النخلة

ربيع عرابي                             

وَ جَلَستُ فِي جُنْحِ  الظَّلامِ  وَنَخلَةٌ                قُربِي   وَ    تَجمَعُ    بَينَنَا    صَحرَاءُ

وَ جَرَتْ  دُمُوعِي  فِي  أنِينٍ  صَامِتٍ               وَ القَلبُ   خَفقَتُهُ    أسَىً   وَ رَجَاءُ

وَ الرُّوحُ  تَشكُو   حُزنَهَا  فِي   لَوعَةٍ               وَ  حَدِيثُهَا     هُوَ    زَفرَةٌ     وَ  دُعَاءُ

وَ  رَنَت    إِلَيَّ    نُخَيلَتِي    حَيرَانَةً                لَمْ   تَدرِ   مَا   تَغلِي  بِهِ   الأحشَاءُ

مَالِي   أرَاكَ    وَ  قَد   عَرَتكَ   كَآبَةٌ                فِيمَ   الدُّمُوعُ   وَ  هَل   أطَلَّ    بَلاءُ

فِيمَ  الدُّمُوعُ  وَ قَد عَهِدتُكَ   بَاسِمَا                بِضِيَاءِ    وَجهِكَ    تَبسِمُ    الظَّلمَاءُ

أتِجَارَةً     تَبكِي    وَ كُنتَ    مُؤَمِّلاً                 رِبحَاً    وَفِيرَاً     كَانَ     فِيهِ    غَنَاءُ

أم  أنَّهَا  ذِكرَى  الهَوَى  قَد  هَيَّجَت                فِيكَ   الحَنِينَ  وَ قَد   سَبَتكَ   ظِبَاءُ

فَأجَبتُ    نَخلَتِيَ    اللَّحُوحَ   بِعَبرَةٍ                 هَذِي    الدُّمُوعُ     بِمُقلَتَيَّ    عَزَاءُ

أنَا  لَستُ  أبكِي  مِن كَسَادِ تِجَارَةٍ                 أبَداً     وَ لَيسَ     يَغُـرُّنِي       لألاءُ

دَمعُ  الأبِيِّ  عَلَى  الطَّرِيقِ   مَنَارَةٌ                 لا   لَـن   تُـرَقـرِقَ   دَمعَهُ    حَسنَاءُ

أنَا  يَا  نُخَيلَةُ   لَستُ   أبكِي   ذِلَّةً                 مِثلَ    النِّسَاءِ     قُـلُـوبُهُنَّ     خَوَاءُ

أنَا  إن  بَكَيتُ   فِإنَّما   أبكِي   ثَرىً                وَ  عَقِيدَةً     قَد     بَاعَهَا     العُمَلاءُ

أبكِي    بِلادَاً    بِالكَرَامَةِ    تَزدَهِي                بِالعِزَّ      تَزهُو     وَ الهُدَى     وَضَّاءُ

أبكِي    بِلادَاً    بُورِكَت     أرجَاؤُهَا                 وَ رَوَتْ   ثَرَاهَا   فِي   القَدِيمِ   دِمَاءُ

أبكِي الشَّآمَ  وَ كَيفَ  لا أبكِي وَ قَد                زَرَعَ     الفَسَادَ     بِأرضِهَا    الأُجَرَاءُ

أبكِي   الشَّآمَ   يَعِيثُ   فِيهَا  حَاقِدٌ                قَد      أيَّدَتْهُ       عِصَابَةٌ       رَعنَاءُ

أبكِي  دِمَشقَ وَ مَا جَرَى فِي تَدمُرٍ                الحقُّ     عَربَدَ      حَولَهُ      الجُبَنَاءُ

أبكِي  حَمَاةَ وَ فِي ثَرَاهَا  قَد  جَرَى                نَهرٌ      زَكِيٌّ      خَطَّهُ     الشُّهَدَاءُ

أبكِي   عَلَى   أرضِ  الوَلِيدِ   وَعِزِّهَا               حِمصُ   الوَلِيدِ  وَ هَل  لِحِمصَ  نَجَاءُ

أبكِي  عَلَى حَلَبِ الشَّهَامَةِ  والفِدَا                كَم     عَزَّ     فِيهَا     قَائِدٌ     وَ لِوَاءُ

أبكِي  الشَّآمَ  أيَا نُخَيلَةُ  فَاسمَعِي                هذِي      دُمُوعِي     لِلغَيُورِ    نِدَاءُ

لَكِنَّ    دَمعِي     يَانُخَيلةُ     لَحظَةٌ                تَمضِي    وَ تَنطِقُ   بَعدَهَا    الغَبرَاءُ

وَ نَشِيجُ صَوتِي إن تَعَالَى فِي الدُّجَى             سَـيَصِيرُ    رَعدَاً     يَتِّقِـي   الجُبَنَاءُ

وَ تَثُورُ    رُوحِي    بِالكَرَامَةِ    وَ الإِبَا                وَ تَظَلُّ   تَغلِي  فِي  العُرُوقِ   دِمَاءُ

أنَا  يَا  نُخَيلَةُ   عِزَّتِي  مِن  خَالِقِي                 لا  لَن   تُطَأطِىءَ   هَامَتِي   الأنوَاءُ

إنْ   عَربَدَ   الطُّغيَانُ   دَهرَاً    كَامِلاً                أو    زَمجَرَ    الفُسَّاقُ    و  الجُهَلاءُ

أو    شَرَّدَ    الكُفَّارُ    ظُلمَاً    أهلَنَا                وَ تَسَاقَطَ      الأحرَارُ    و  الشُّهَدَاءُ

أو  عَذَّبُوا  جَسَدَ  الأبَيِّ  بِسَوطِهِم                 أو     جُوِّعَ     الأطفَالُ     وَ  الأبنَاءُ

أو   أخرَجُونَا    عُنوَةً     مِن   أرضِنَا                أو    لَوَّعَتنَا    فِي    الدُّنَا     اللأواءُ

لَكِنَّنَا    لَن    نَنثَنِي   عَن   عَزمِنَا                  سَـتَظَلُّ   تَحكِي    مَجدَنَا   الأرجَاءُ

و الكُفرُ   لَن   يَقوَى  عَلَى   إيمَانِنَا                فَـلِـدِينِنَا        تَتَوَاضَعُ        الأُمَـرَاءُ

حَتَّى   إذَا   نَطَقَ  السِّلاحُ  بِحُكمِهِ                وَ جَرَى  القِصَاصُ  وَ عُوقِبَ  العُمَلاءُ

وَ هَوَى عَلَى رَأسِ  الخِيَانَةِ  بِالرَّدَى               سَيفُ     الجِهَادِ     يَسُلُّهُ    النُجَبَاءُ

وَ تَسَاقَطَتْ  فِي  الذُلِّ  كُلُّ  خِيَانَةٍ                وَ  تَهَاوَتِ       الأوثَانُ      وَ  الأهوَاءُ

وَ تَنَكَّسَتْ   للأرضِ   رَايَاتُ    الخَنَا                وَ  شَرَائِعٌ     قّد     بَثَّهَا      الدُّخَلاءُ

وَ تَرَدَّدَت   فِي  الكَونِ  أصدَاءُ  النِّدَا                اللهُ       أكبَرُ      دَعوَةٌ       وَ  حُدَاءُ

سَيَعُودُ    دَمعِي   يَانُخَيلَةُ   يَومَهَا                 فَرَحَاً   وَ تَرجِعُ    بَسمَتِي     الغَرَّاءُ

وَنَعُودُ  نَجلِسُ   فِي  مَسَاءٍ   مُقمِرٍ                عَبِـقٍ    وَ تَجمَعُ   بَينَنَـا     الصَّحرَاءُ

وَ يَكُونُ  رَجعُ   نَشِيدِنَا  فِي   نُـورِهِ                صَوتُ    السُّيُوفِ    تَهَابُهُ    الأعـدَاءُ

ربيع عرابي

أترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s