بين اليوم والأمس …. ربعي بن عامر

رسالة إلى أحفاد الفرس المجوس وأذنابهم في لبنان وسوريا

الجنة لمن مات على قتال من أبى والظفر لمن بقي

إعداد : ربيع عرابي

لما أراد سيدنا سعد بن أبي وقاص أن يرسل إلى الفرس المغيرة بن شعبة وبسر بن أبي رهم و عرفجة بن هرثمة وحذيفة بن محصن وربعي بن عامر وقرفة بن زاهر التيمي ثم الواثلي ومذعور بن عدي العجلي والمضارب بن يزيد العجلي ومعبد بن مرة العجلي, وكان من دهاة العرب, فقال: إني مرسلكم إلى هؤلاء القوم فما عندكم, قالوا: جميعًا نتبع ما تأمرنا به وننتهي إليه, فإذا جاء أمر لم يكن منك فيه شيء نظرنا أمثل ما ينبغي وأنفعه للناس فكلمناهم به, فقال سعد: هذا فعل الحزمة اذهبوا فتهيئوا, فقال ربعي بن عامر: إن الأعاجم لهم آراء وآداب ومتى نأتهم جميعًا يروا أنا قد احتفلنا بهم فلا تزدهم على رجل فمالئوه جميعًا على ذلك.

….. المزيد

شر البلية

ربيع عرابي :

  • من أقوال زعيم عربي : أنا كذاب إذا أنا موجود.
  • من قلة الخيل سرَّجوا لافروف .
  • القطعان لا تحرر ولا تحمي ولا تبني الأوطان إنما يحررها ويحميها ويبنيها الإنسان.
  • عصام عطار : إِنّنا لا نكتبُ بالْمِداد، ولكنْ بِدَمِ القلب.. فمعذرةً إِذا ظهرَ في سطورنا أثرُ الجراح .
  • هناك من مات فأحيا أمة … وهناك من يقتل أمة ليبقى حيا … رحم الله البوعزيزي.
  • ليس حرا من يكون عبدا لقطر أو السعودية أو تركيا … صحيح لكن ماذا يكون ياترى من يكون عبدا لإيران وروسيا وإسرائيل؟

….. المزيد