إنَّ الشَّآمَ إلَيهَا المَجدُ يَنتَسِبُ

ربيع عرابي

طَابَ الكَلامُ وَ زَالَ اللَّومُ وَالعَتَبُ                         إنَّ الشَّآمَ إلَيهَا المَجدُ يَنتَسِبُ

مِنْ رَوْضِهَا نَسَمَاتُ الخَيرِ قَدْ نُثِرَتْ                      بَينَ البِلادِ فَفَاضَ العِلمُ وَ الأدَبُ

خَيلُ الإلهِ تُجَلِّي في مَرَابِعِهَا                              تُعلِي المَكَارِمَ لا لَهوٌ و لا لَعِبُ

مِن قَاسِيُونَ تَعَالَى صَوتُ دَعوَتِهَا                        يَطوِي الفَيافِيَ فَانجَابَت لَهُ الحُجُبُ

دَانَت لَهُ جَنَبَاتُ الأرضِ قَاطِبَةً                           بِاللِّينِ حِينَاً وَبِالأسيَافِ تَصطَخِبُ

هِندٌ وَ صِينٌ وَ تَاجُ الرُّومِ قَبلَهُمُ                           نَارُ المَجُوسِ تَوَارَتْ مَالَهَا لَهَبُ

دوَّى بِأندَلُسٍ وَ المَوجُ يَحمِلُهُ                             مِن طِيبِ دَعْوَتِهِ عَزَّتْ بِهِ العَرَبُ

أحيَتْ بِهِ أُمَمَاً كَم طَالَ مَرْقَدُهَا                           سُرَّتْ بِرَحمَتِهِ الأقوَامُ وَ النُّخَبُ

********************************************************************

كُلُّ البِلادِ لَهَا شَمسٌ تُنَوِّرُهَا                               إلا الشَآمُ بِهَا النُّورانِ وَالشُّهُبُ

تِيهَاً دِمَشقُ تُلالِي في جَنَائِنِهَا                              إنْ رَامَتِ الخِدْرَ جَلَّت حُسنَهَا حَلَبُ

فِيهَا الألى صَفَحَاتُ المَجْدِ قَدْ نَظَمُوا                      أحلَى القَصَائِدِ فَازدَانَتْ بِهَا الكُتُبُ

سَيفُ الوَلِيدِ تَغَنَّى فِي مَوَاقِعِهَا                             يَشْفِي مِنَ السُّقْمِ مَن حَلَّت بِهِ الرِّيَبُ

دَمُ الشَّهِيدِ مِدَادُ النُّورِ تَنْثُرُهُ                                فَوقَ السُّطُورِ كَضَوعِ المِسكِ يَنسَكِبُ

فِي غُرَّةِ الكَونِ قَد طَافَت بِمَجلِسِهَا                        مِثْلَ الثُّرَيَّا وَصِيفَاتٌ لَهَا صَبَبُ

حِمصُ العَدِيَّةُ قَد ضَاءَت بِمَفرِقِهَا                          كَدُرَّةٍ فِي جَبِينِ المَجدِ تَلتَهِبُ

وَ فِي حَمَاةَ بُطُولاتٌ وَ تَضحِيَةٌ                           عَزَّتْ حَمَاةُ وَ ذَلَّ الحَاقِدُ الكَلِبُ

و اللَّاذِقِيَةُ عِنْدَ المَوجِ شَامِخَةً                              حَيَّتْ بِجَبلَةَ فُرْسَانَاً لَهُم حَسَبُ

حَورَانُ فِيهَا سُيُوفُ الحَقِّ مَاضِيَةٌ                        فِتيَانُ صِدْقٍ لِغَيرِ اللَّهِ مَا غَضِبُوا

*******************************************************************

قُلْ لِلبُغَاةِ تَمَادَوا فِي غِوَايَتِهِم                             أحْلامُ مَن سَفَلَتْ أخلاقُهُ كَذِبُ

الكفْرُ وَ البَغيُ بَعضٌ مِن رَذَائِلِكُمْ                        لا يَرفَعُ البَغيُ مَن ذَلَّتْ بِهِ الرُّتَبُ

وَ الكفْرُ وَ البَغيُ حَتْفٌ للشَّقِيِّ فَكَم                       قَد مَاتَ بِالبَغيِ مَنْ لِلحَقِّ يَغتَصِبُ

صُنْعُ اليَهُودِ و مَن خَسَّت طَبَائِعُهُم                      مَعبُودُكُمْ صَنَمٌ وَ العِجْلُ وَ الذَهَبُ

أمَا كَفَاكُمْ ثَرَى الجَولانِ مُرْتَهَنٌ                         عِنْدَ اليَهُودِ وَ كُلُّ سُيُوفِكُمْ خَشَبُ

أَكثَرْتُمُ خُطَبَا يَا قُبحَ مَنْطِقِكُم                              مَع قُبْحِ مَخْبَرِكُم لا تَنْفَعُ الخُطَبُ

شَأنُ الحِمَارِ إذا أَوقَرتَهُ كُتُبَاً                             زَادَ النَّهِيقُ وَ قَلَّ الفَهْمُ وَالطَّرَبُ

دَاءُ اللَّئِيمِ عُضَالٌ لا شِفَاءَ لَهُ                             قَولُ السَّفِيهِ غُثَاءٌ فِعلُهُ عَجَبُ

أَردَاكُمُ صَلَفٌ فِي قَعرِ حُفْرَتِهِ                           لا يَبْتَغِي شَرَفَاً مَن عَقلُهُ خَرِبُ

أسْرَفْتُمُ بَغْيَاً هَلْ ظَنَّ قَائِدُكُم                              أنَّ الجَهَالَةَ حِصنٌ مَالَهُ عَطَبُ

أَغْوَاهُ جَهْلٌ وَ شَيطَانٌ يُنَكِّسُهُ                            فَعَاثَ غِيَّاً لأرضِ الشَّامِ يَنْتَهِبُ

وَالخِزيُ لِلمَرءِ حِينَ الجَهلُ يَركَبُهُ                     والذُلُّ لِلبَغيِ مَهمَا طَالَتِ الحِقَبُ

******************************************************************

هَلَّا اتَّعَظْتُمْ بِإخوَانِ لَكُمْ سَلَفُوا                          بَنُو قُرَيظَةَ مِن كَأسِ الرَّدى شَرِبُوا

أمَا عَرَفْتُم أبَا جَهلٍ وَطُغْمَتَهُ                            فِي جُبِّ بَدْرٍ مَعَ الأجْيَافِ قَد قُلِبُوا

فِرعَونُ مُوسَى أمَا شُهِرَتْ نِهَايَتُهُ                      واليَمُّ يَلطِمُ وَ الأموَاجُ تَضطَرِبُ

آبَاؤكُمْ سَبَقوا والنَّارُ مَوعِدُكُم                           مَن يَزْرَعِ الشَّرَّ شَوكَا سَوفَ يَحتَطِبُ

********************************************************************

بَشَّارُ إنَّ شِرَاعَ البَغيِ قّد غَرِقَتْ                        والحَقُّ مُقْتَحِمٌ والسَّيفُ يَقْتَرِبُ

بَشَّارُ إنَّ شِرَارَ القَومِ قّدْ ذَهَبُوا                          لَمْ يَبْقَ لِلوَغْدِ إلا الذُلُّ وَ الهَرَبُ

حُكمُ الإلهِ قَضَاءٌ لا مَرَدَّ لَهُ                              أمرُ الإلهِ مَضَاءٌ مَالَهُ غَلَبُ

أخبِرْ أبَاكَ بِأنَّ الشَّامَ مَا غَفَرَت                          فَالسَّيفُ مُنتَفِضٌ والرُّمحُ مُنتَصِبُ

ذَيْلُ اليَهُودِ تَفَانَيتُم بِخِدمَتِهِم                              مَنْ حَطَّهُ اللَّهُ هَلْ يَعلُو بِهِ الذَّنَبُ

طَبعُ اليَهودِ تَعَلَّمتُمْ وَضَاعَتَهُم                           بِئسَ العُلُومُ وَ بِئسَ الأصلُ وَ العَقِبُ

قُلْ لِلمَجُوسِ هَلُمَّ الشَّامُ مَوْعِدُكُم                         أحفَادُ خَالِدَ حَدَّ المَوتِ قَد رَكِبُوا

أرجَاسُكُم كَثُرَتْ قَد آنَ مَوعِدُهَا                        وَ النَّارُ قَد سُعِرَتْ أنتُم لَهَا الحَطَبُ

مِنْ بَرْمَكٍ رَضَعَتْ حِقْدَ ابنِ لُؤلُؤةٍ                     وَالعَلقَمِيُ طَمَتْ مِنْ كَيْدِهِ الشُّعَبُ

أبْشِرْ ” بُشَيْراً ” فَخَيلُ اللَّهِ قَادِمَةٌ                        تَهوِي إلَيكَ لِرَأسِ البَغيِ قَد طَلَبُوا

نَصرُ الإلَهِ عَلَى الرَّايَاتِ مُنْعَقِدٌ                         الرِّيحُ تَحمِلُهُ وَ الرُّعبُ وَ النُّجُبُ

وَ الَبَغيُ فَانٍ وَ قَد حَانَتْ نِهَايَتُهُ                         وَ النُّورُ آتٍ وَ اُسْدُ الحقِّ قَد وَثَبُوا

أُسْدُ المَعَامِعِ لا أُسْدُ الخَنَى طَرِبَتْ                     مِنْ خَطْوِهِم دِيَمٌ وَانْسَابَتِ السُّحُبُ

مَا غَرَّهَم طَمَعٌ أو شَهوَةٌ جَمَحَتْ                       أو غُرفَةٌ رُصِعَتْ تَزهُو بِهَا القُبَبُ

جُنْدُ الشَّآمِ تَجَلَّى فِي قُلُوبِهِمُ                             حُبُّ الجِنَانِ لَهَا الأروَاحُ قَد وَهَبُوا

*******************************************************************

يَا شَامُ صَبْرَاً فَنَصرُ اللَّهِ مُقْتَرِبٌ                        هَذِي المَلائكُ أفوَاجٌ لَهَا رَهَبُ

عَهدٌ مِنَ الجُورِ أخفَى حُلوَ مَبْسِمِهَا                     ضَجَّتْ مِنَ الضَّيمِ وَ اندَاحَتْ بِهَا النُّوَبُ

دَمْعُ الثَّكَالى جِبَالُ الغَيمِ تَحضُنُهُ                         بِدَمِ الشَّهِيدِ جِنَانُ الخُلدِ تَختَضِبُ

جَفنُ الأبِيِّ سُهَادٌ لا رُقَادَ لَهُ                             مَنْ أَخْبَرَ الجَفْنَ أنَّ القَلبَ يَنتَحِبُ

مِنْ عَتْمَةِ اللَّيلِ فَجْرٌ ضَاءَ مُبْتَسِمَاً                      يَسْري فَتَهْرُبُ مِنْ أنوَارِهِ الكُرَبُ

يَا شَامُ إنَّ ضِياءَ البَدرِ مُنتَشِرٌ                          عَنْ مَنبِتِ المَجدِ كَيفَ البَدرُ يَحتَجِبُ

يَاشَامُ أنتِ سِهَامُ الحقِّ تَقذِفُهَا                           يَدُ الإلَه فلا وَهْنٌ وَ لا تَعَبُ

يَاشَامُ أنتِ جِنَانُ الحَقِّ قَد غُرِسَتْ                     بِهَا الطُّيُوبُ فَغَارَ النخلُ وَ العِنَبُ

********************************************************************

يَاثَائِرِينَ عَلَى الطُّغيَانِ مَا وَهَنُوا                      عِندَ اللِّقَاءِ وَ لا عَنْ دَربِهِم نَكَبُوا

يَا سَائِرِينَ إلى الأمجَادِ فِي دَأَبٍ                       و العِزُّ مَقْصِدُهُمْ و الجَّاهُ وَ اللَّقَّبُ

يَارَاكِبِينَ نَوَاصِي الخَيلِ تَحمِلُهُم                       فِي عُرفِهَا شَمَمٌ فِي خَطوِهَا خَبَبُ

حُثُّوا المَطَايَا مِنَ الآفَاقِ مُسرِعَةً                       صَوْبَ الشَّآمِ فَثَمَّ الجَّاهُ وَالنَّسَبُ

*********************************************************************

  • بُشَيْر : تصغير تحقير لبشار
  • برمك : آل برمك الفرس في عهد هارون الرشيد
  • ابن لؤلؤة : أبو لؤلؤة المجوسي قاتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه
  • العلقمي : آخر وزراء الخلافة العباسية في بغداد خان المسلمين وسلم بغداد لهولاكو

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s