مَلكنـا هـذهِ الدنيا قُرونـاً

هاشم الرفاعي

مَلكنـا هـذهِ الدنيا قُرونـاً                       وأخضَعَها جدودٌ خالـدونـا

وسطَّرنا صحائفَ من ضياءٍ                 فما نسيَ الزمانُ ولا نسينـا

حملنـاهـا سيوفاً لامعـاتٍ                      غداةَ الروعِ تأبى أنْ تلينا

إذا خرجَتْ من الأغمادِ يوماً                 رأيتَ الهولَ والفتحَ المبينـا

وكنُّـا حيـنَ يرمينـا أناسٌ                      نُـؤدِّبهمْ أبـاةً قـادريـنـا

وكنَّـا حيـنَ يأخُذنـا ولي                       بطغيانٍ ندوسُ لـهُ الجبينـا

تفيضُ قُلوبُنا بالهديِ بأسـاً                    فما نُغضي عن الظلمِ الجُفونا

وما فتىءَ الزمانُ يدور حتى                 مضى بالمجدِ قومٌ آخرونـا

وأصبحَ لا يُرى في الركبِ قومي           وقد عاشوا أئِمَّتَهُ سنينـا

وآلمنـي وآلـمَ كـلِّ حـرٍ                        سؤالُ الدهرِ: أين المسلمونا ؟

تُرى هل يرجعُ الماضي ؟ فإني             أذوبُ لذلكَ الماضي حنينا

بَنَينا حُقبةً فـي الأرض مُلكـاً                 يدعِّمهُ شبـابٌ طامحُونـا

شبابٌ ذَلَّـلوا سُبـلَ المَعالي                    وما عَرفوا سوى الإسلامِ دينا

تَـعَهَّدَهـمْ فـأنبتهمْ نباتـاً كريماً                طابَ في الدنيا غَصونا

همُ وردوا الحياضَ مباركاتٍ                 فسالتْ عندَهمْ مـاءً مَعـينا

إذا شهِدوا الوغى كانوا كُماةً                 يـدكُّونَ المعاقلَ والحُصونا

وإنْ جنَّ(2) المساءُ فلا تراهم               مـن الإشفاقِ إلا ساجِدينـا

شبـابٌ لـمْ تُحطِّمهُ الليالي                    ولمْ يُسلمْ إلى الخصمِ العرينا

ولم تشهدُهُمُ الأقداحُ يـوماً                    وقـد مـلأوا نواديهم مُجونا

وما عرفوا الأغاني مائعاتٍ                  ولـكنَّ العُلا صِيغَتْ لُحونا

وقـد دانوا بأعظَمِهِمْ نِضالا                   وعلماً، لا بـأجرِئِهمْ عيونا!

فـيتَّحدونَ أخـلاقاً عِـذاباً                       ويـأتلفُون مُجتمعـاً رزينا

فما عَرَفَ الخلاعَةَ في بناتٍ                  ولا عَرَف التخنُّثَ في بنينا

ولـم يتشدَّقوا بقـشورِ علمٍ                     ولـمْ يتقيّبوا فـي المُلحدينا

ولم يتبجحوا في كلِّ أمـرٍ                     خطيرٍ كـيْ يقـالَ مثقفونا

كذلكَ أخرجَ الإسلامُ قومي                   شباباً مُخلصاً حـراً أمـينا

وعلَّمهُ الكرامةَ كيف تُبنى                    فيأبى أنْ يُقَّيدَ أو يـهونـا

دعوني من آمانٍ كاذباتٍ                      فلم أجـدِ المُنى إلا ظُنونـا

وهاتوا لي منَ الإيمانِ نوراً                  وقَوُّوا بـينَ جنبيَّ اليَقينـا

أمـدُّ يدي فأنتزعُ الرواسي                    وأبنِ المجدَ مؤتلقاً مكينـا

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s