سيف الشآم

ربيع عرابي

بُلبُلَ الأحزَانِ غَرِّدْ

وَاستَعِدْ لَحنَاً شَجِيَّا

وَاسكُبِ الأنغَامَ شِعرَاً

يُلهـِبُ النَفسَ الأبِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

كَم نَشِيداً غَرَّدَتهُ

قُربِيَ الأطيَارُ نَشوَى

كَم نَسِيمَاً هَبَّ نَحوِي

نَاعِـمَ الخَطوِ نَدِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

صَوتُكَ الأخَّاذُ يُذكِي

فِي دِمَاءِ القَلبِ نَاراً

يَصدَحُ الذِكرَى نَشِيداً

يُـوقِظُ الشَّوقَ الخَفِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

كَم سَمَاءً طَالَعَتنِي

بِالنُجُومِ السَّاهِرَاتِ

كَم بِحَاراً سَامَرَتنِي

فِي الدُّجَا تَرنُو إِلَيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

بَيدَ أنَّ القَلبَ يَهوَى

نَغمَةً مِن شَدوِ طَيرٍ

قَـد رَوِي مَاءً فُرَاتَاً

مِن بِلادِ الشَّامِ رِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

نَغمَةٌ تَروِي حَيَاةً

مِلؤُهَا الأعيَادُ تَترَى

بَسمَةُ الأفرَاحِ فِيهَا

تَفتِنُ القَلبَ العَصِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

يَاشَآمُ فِيكِ أشدُو

لَحنَ عِزٍّ وَافتِخَارِ

يَاشَآمُ أنتِ مَهوَى

المَجدِ وَقَّادَاً سَنِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

يَاشَآمُ قَـد رَضَعتِ

العِزَّ مِن ثَديِ الإِبَاءِ

وَاتَّخَذتِ النَّصرَ ثَوبَاً

بَاهِرَ الحُسنِ بَـهِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

وَابِلادَ الشَّامِ عَودَاً

وَارفَعِي تَاجَ الجُدُودِ

مَنْ بَنَوا لِلحقِ مَجدَاً

شَامِخَ الصَّرحِ عَلِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

يَابِلالَ الحَقِّ أذِّن

وَاملَىءِ الدُنيَا دَوِيَّا

إنَّـنَا نَبغِيهِ نَصرَاً

يَترُكُ البَاغِي جِثِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

كَيفَ نَنسَاهَا عُهُودَاً

أوصَلَتنَا لِلمَعَالِي

كَيفَ نَنسَاهَا فُتُوحَاً

قَادَهَا سَيفٌ مُهَيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

كَيفَ نَنسَى عَهدَ تَقوَى

إذ أبو الدَردَاءِ فِينَا

يَقرَؤُ القُرآنَ يَتلُو

آيَهُ صُبحَاً عَشِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

مَسجِدٌ قَد ضَمَّ عِطرَاً

مِن شَذَا عَهدِ الوَلِيدِ

والجُيُوشُ الصِّيدُ تَطوِي

زُمرَةَ البَاغِـينَ طَيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

جَذوَةٌ مِن عَهدِ عِزٍّ

قَلبـُنَا يَهفُو إلَيهَا

قَد أحَالَ الليلَ نُورَاً

فِيهِ أبنَاءُ أمَيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

كَيفَ نَنسَى أنَّ فِـيكِ

مِن صَلاحِ الدِّينِ نُورَاً

لَقَّنَ الأعْدَاءَ دَرسَاً

لَم تَزَل ذِكرَاهُ حَيَّه

* * * * * * * * * * * * * * *

ثُمَّ أرخَى الليلُ سِترَاً

وَابتَدَا عَهدُ الرُّقَادِ

وَاستُبِيحَت فِي الدُّجَى

أرضُ البُطُولاتِ الزَكِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

أصبَحَت أرضُ الشَّآمِ

طُعمَةً لِلمُفسِدِينَا

وَاختَفَى صَوتُ الأذَانِ

فِي مُكَاءِ الجَاهِلِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

وَامُصَابَ الشَّامِ فِيهِم

إنَّهُم أهلُ الضَّلالِ

إنَّهُـم أبنَاءُ كُفرٍ

فِي ثِيَابٍ قُرمُطِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

يَذكُرُونَ الدِّينَ جَهرَاً

يُبطِنُونَ الكُفرَ سِرَّاً

يَقرَؤُونَ الآيَ لَيَّاً

مِن شِفَاهٍ عَفلَقِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

يَلثُمُونَ الأرضَ ذُلاً

تَحتَ أقدَامِ اليَهُودِ

يَغمُرُونَ الغَربَ مَدحَاً

فِي صَلاةٍ مَشرِقِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

يَزعُمُونَ الصِدقَ دَومَاً

إنَّهُم أهـلُ النِّفَاقِ

صِدقُهُم يَبدُو بِحَقًّ

فِي لَيَالٍ عَاطِفِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

بَعثُهُم بَعثُ الدَّنَايَا

دِينُهُم سَفكُ الدِّمَاءِ

دَأبُهُم فِي كُلِّ يَومٍ

نَهبُ أموَالِ البَرِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

أفسَدُوا أخلاقَ شَعبٍ

حَارَبُوا الإِيمَانَ فِيهِ

أزهَقُوا الأروَاحَ ظُلمَاً

إنَّهُم شَرُّ البَلِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

يَاضِيَاءَ الفَجرِ أشرِق

وَانشُرِالنُّورَ السَنِيَّا

قَد سَئِمنَا العَيشَ دَهرَاً

تَحتَ نِيرِ الجَاهِلِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

يَاإِلَهِي لا تَدَعهُم

يَملَـؤُونَ الشامَ جَوراً

وَاحفَظِ الإِيمانَ دَومَاً

هَـب لَهُ نَصرَاً جَلِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

وَلتُصِخ يَابَغيُ سَمعَاً

قَد عَلا صَوتُ الفِدَاءِ

فَاسحَقُوا الأجسَادَ غَدرَاً

أو أذِيقُونَا المَنِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

قَيِّدُونَا إن أرَدتُم

ألهِبُونَا بِالسِيَاطِ

سَوفَ يَعلُو صَوتُنَا

بِالحَقِّ هَدَّاراً أبيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

مَزِّقُوا الأوصَالَ مِنَّا

وَاسفِكُوا حَتَّى دِمَانَا

إنَّنَا نَأبَى انصِيَاعَاً

لِلشِعَارَاتِ الدَنِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

كَيفَ نَرضَاهَا حَيَاةً

فِي الدُّنَا خَلفَ الطُّغَاةِ

بَعدَ أن كُنَّا مُلُوكَاً

تَاجُنَا عِندَ الثُّرَيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

كَيفَ نَرضَى أن يَصُولَ

البَغيُ فِي أرضِ الهُدَاةِ

كَيفَ نَرضَى أن تُصِيبَ

الحَقَّ ألوَانُ الأذِيَّة

* * * * * * * * * * * * * * *

قَد قَطَعنَاها عُهُودَاً

أن نُزِيلَ الظُلمَ عَنَّا

وَانتَضَينَاهَا سُيُوفَاً

تَصرَعُ البَاغِي العَتِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

دَربُنَا دَربُ الضَّحَايَا

والمَنَايَا وَالجِهَادِ

فِي سَبِيلِ اللهِ نَمضِي

نَرفُضُ العَيشَ الهَنِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

فَـاستَعِدِّي يَا شَآمُ

لانتِزَاعِ القَيدِ عَنكِ

أَشْهِرِي لِلبَغيِ سَيفاً

مَاضِيَ الحَدِّ أبِيَّا

* * * * * * * * * * * * * * *

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s