكس….

(لك ياسهيل وكّل الله)…خلص تيّس سهيل …حبكت يجي يتظاهر …

استقبلناه بالمطار انا ورفيقي عدنان….عدنان قبضاي وشهم واكبر ازعر ومأَنكِل من الشله …عمعرفو عسهيل…قلتلو سهيل ابن خالتي…فسارع سهيل للتصحيح..مد ايدو بثقه وتأدب…..

ـــ ( الدكتور سهيل…اذن انف حنجره..ممكن نتشرف بمعرفتك)

…قسما بالله انا اخجلت…قال اذن انف حنجره!!!!…وانتو لو تشوفو رفيقي… عندو الباطنجي وعالم الذره متل بعض واكره ما عليه الأنزعه…وفهيم ومثقف وبيعجبك…انو ممكن تحاكي بالفيزيا بيحكي وممكن يقضي ساعه عميتبارى معك مين ببعد البزقه اكتر…طبعا انا خفت ما يلطشو شي كلمه بس بالظاهر احترم وجودي وقلو( تشرفنا …انا سعيد الشرشوح)…بس انو مو اكتر من هيك …..انا اجيت لاضحك , بس ابن خالتي فكر انو هاد اسمو الحقيقي ,هيك يعني : سعيد الشرشوح…

لان ونحنا بالسياره كل شوي يناديه بهالاسم… سيد شرشوح… مثلا( سيد شرشوح انتو رفعتو راس السوريين)….بقوم سعيد يجاوب(ممنونك سيد اذن انف حنجره)…وهيك الله وكيلكون طول الطريق…وانا حابس الضحكه منشان ماتنفجر….

المهم يا اخوان المسا قبل مانام قلي اي ساعه بكرا رح نبلش…

ــ نبلش شو؟…

ــ المظاهره!…

ــ لا حول ولا قوة الا بالله…. لك انت مصر…طيب خيو عشره اذا رحنا متأخرين مو مشكله

ــ شلون مو مشكله …هاد عمل جدي وبدو تنظيم…كل شي مهم بالثورات ولما منبلش نقول مو مهم يعني….

ــ هي~ هي~ علينا ….(انا قاطعتو بسرعه)…رح تعملنا محاضره…خلص اخي عشره …عشره رح نكون هنيك احسن مايسكرو الباب…قام قلي : (ليش في باب؟)…شوف هالجدبه …صدّق انو في باب…

تاني يوم كان عمفيقني تسعه ونص…اطلعت فيه ونطيت متل المجنون…

ــ لك شو جنيت انت ؟؟!!!…

ــ شو؟… هي الساعه تسعه ونص , يادوبنا نلحق…

ــ لك مو منشان الساعه …لك اطلّع شو لابس…

لو تشوفو انتو هالمنظر…طقم اسود قميص رصاصي كرافه صفرا صباط عميلمع لمع.عطر كريستيان ديور ..

ـــ لك حبيبي مظاهره هي مو عرس…

ـــ لك انت ليش هيك مابتحب الاناقه…هاد الطقم بيير كاردان….شوف انت الزرار…

ــ لك مو هيك …انو مو حفله هي..في ركيض واهرمه…

ــ اخي الثوره الانيقه تعني …

قاطعتو انا دغري

ــ خلص خلص متل مابدك …مابدي محاضره ساعتين هلق من عند الصبحيات….رح يعللي قلبي من الصبح…

يعني فعلا كنت قرفان وزعلان عليه…هلق هو سخيف بهالافكار بس انو جايي من اوربا يتظاهر…شو بتقلو…

نزلنا يا اخوان كانت الناس عمتطلع فيني بالمقلوب….وصلت لعند شلتي… كلون سكتو سكته وحده…فكرو انو جايبلون عنصر امن او شبيح …يمكن سهيل حس بمخاوفهم…او عالاقل توقع بانو هوي شخص غريب ولازم يعرّف عن حالو دغري…وكان هالشي…فمد ايدو بحركتو التقليديه للمصافحه وعرف عن حالو…

ــ الدكتور سهيل ….اذن انف حنجره….

كملت انا …(ابن خالتي …اجا مبارح من اوربا…

اتطلعو فيني رفقاتي وكانو رح يفرطو من الضحك

وبلش كل واحد يعرف عن حالو بمسخره…

ــ الدهّان مصطفى : طرش ــ دهان ــ ورق جدران

ــ البسكليتاتي صطام : شمبرين ــ فرامات ــ بنشره…

ــ حدّو : تعزيل ــ تنضيف مجاريـي ــ صحيه….وهكذا ….وعلى ضحك وكركره…والاحلى انو سهيل كمان عميضحك…فكرهن مبسوطين فيه…كان منظرو بيخجل يا اخي …ابن خالتي لابس طقم وكرافه وصباط..والشباب جينز وكلابيات وشحاطات…انا وجهي احمر من الخزوه…

بلشت الشباب تلتم…واجا عمك الساروت إيد بإيد هو وفدوى …وخود هتافات وحماس …واجواء فعلا من الجنه..عرس حقيقي..سهيل طول الوقت مبتسم ..واقف متل الخشبه…كأنو واقف بتحية العلم…وكل شوي يميل باتجاهي بحركه الناس الاكابريه ويقلي (رائع)…(السوريون رائعون)…الله وكيلكون مااسمعت غير هيك …رائع ورائعون..تقول مفكر حالو شي لجنة تحكيم..

بعد شوي اشتغل الرصاص …وطبعا اشتغل الركض….سهيل ماعميفهم…سال واحد : ( شوفي شوفي؟؟) …رفيقي عدنان (الشرشوح)…شاف سهيل ماعميتحرك…قلو:( شبك؟… انت شو؟…) …قلو سهيل : (شو نسيتني انا الدكتور سهيل : اذن انف حنجره)….مسكت انا سهيل من كرافتو قلتلو : (لك قصدو بشو , انو ليش ماعمتركض)…وسحبتو من كرافتو وركضت…

ـــ طيب طيب رح اركض بس تروك الكرافه رح تخنقني…بعدين هي بيير كاردان…

ـــ لا حول ولا قوة الا بالله لك ركوض بلا جدبه…

وركضنا …وركض سهيل…

ــ (سهيل ركوض اسرع من هيك)…

ـــ (لاء انا صباطي اذا ركضت فيه بيصير عندي فقافيل برجليي)…

ــ ( لك اركوض بلا جدبه …يطلعلك فقافيل برجليك احسن مايطيرو رجليك وما يضل عندك محل تطلع الفقافيل فيه)….قامقال (البنطلون ضيق)…مسكتو مره تانيه بكرافتو وشلفتو لقدامي …( ركوض رح تموت وتموتني)…شافني منرفز فبلش يركض …كان قدامي …كان حكيو المسكين مظبوط …طلع بنطلونو ضيق لان بعد دقيقتين كان مشقوق ومبين كلسونو , كلسون سماوي منقط بكحلي…بس هلق صار البنطلون وسيع …لان سلت لتحت طيزو ………الله العليم الكلسون بيير كاردان كمان…بس منظر بفرط من الضحك …كان الرصاص شغال ونحنا راكضين وانا بدي اضحك… اول مره بتصير معي…يعني تخيل المنظر طقم وكرافه فلتانه والقميص طالع نصو من البنطلون والبنطلون سالت ومشقوق والكلسون مبين (سماوي منقط بكحلي) وسهيل عميركض من كل قلب ورب… …..هيك كان الدكتور سهيل اذن انف حنجره….

ونحنا راكضين شفت سهيل وقف فجاه….قلي : (شفت!) …قلتلو : (اي شفت ركوض هلق مو وقتا)…

هاد يا سيدي ونحنا راكضين لمحنا بالشارع الموازي من خلال الدخله اللي بتوصل بين الشارعين طفل بالارض…هاد هو اللي شافو سهيل وشفتو انا…

ــ شلون مو وقتا؟…

ــ هاد مو شارعنا سهيل… اكيد في ناس رح تساعدو من الشارع تبعو..هيك موزعين الشغل…رجعنا اسمعنا صوت الرصاص التلو سهيل اركوض لا تصفن…ركض شوي ورجع وقف ، وفجأه لف ورجع..ركض وفات بالدخله بين الشارعين…صرختلو ( سهيل مافي داعي في ناس بهداك الشارع رح ينقذوا الولد)…مارد عليي ، كمّل ، اضطريت الحقو…رجعو الشباب رفقاتي لحقونا(هيك متفقين ما حدا يترك حدا)…صار سهيل بنص الشارع التاني…وفجاه بلاقيه قدام الولد واقف بنص الشارع والرصاص شغال وفجاه بيرفع ايدو وبيقول : (ستوب …في ولد مصاب)…انا الت جن الزلمه..شو مفكرحالو عميتظاهر باوروبا؟…..ضل الرصاص شغال ….رجع صرخ بصوت اعلي : (بليز وقفو الرصاص ، في ولد مجروح)…اجاه طلقه بايدو اللي رافعها…

ـــ لك يا أخوات الكلبه انا الدكتور سهيل …اذن انف حنجره… عمقلكون في ولد منصاب يلعن ابو اللي بزركون….ومسك الولد من رجلو وشحطو وركض فيه عالزاروبه….ركضت انا والشباب نساعدو..اجتو طلقه تانيه بضهرو…مالقينا حالنا غير عمنشحط التنين.. الولد وسهيل…قلي سهيل : ( يمكن اصابتي خطيره ، لحقو اسعفوا الولد)…كان الدم عمينزف منو بغزاره….طبعا الولد في ناس اخدتو دغري…

ـــ انا يمكن عمّوت…

ــ تشجع ابن الخاله تشجع ..بلشت ارجف وحلقي ينشف…كنت خايف عليه مايروح من ايدي …اسمعت سعيد وراي عمقلو (سهيل تشجع كرمالنا…يستر عرضك اصمود)… .قلنا : (مامهم ، انا عّموت)..وفتل ناحي….

ــ ليك ابن خالتي خود جزداني فيه مصاري…الطقم تبهدل …خود الكرافه اذا بدك…غاليه كتير….مابدها كوي…بس اغسلها وووو~~~~~~

وماعاد حكا ….مات سهيل…استشهد….كان عدنان حاضنو وعميبكي ويصرخ ..جسمو تلوت بدم سهيل….يبكي ويصرخ..(قتلتو ياكلاب)…

انا عمحاكيكون اليوم….عندي بالبيت برواظ دهبي وخلفيه سودا حاطط بقلبو الكرافه الصفرا…..وكاتب تحتها الشهيد الدكتور سهيل (اذن انف حنجره)…الجمله ماعاد تضحكني…. ولا الكرافه…صار سهيل احلى شب وكرافتو احلى كرافه… مابنسى قديش كان فرحان وهو معنا بالمظاهره…..لو اعرفتوه انتو…كان كل ما ~~~~~~

خلص خيو ….ماعاد فيني كمل…اذا كملت بدي ابكي….كملو انتو عني…

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s